محمد الصدفي
محمد الصدفي

2,097

لا أصدق أن أبحث عن اسم محمد هلال في عالم الإنترنت لأجد القليل جدًا جدًا أو اللا شيء أو تظهر لى نتائج عن حماده هلال!

في وقت ما كنا نملك مواهب موسيقية كثيرة في ظروف مهيأه لهم لخلق إبداع موسيقي سيظل هو الإبداع الموسيقي الأكثر تأثيرًا على الجيل الحالي والذي تربى عليه ثم فوجئ باختفاء مادي لذاكرته لتظل مجرد ذكريات في أشخاص، ولم يتوقف الاختفاء عن المادة نفسها (الموسيقى أوغيرها من الفنون) بل اختفى الفنان نفسه الذي كان نجمًا في وقته فمحمد هلال المعروف لكل من اهتم بالفن جيدًا في وقته ويدرك قيمته الفنية الكبيرى ولكنه لم يأخذ شهرة كافية كغيره من الموسيقيين الذين ظلت أسماؤهم إلى الآن رغم أنه لم يقلّ موهبة عنهم ولكن كان يعمل في صمت واختفى في صمت، بينما تظل أعماله معروفة بل وتكون قد سكنت روح الناس بعض من موسيقاه دون أن يدركوا من صانعها.

بدأ محمد هلال كلاعب كي بورد في أحد الفرق الموسيقية ثم استقل وتميز في عالم الأغنية وانتشر انتشارًا واسعًا جدًا في التوزيع الموسيقي والتلحين أحيانًا. كان يسيطر على معظم شرائط الكاسيت ومعظم المطربين وخاصة شركة صوت الدلتا التي كانت لا يخلوا البوم منها تقريبًا من اسم محمد هلال. وزع لفؤاد وعمرو دياب وأنوشكا وسيمون ومدحت صالح والحلو وإيمان البحر درويش وعايدة الأيوبي وزينب وغيرهم الكثير جدًا، فعندما حاولت جمع جزء بسيط جدًا من أعماله كعناوين فقط وجدتني أكتب صفحات كثيرة من الأغاني التي صنعها توزيعًا ولحنًا أحيانًا.
ومن أشهر توزيعاته على بالي و من زمان لعايدة الأيوبي

من توزيعه أيضا بلاد طيبة لمنير وأنوشكا

كان لهلال اهتمام خاص بالتوزيع والتلحين لأغاني الأطفال فقام بذلك مع سمير غانم وعبد المنعم مدبولي ومها وبعض ألبومات الأطفال من شركة صوت الدلتا وكذلك الألبومات المنوعة فوجدت ألبومًا لنادي الزمالك وجماهيره صدر في الثمانيات وكان من توزيعه كاملًا.

من موسيقاه البديعة ايضاً هي أغنية رسالة للضيف أحمد التي قام بكتابتها عصام عبد الله وأعطاها لهلال ليقوم بكتابة لحن عظيم لها وليوافق على غنائها سمير غانم في ألبوم كله مرح للأطفال عدا هذه الأغنية وكان وقتها له فرقة اسمها الحياة.

قام بالتوزيع لكثير من أغنيات أمريكانا شو فكان عضوًا أساسيًا في ألبوماتهم الموسيقية وعمل الكثير جدًا من الإعلانات و موسيقى لبرامج منهم برنامج المقالب الأشهر وهو الكاميرا الخفية.

دخل هلال عالم السينما بشكل كبير ومع أهم المخرجين عاطف الطيب ورأفت الميهي وآخرين ومن موسيقاه على سبيل المثال لا الحصر موسيقى فيلم دنيا على جناح يمامة الذي كانت موسيقاه مميزة للجميع وكذلك من أفلامه إنذار بالطاعة وحارة السد والسادة الرجال وعنتر زمانه والحدق يفهم والمرأة الحديدية والصديقان والقائمة تتسع للكثير جدًا مما لم يحصره أحد ولم اجدها على الانترنت حتى موقع السينما يذكر أفلاما قليلة ليست هى أعماله الكاملة في السينما.

وفي المسرح كان لهلال نصيب، فالموسيقى في مسرحية الهمجي ومسرحية تخاريف كانت له وغيرهم من المسرحيات لا أدريهم.

عن الوصول للموسيقى نفسها فذلك الأكثر صعوبة فلم أستطع مع بعض الباحثين عن أعماله إلا إيجاد هذه المجموعة من موسيقاه التصويرية وما زال البحث جاريًا لكنه فردي وكنت أتمنى أن أرى اهتمامًا إعلاميًا

توقف هلال فجأة دون أن ندري سببًا عن توقف إبداعه الموسيقي لكنها كانت فترة توقف وتحول في الموسيقى في مصر حيث نتحدث عن نهاية فترة التسعينات ونهاية جيل القدامى، من رحلوا ومن اختفوا مثله إلى أن عاد هلال في توزيع أغنيات مسرحية آه يا غجر عام 2006 وحاليًا هناك بعض المشروعات القليلة مع عايدة الأيوبي ولكنه لا يكتفي بذلك فيتمنى أن يستمر ويعمل أكثر، لكن أين الفنانون والفن الآن؟

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

  • مصدر الصورة هو الفنان علاء الكاشف

تعليقات الفيسبوك