هيدر

في ثالث اجتماع يجمعهما، استقبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الدالاي لاما الزعيم الروحي لإقليم التبت في البيت الأبيض، ورغم تحذيرات بكين من أن الزيارة ستؤثر سلبًا على العلاقات مع الولايات المتحدة، إلا أنَّ الرئيس أوباما نفّذ الاجتماع المقرر أمس الجمعة.

كانت بكين قد وصفت الدالاي لاما بأنه “ذئب يرتدي ثوب حمل”، بينما استغرق الاجتماع حوالي الساعة، إلا أن مصوري البيت الأبيض لم يشاهدوا الدالاي لاما وهو داخل للبيت الأبيض أو وهو خارج منه.

إقليم التبت أزمة منذ ستين عامًا

يعتبر الدالاي لاما الزعيم الروحي بالنسبة للتبتيين، وقبل العام 1959 كان يعتبر زعيمًا دينيًّا ودنيويًّا، تلك الزعامة التي كانت جزءًا رئيسيًّا من نظام الحكم في الإقليم منذ 1642 وحتى عام 1959.

1.jpg (436×328)

ماوتسي تونج زعيم الثورة الصينية.

بعد قيام الثورة الصينية في العام 1949 احتلت الحكومة الشيوعية إقليم التبت عسكريًّا، ورغم أن الحكومة الصينية قد أخرجت للعلن اتفاقية تتعهد فيها عدم إحداث أي تغيير في وضع المؤسسات الدينية والمدنية والثقافية في التبت، إلا أنها عادت بعد سنوات قليلة لتخرق الاتفاقية.

2.jpg (400×224)

صورة أرشيفية لمظاهرات منتمين لإقليم التبت.

وفي العام 1959 خرجت جماهير غفيرة في إقليم التبت مطالبة بإنهاء ما وصفوه بالاحتلال الصيني لبلادهم، وقد تعاملت الحكومة الصينية مع التظاهرات بكل عنف.

3.jpg (342×450)

الدالاي لاما

واضطر الدالاي لاما للهرب إلى الهند خلال الأحداث، وقد هرب مشيًا على الأقدام.

ومنحته الهند حق اللجوء السياسي واستقر في شمال الهند، وقد تبعه على مدى عدة أشهر بعد هربه ما يقرب من 80 ألف من أهالي التبت، وبدأ الدالاي لاما في عرض قضيته دوليًّا في كل المحافل، وبدأ من الهند مفاوضات ومحاولات مع حكومة الصين إلى أن انهارت المفاوضات في العام 1993.

 

صورة للدالاي لاما مع الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نيلسون مانديلا.

صورة للدالاي لاما مع الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نيلسون مانديلا.

ورغم حصوله على جائزة نوبل للسلام 1989 لم تتغير نظرة حكومة الصين له باعتباره زعيمًا لحركة تمرد انفصالية.

بكين والولايات المتحدة:

لم تكن العلاقات الصينية الأمريكية تتسم بالتقارب منذ قيام ثورة الصين 1949، إلا أن علاقتهما مرت بأحداث كثيرة ومواقف مختلفة، ومنذُ أسبوع زار وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري، بكين خلال زيارته لآسيا، واستمرت الزيارة يومين.

خلال زيارته أعرب كيري عن تحفظه على قرار الصين الأحادي بإقامة منطقة “مراقبة للدفاع الجوي” في بحر الصين الشرقي، وتهدد منطقة الدفاع الجوي هذه الحليف الأهم بالنسبة لواشنطن، اليابان.

وناقش كيري مع بكين، الملف النووي في كوريا الشمالية؛ حيث تأمل الولايات المتحدة أن تلعب بكين دورًا في حل أزمتها مع كوريا الشمالية.

5.jpg (686×515)

حاملة الطائرات لياونينغ تقوم بأول مهمة في بحر الصين الجنوبي.

6.jpg (615×455)

جون كيري مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، وكانت زيارة كيري للصين هي الرابعة خلال سنة.

حسب تصريحات الحكومة الصينية التي أدانت اللقاء مع الدالاي لاما، فإن بعض المحللين يرى أن العلاقات ستتوتر خلال الفترة القادمة بينها وبين الولايات المتحدة.

يُذكر أن موقف الصين من مقابلات أي رؤساء أو مسئولين للدالاي لاما تتسم بالعنف، في اللقاءين السابقين لأوباما مع الزعيم الروحي كانت بكين تطالب بالغاء المقابلة، إلا أن البيت الأبيض نفّذهما في العام 2010 و2011.

7

الدالاي لاما مع رئيس وزراء بريطانيا

وفي لقاء الدالاي لاما مع رئيس وزراء بريطانيا 2012، صرحت الصين أن هذا اللقاء يمثل تدخلاً في شئون الصين الداخلية.

عرض التعليقات
تحميل المزيد