تخبرنا ر. ج بالسيو فى روايتها أعجوبة عن قصة أوجي، الطفل  الرقيق، مشوه الملامح ذي العشر سنوات، والذي ولد بطفرة جينية أدت إلى تغيرات في شكل دماغه.

وتخبر بالسيو مراسل موقع NPR مايكل نوريس أن الكتاب مستلهم من قصة حقيقية مرت مع أطفالها منذ مايقرب 6 سنوات، حيث كانت بصحبتهم عند متجر لبيع المثلجات، وجلسوا بجوار فتاة صغيرة، بدت ملامحها مشوهة بشكل حاد.لقد بكى صغيرها ذو الثلاث سنوات من الخوف؛ مما اضطر الكاتبة أن تأخذ صغيرها وتهرب .لقد كانت تحاول أن تحمي الفتاة الصغيرة، وفي نفس الوقت تتجنب الشعور بعدم الارتياح.

وتعترف الكاتبة: لاحقًا شعرت بالغضب تجاه نفسي للطريقة التي تعاملت بها مع الموقف، ما كان يتوجب علي فعله ببساطة هو الذهاب لتلك الفتاة، والبدء في الحديث معها؛ لأري أطفالي أنه ما من سبب للشعور بالخوف، لكن ما انتهى به الأمر بدلًا من ذلك هو أننى غادرت المشهد بسرعة، وبذلك فقدت الفرصة في تحويل هذا الموقف إلى درس عظيم لأبنائي، ومن هنا بدأت أفكر كثيرًا في ماهية الشعور بأن تواجه كل يوم عالم لا يعرف كيف يواجهك!

وبدأت بالسيو بكتابة روايتها، وتقول الكاتبة: إن شخصية أوجي  تكونت لديها كاملة في تلك الليلة،يبدأ الكتاب مع أوجي، حينما يدخل المدرسة، ويتم سرد القصة من وجهات نظر متعددة،نجد وجهة نظر أخته، والديه، صديقه المقرب،فاعلي الخير، والأطفال السيئين. واحد من مدرسي أوجي يخبر التلاميذ: إذا خيرتم بين أن تكونوا على حق أو تكونوا لطفاء، فاختاروا اللطف.

وجوهر كل تلك القصص هو التحدي نفسه الذي واجهته بالسيو في متجر المثلجات؛ كيف تواجه هذا الشعور بالانزعاج من الاختلاف؟ كيف تختار أن تكون لطيفًا؟

لقد أحدث الكتاب تأثيرًا واضحًا، فكتاب أعجوبة، كان من أفضل الكتب مبيعًا، وقد تم احتضان الكتاب من قبل الندوات والمدارس وجمعيات ذوي التشوهات الدماغية. وقد ألهم الكتاب كثيرًا من الكتاب؛ ليكتبوا اغاني وأشعارًا وفصولًا من مختلف وجهات النظر، وبعثت البرقيات للاحتفال بميلاد أوجي، وقد قابلت الكاتبة كل ذلك بتواضع.

وحينما سألت بالسيو عن مدى دهشتها من الحراك الذي أشعله كتاب أعجوبة، قالت: لم أكن أعلم الكثير، أعنى أن مقولة اختر اللطف هي اقتباس، وليست أنا من قلتها،لقد سمعتها منذ عدة سنوات من الكاتب والمتحدث التحفيزي واين داير، وقد وضعتها في الكتاب؛ لأنني اعتقدت أنها اقتباس رائع، وهي كذلك بالفعل، وقد أحدثت صدى لدى الأطفال، لقد فهموها على الفور. أنت تعلم أنه خصيصًا في مثل هذه السن عندما تكون في جدال مع صديق، وتظن أنك على حق، تحتاج حينها أن تتذكر أنه ما يهم بالفعل هو أن تكون لطيفًا، لا أن تكون على حق.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

  • Wonder novel

تعليقات الفيسبوك