header

«10,10»

ربما يكون هذان الرقمان هما أكثر ما علق بأذهان الجمهور والمتابعين لخطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأخير أمام «الكونجرس» في 28 يناير الماضي؛ حيث قال أوباما يومها: «10,10 (عشر دولارات وعشر سنتات)، من السهل أن نتذكرها: 10,10. سيساعد ذلك الأسر، سيعطي ذلك المستهلكين أموالاً أكثر لينفقوها على احتياجاتهم».

يتم تحديد الحد الأدنى للأجور في الولايات المتحدة الأمريكية منذ إقراره لأول مرة في عام 1938 حسب ساعات العمل، ففي عام 1938 كان العامل في أمريكا يحصل على ربع دولار على الأقل مقابل كل ساعة عمل، تضاعف هذا المبلغ تدريجيًّا حتى وصل إلى 7.25 في 2009، وبقى كذلك حتى عام 2013.

1

أوباما: الحد الأدنى للأجور والحد الأقصى للآمال

كان أحد الوعود الانتخابية الرئيسية التي اعتمد عليها أوباما خلال حملة إعادة ترشيحه لرئاسة الجمهورية في انتخابات 2012 هو قانون زيادة الحد الأدنى للأجور فيدراليًّا إلى 9.5 (تسعة دولارات ونصف الدولار).

حسنًا، قبل عام تمامًا من الآن فشل أوباما، الرئيس الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي، في إقرار تلك الزيادة بعد أن واجهت معارضة شديدة — كمعظم خططه — من أغلبية الكونجرس التي يسيطر عليها الحزب الجمهوري.

قد يبدو تقسيم الحد الأدنى للأجور في أمريكا صعب الفهم لمن لا يضطرون إلى القبول بوظائف براتب يقل عن الحد الأدنى بدولار أو اثنين، أو لمن سيكتشفون أن الشركة الوحيدة التي تملك وظائف شاغرة  تناسب مؤهلاتهم لا تلتزم بقرار رفع الحد الأدنى للأجور للموظفين الحكوميين والشركات المتعاملة مع الحكومة الفيدرالية الذي وقّعه أوباما في 13 فبراير 2014، أي بعد خطاب الـ «10,10» بأسبوعين.

لكن ما الذي يعنيه إقرار قانون ما «فيدراليًّا»؟

النظام الفيدرالي

ببساطة: يملك الرئيس الأمريكي حق رفع الحد الأدنى للأجور للموظفين الحكوميين دون موافقة الكونجرس الأمريكي، وهو ما فعله أوباما، أما الشركات الخاصة والمصانع وسلاسل المتاجر الكبرى فلا يجب عليها الالتزام برفع الحد الأدنى إلا بعد أن يتم إقراره من الكونجرس.

2

يبقى أمر مهم آخر في تلك المعادلة وهو النظام الفيدرالي للولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث يعني النظام الفيدرالي باختصار أن لكل ولاية الحق في إقرار القوانين الخاصة بها بشرط ألا تتعارض مع الدستور الأمريكي وألا تخالف القوانين الفيدرالية.

ما الذي يعنيه ذلك بالنسبة إلى الحد الأدنى للأجور؟

نعم؛ إن الحد الأدنى للأجور في واشنطن قد يصل إلى 9.32 دولارًا في عام 2012 بينما يبقى في ولايات أخرى عند مستوى 7.25 دولارًا للساعة.

استجابت خمس ولايات فقط لدعوات أوباما في عام 2012 ورفعت الحد الأدنى للأجور، فهل سيحمل عام 2014 لأوباما مفاجآت سارة؟

عرض التعليقات
تحميل المزيد