بعد انفصاله عن صديقته.. أولوند يبدأ زيارة رسمية لأمريكا يوم الاثنين

في خطوة لم يقم بها رئيس فرنسي منذُ ثمانية عشرَ عامًا – أي منذ زيارة الرئيس الفرنسي جاك شيراك لواشنطن عام 1996 – زار الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند البيت الأبيض في رحلة رسمية امتدت لثلاثة أيام بدأت الإثنين وانتهت أمس الأربعاء؛ حيث كانت العلاقات الأمريكية قد شهدت توترًا خلال العشرين عامًا السابقة، إلا أنَّ الزيارة الحالية تعد تقاربًا لم يكن متوقعًا بين البلدين.

عشرون عامًا من الخلافات

US-USS LINCOLN-BUSH-PILOTS

شهدت العلاقات الأمريكية الفرنسية توترًا بسبب موقف فرنسا من غزو العراق، إذ انضمت فرنسا للصين وروسيا في حملتهما ضد غزو العراق، وبعض المحللين يرى أن موقف فرنسا كان أكثر تصلبًا من روسيا والصين في الاتجاه المضاد لأمريكا.

2

مدمرة أمريكية بالمتوسط ترقبًا لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا.

 

كانت فرنسا أكثر دول الاتحاد الأوروبي تحفزًا لتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، وكانت فرنسا في سبتمبر 2013 تنتظر تفويض الكونجرس للرئيس الأمريكي لتوجيه ضربة عسكرية، إلا أن واشنطن خذلتها، في ظل الحديث عن المفاوضات مع النظام السوري، وتراجع اللهجة العسكرية.

3

فرنسا تتهم وكالة الاستخبارات الامريكية بمراقبة مكالمات 70 مليون مواطن فرنسي، ما أدى إلى توترات في العلاقة بين البلدين.

4

مدير وكالة الأمن القومي الأمريكية الجنرال كيث ألكسندر، يؤكد أن عملية مراقبة الهواتف كانت بالاشتراك بين الاستخبارات الفرنسية والإسبانية، ثم تقاسمتاها مع الاستخبارات الأمريكية.

لقاء رئيسين مأزومين

تأتي الزيارة بالنسبة للرئيسين كمناسبة للظهور لوسائل الإعلام من الجديد، ومحاولة لرفع شعبيتهما.

5

حسب محللين فإن الرئيس الأمريكي أوباما يعاني من نقص شعبيته، وقالت صحيفة لوبوان الفرنسية إن الرئيس الأمريكي يبدو ضعيفًا وغير قادر على القيام بالكثير في نهاية ولايته الثانية، وهو عاجز عن فرض صلاحياته.

6

الرئيس الفرنسي مع زوجته السابقة

انخفضت شعبية الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، بسبب الأزمة الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها فرنسا، وبعد “فضيحة” علاقتة السرية بالممثلة جولي غاييه وانفصاله على إثرها عن شريكته فاليري ترير فيلر.

الرئيس الفرنسي يحضر الحفل الذي أقيم على شرفه بالبيت الأبيض "أعزبًا".

الرئيس الفرنسي يحضر الحفل الذي أقيم على شرفه بالبيت الأبيض “أعزبًا”.

ملفات الزيارة:

يأتي الملف السوري على رأس الملفات التي ناقشها الرئيسان، إضافة إلى الحالة السياسية الحالية في لبنان، والملف النووي الإيراني.

8

حذر الرئيس أوباما شركات فرنسية كانت قد زارت إيران من إقامة علاقات تجارية معها، محذرًا من اتخاذ خطوات قاسية تجاه أية شركات تعقد اتفاقات تجارية مع إيران في الوقت الحالي، وأكد أولاند على كلام أوباما.

9

بعد زيارته البيت الأبيض، الرئيس أولاند يلتقي رؤساء مجموعات اقتصادية أمريكية، ثم يقوم بزيارة سان فرانسيسكو للقاء عمالقة الإنترنت غوغل وفيس بوك وتويتر، والترويج للشركات الفرنسية الناشئة.

في نهاية الزيارة أعلن الرئيس الأمريكي أوباما أنه سيزور فرنسا في يونيو المقبل، ويبدو أن زيارة أولاند تعتبر تدشينًا لمسار جديد بدأ في العلاقات بين البلدين.

عرض التعليقات
تحميل المزيد