7,678

في عالمنا العربي لا جدل يعلو فوق جدل الثورات، فبعد مرور أكثر من 3 أعوام على الربيع العربي لا زالت دول الربيع ترزح تحت أشكال مختلفة من المعاناة، الأمر الذي جعل البعض يذهب إلى أن الربيع العربي قد انقضى وولى إلى غير رجعة، بينما لا يزال شباب الربيع العربي يناضلون في مصر وسوريا وتونس واليمن مستمسكين ببقايا الأمل، ومتسلحين بالمعرفة، فالثورة ليست مسارًا خطيًا له بداية ونهاية بقدر كونها عملية تفاعلية معقدة قد تتناوبها متتالية من الإنجازات والإخفاقات ويبقى التاريخ وتبقى المعرفة لتخبرنا دومًا أننا لسنا أول من يخوض الطريق ولن نكون آخر من يصل.

1- تشريح الثورة

هو الكتاب الأشهر للمؤرخ والمفكر الأمريكي كرين برينتن، صدرت نسخته الأولى عام 1938، وأعاد برينتين إصدار نسخة موسعة منه عام 1964، وتكمن أهمية الكتاب أنه أحد المحاولات المنهجية “القليلة” ليس لدراسة ثورة بعينها وإنما لدراسة الثورات كبنية ومحاولة لرسم صورة “نمط” اتبعته كل الثورات عبر تحليل ميول المجتمع في الفترة التي تسبق أحد الثورات الكبرى، وقد بنى برينتن ملاحظاته عبر دراسة 4 ثورات هي الثورة الفرنسية والثورة الأمريكية والثورة البلشفية والحرب الأهلية الإنجليزية.

ووفقًا لبرينتن فإن الثورة هي عملية قلب للسلطة تنتهي بتولي المتطرفين “الثوار” للسلطة، ثم تهدأ الأمور، وقد شبه الثورة بحمى ترتفع بسبب شكاوى أفراد شعب ما ينتج عن هذه الحمى انهيار تام لهيكل السلطة لصالح سلطة أفضل تجعل الناس أسعد نسبيًا.

ووفقا للكاتب فإن الثورة تمر بمراحل أربعة أولها المرحلة التمهيدية التي تبدأ بسبب التنافر الطبقي، وتحديدًا من الطبقة المتوسطة التي تعبر عن سخطها بسبب قيود حكومية غالبًا ما تكون اقتصادية -قد لاتكون قاسية جدا-وتكون الحكومة غير قادرة على التعامل مع هذه المتطلبات فينهار الظام البيروقراطي ويفقد الجزء الأكبر من فاعليته مع انحياز فئة المثقفين بشكل كبير ضد الحكومة.

المرحلة الثانية هي ما يعرفه برينتن بالحمى الصاعدة، إذ يتصاعد السخط في الطبقة الوسطى وينتقل منها إلى باقي الشعب وتنشأ المواجهات بين الشعب والحكومة فينهار الجهاز الحكومي تحت ضغط الانتفاضة والانهيار المالي، فتظهر الحلول الوسيطة عبر تولي طبقة جديدة للحكومة “من غير الثوار” يطلق عليها الحكومة المعتدلة ، لكنها تفشل هي الأخرى في مواجهة التحديات ثم لا تلبث أن تسقط أو تنهار.

المرحلة الثالثة ويسميها برينتن “مرحلة الأزمة” وتبدأ مع سقوط ما يسميه بالحكومة المعتدلة لصالح الحكومة الثورية “في وصفه المتطرفة” التي تتورط في الحرب على خصومها وأحيانًا في حروب خارجية لنشر مبادئ الثورة الأمر الذي يضعف من قدراتها على التعامل مع المشاكل الداخلية ويشرع الجمهور في الانفضاض من حولها فلا يساندها إلا بسبب الخوف كما تتميز هذه الفترة بتزايد كبير في الضغوط الاقتصادية.

أما المرحلة الرابعة ويطلق عليها مرحلة النقاهة، حيث يتولى قيادة الثورة زعيم “أوربما فئة أوطبقة” تجنح مرة أخرى إلى الاعتدال وتتركزالسلطة في يد فئة جديدة لكن ربما مع أوضاع أفضل نسبيًا بالنسبة للمعظم مقارنة بالحال قبل الثورة.

هنا تكمن الإشكالية في طرح الكاتب حيث يخلص في النهاية أن معظم الثورات تنتهي عمومًا بالعودة إلى حيث بدأت. وتنشأ بعض الأفكار الجديدة ويتحول هيكل القوة قليلًا وتطبق بعض الإصلاحات ويمحى أسوأ ما في النظام القديم، غير أن الوضع القائم يصبح مشابهًا للوضع في فترة ما قبل الثورة وتشرع الطبقة الحاكمة مرة أخرى بالامساك بزمام السلطة، لذا يبدو أن النتيجة التي حصل عليها برينتن تجعله منحازًا ضد الثورات “كفلسفة للتغيير” أكثر من انحيازه لها.

للاطلاع على صفحة الكتاب على موقع جود ريدز  من هنا 

2- روح الثورات والثورة الفرنسية

ربما يكون الانطباع الأول الذي يعطيه عنوان الكتاب هو أن المؤلف -الفرنسى- جوستاف لوبون بصدد الحديث عن تاريخ وأحداث الثورة الفرنسية، إلا أن المفاجأة أنك ستكتشف أن مشكلتك الأولى مع الكتاب هي كونه مقتضبًا في سرد الأحداث بشكل كبير فهو لا يلتفت إلى الأحداث بقدر ما يسلط الضوء على الثورة كفكرة وكبنية.

تأتي الترجمة العربية للكتاب في ثلاثة أبواب، الباب الأول تحت عنوان “روح الثورات” ويبدأ حديثه بتقسيم الثورات إلى علمية وسياسية ودينية، ثم يستطرد في التحليل كالعادة فيحدثنا عن أنّه بالرّغم من أنّ أصل الثّورة هو العقل، فإنّ الأسباب التي تهيئها الثّورة لا تؤثّر إلاَّ بعد أنْ تتحَّول إلى مشاعر، فالجماهير تحركها وتؤثر فيها المشاعر والعواطف،
أكثر مما يؤثِّر فيها الجانب العقلي، قبل أن يشرع الكاتب في شرح بِنى الثورات العلمية ثم السياسية والدينية وأن أغلبها لم تكن وليدة البراهين والعقل، بل تحكّمت فيها عوامل أخرى كالتّوكيد والتّكرار والعدوى النفسية والنّفوذ.

ولم يغفل لوبون الحديث حول مقاومة السلطات “السياسية والدينية” للثورات، وعزا لوبون نجاح الحكومات في وأد بعض الثورات بغياب الروح “القومية” وانتشار العصبية والقبلية مما يفقد الأمة ثبات روحها، كذلك فقدان الأمة في اللحظات التاريخية لأولئك الزعماء القادرين على القيادة.


في الباب الثاني يخصِّص لوبون كتابه للثَّورة الفرنسية، ويبتدئ حديثه عن المآخذ على الثَّورة الفرنسية من خلال ما كتبه المؤرِّخون حولها، ويركز بشكل أكبر في الباب الثالث على التحليل النفسي للثورة الفرنسية 
فيقول: إنَّ“ما تأتي به الثّورات من الحوادث الظاهرة هو نتيجة نشوء خفيٍّ وقع في النفوس شيئًا فشيئًا، وأنّ البحث الدّقيق في إحدى الثّورات يتطلَّب فحص البقعة النفسية الت نبتت فيها مبادئ هذه الثّورات”، فتأثير المفكرين والفلاسفة في حدوث الثّورة الفرنسية يكمن في تنميتهم لروح الانتقاد التي لا تصمدُ معها المعتقدات، مع تزايد هذه الروح النقدية فإن النّاس يزدرون ما كان محترمًا، ومتى اضمحلّت المعتقدات سقط البنيان الاجتماعي بغتة.

يمنكنك مطالعة صفحة الكتاب على موقع جود ريدز من هنا

3- في الثورة والقابلية للثورة

رغم أن الربيع العربي لم يكن أول احتكاك لعالمنا العربي بالثورات، إلا أن المكتبة العربية تفتقر بشكل واضح إلى تنظيرات للثورة أكثر احتكاكًا ببنيتنا الاجتماعية ومرجعيتنا الثقافية، ربما تكون هذه الدراسة القصيرة “حوالى 100 صفحة” التي قدمها الدكتور عزمى بشارة عام 2012 أحد محاولات سد هذه الثغرة في الفكر العربي.

تبحث الورقة في العناصر والخصائص التي تميز الثورات العربية والأخرى التي تشترك فيها مع سابقاتها من الثورات في العالم، للوصول إلى الصياغة الفكرية لمفهوم الثورة وتفكيك بنيتها وما ينتج عنها.

ووفقا لبشارة فإن ما يحتاج إلى مزيدٍ من البحث والتدقيق هو الحالات التي تؤدي إلى الثورة، متى يتحرك الشعب؟ وإذا تحرك فما الذي يحوّل الاحتجاج أو الانتفاض الشعبي
إلى ثورةٍ تستهدف مجمل النظام السياسي؟

تبدأ الدراسة بمحاولة لبحث مفهوم الثورة، وطبقًا للكتاب أيضًا فإنه يصعب الوصول إلى تعريف دقيق لمفهوم “الثورة” نظرا لتعميم المصطلح على عددٍ كبيرٍ من الظواهر المختلفة في شدّتها والتي تمتد من أيّ تحركٍ مسلّحٍ، أو حتى غير مسلّحٍ، ضد نظامٍ ما، إلى التحركات التي تطرح إسقاط النظام واستبداله، وأحيانا إصلاحه الأمر الذي يصعّب عملية تدقيق المصطلح.

ويرى المؤلف أن المصطلح الأقرب لتعريف الثورة في أحدث أشكالها “الربيع العربي” هومصطلح “الخروج”، بمعنى الخروج لطلب الحق. فالخروج هنا بدايةً ليس خروجًا على الجماعة، ولا حتى على السلطان بل هو “خروج إلى”، خروج إلى الناس طلبًا للحق. إنه خروج إلى المجال العام، وفي هذه الحالة طلبًا لإحقاق حق أو دفع ظلم.

ويضيف بشارة معلقا أن الثورات الحقيقية ليست ثورات أحزاب -كما في الفكر الغربي- وإنما ثورات شعوب وأن الثورات الحزبية غالبًا ما تتحول إلى حروب عصابات لكون الأحزاب التي تسيطر على الثورة بعد تحولها إلى سلطة تنشِئ تاريخًا للثورة يتسم بالتفخيم الذاتي، ويُبنى على أسطورة أو متخيل يشير إلى أن هذه الأحزاب هي التي قادت الثورة، أو لم تقم هذه الثورة من دونها، في حين أن قوىً وأحزابًا أخرى تتهمها بأنها لم تفعل إلا سرقة الثورة. فليست الثورات عملًا حزبيًا منظمًا بناءً على برنامج مسبق.

وبناءً عليه يخلص الكاتب بتعريفه للثورة على أنها تحرك شعبي واسع خارج البنية الدستورية القائمة، أو خارج الشرعية، يتمثّل هدفه في تغيير نظام الحكم القائم في الدولة، بمعنى إلغاء شرعية سياسية قائمة واستبدالها بشرعية جديدة، كما أن الثورة هي صيرورة يصعب الإشارة إلى نقطة بداية ونهاية لها، وهي تنطلق من حاجات يمكن تحديدها، ولكنها أثناء اندلاعها قد تولد مسارات ونتائج لا علاقة لها بالشرارة الأولى، فالقابلية للثورة إذًا هي وعي الشعوب بمعاناتها واستعدادها للتحرك في سبيل رفعها مهما كانت مسارات التحرك غير واضحة.

يمكنك مطالعة صفحة الكتاب على موقع جود ريدز من هنا

تعليقات الفيسبوك