هيدر

تبدأ اليوم الثلاثاء في العاصمة النمساوية فيينا الجولة الثانية من المفاوضات حول الملف النووي الإيراني، وتأتي هذه المفاوضات خلال فترة شهدت صعود النفوذ الإيراني في المنطقة، منذ الاتفاق النووي في نوفمبر 2013 ثمَّ دورها في الملف السوري بدعمها نظام الأسد، وعلاقتها القوية بروسيا، كل هذه الملفات دفعت بإيران لتكون قضاياها أحد أهم القضايا التي تتصدر وسائل الإعلام العالمية الفترة الماضية، ومع المفاوضات تبدو خطوات تصاعد النفوذ الإيراني تظهر على السطح.

المفاوضات حول نووي إيران:

1

وزيرا خارجية إيران وأمريكا في الجولة الأولى من المفاوضات.

انتهت الجولة الأولى من المفاوضات في 24 نوفمبر الماضي باتفاق إيران والدول (5+1) بتخفيض العقوبات على إيران مقابل تخفيض إيران تخصيبها لليورانيوم، تنطلق اليوم الجولة الثانية من المفاوضات والتي من المنتظر أن تحقق رفعًا كاملاً للعقوبات مقابل حل كامل للملف النووي الإيراني.

تأتي المفاوضات اليوم في ظل توقعات سلبية تجاه المفاوضات؛ حيث اتفقت التصريحات الإيرانية إلى حدٍ ما مع التصريحات الأمريكية حول المفاوضات، رغم تصريح صالحي الذي يعدّ إيجابيًّا.

2

الرئيس الأمريكي باراك أوباما: احتمالات ألا نتوصل لاتفاق تتساوى مع احتمالات التوصل لاتفاق.

3

المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، غير متفائل بالمفاوضات مع أمريكا، وأعلن أن إيران لن تستسلم أمام “غطرسة نظام الهيمنة العالمية”.. وعقب قائلاً: “قلت من قبل إنني غير متفائل بالمفاوضات وأنها لن تؤدي إلى شيء لكنني في الوقت نفسه لا أعارضها”.

IRAN-NUCLEAR-POLITICS-ENRICHMENT

علي أكبر صالحي، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية: “طهران ربما تكون على استعداد لتهدئة مخاوف الغرب بشأن مفاعل آراك بإدخال تعديلات عليه”.

إيران وروسيا:

صورة أرشيفية للرئيسين بوتين وروحاني.

صورة أرشيفية للرئيسين بوتين وروحاني.

تُعدُّ علاقة إيران بروسيا أحد الأسباب في تصاعد نفوذها في المنطقة، وتمتد العلاقة ما بين روسيا وإيران منذُ فترة بعيدة؛ حيث كانت روسيا هي التي استأنفت العمل في محطة بوشهر الإيرانية بعد توقف العمل على السلاح النووي بعد قيام الثورة الإسلامية 1979م.

6

افتتحت محطة بوشهر النووية في العام 2011.

عشية المفاوضات حول النووي الإيراني، صرح أمس مسئول إيراني أن روسيا قد تبني مفاعلاً نوويًّا ثانيًا في محطة بوشهر للطاقة النووية، مقابل حصول موسكو على النفط الإيراني، وحسب محللين فإن دولاً غربية تخشى أن يضر الاتفاق المزمع عقده بين طهران وإيران حول مقايضة النفط بسلع أخرى وبناء مفاعل نووي إيراني ثانٍ في إيران قد يضر بجهود التوصل إلى اتفاق نووي في الجولة الثانية من المفاوضات.

Посол Исламской Республики Иран в Российской Федерации Мехди Санаи.

مهدي سنائي، سفير إيران في روسيا: “طهران وموسكو تجريان مفاوضات حول توريد النفط الإيراني لروسيا”.

إيران تهدد بضرب باكستان وأفغانستان:

صورة أرشيفية لما يطلق عليه جيش العدل السني في بلاد فارس.

صورة أرشيفية لما يطلق عليه جيش العدل السني في بلاد فارس.

في أكتوبر تبنت مجموعة أطلقت على نفسها “جيش العدل” هجومًا على مركز إيراني حدودي مع باكستان، خلف 14 قتيلاً، في 6 فبراير الجاري أعلنت المجموعة مسئوليتها عن خطف خمسة جنود إيرانيين في منطقة سيستان بلوشستان الإيرانية، ونشرت صورًا للرهائن على موقعها الإلكتروني، قبل مفاوضات النووي الإيراني بيوم، أمس الإثنين، لوَّحَ وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني بإرسال قوات إيرانية إلى باكستان لتحرير الرهائن.

9

وزير الداخلية الإيراني، عبدالرضا رحماني يهدد: “إذا عجزت باكستان وأفغانستان عن ضبط حدودهما، فإن من حق إيران أن تتدخل بقواتها”.

عرض التعليقات
تحميل المزيد