الشاذلي

(1922)  مولد سعد الدين الشاذلي في مركز بسيون بمحافظة الغربية؛ حيث أتم دراسته الابتدائية.

1

سعد الدين الشاذلي مع والدته

(1933) انتقل الشاذلي إلى القاهرة؛ حيث أتم الدراسة الإعدادية والثانوية.

2

(1939) انضم للكلية الحربية وعمره 17 عامًا وكان أصغر طالبٍ في دفعته، وشارك في عملية تدمير المعدات العسكرية في مطروح بعد انسحاب الجيش المصري منها أثناء الحرب العالمية الثانية عام 1941.

21

مؤتمر طلابي في سوريا

(1934) تزوج من زينات محمد السحيمي كريمة محمد متولي باشا السحيمي مدير الكلية الحربية في الثلاثينات.

3

3مكرر

(1943) انضم للحرس الملكي، وشارك متطوعًا في قوة شُكِّلت من الحرس الملكي للمشاركة في حرب فلسطين عام 1984.

4

5

(1951) تعرّف على جمال عبد الناصر وأيّد حركة الضباط الأحرار لكنه لم يشارك فيها، وسافر عام 1952 في بعثة علمية عسكرية إلى الولايات المتحدة.

 مع الرئيس جمال عبد الناصر في السودان

مع الرئيس جمال عبد الناصر في السودان

(1954) العودة إلى مصر وتكليفه بتشكيل سلاح المظلات الذي صار قائدًا له، كما كان قائدًا للفرقة 75 المشاركة في حرب عام 1956.

 في سلاح المظلات

في سلاح المظلات

(1960) تكليف الشاذلي بقيادة فريق قوات حفظ سلام مصري سوري مكون من 5 سرايا تحت إشراف الأمم المتحدة في الكونغو.

8

9

(1962) المشاركة في قيادة القوات المصرية في اليمن إبان الحرب اليمنية.

10 11

(1967) الشاذلي ينفذ عملية مناورة تاريخية للانسحاب بقوته من الضفة الشرقية للضفة الغربية للقناة رغم سيطرة الصهاينة وقتها على أغلب أراضي سيناء وانسحاب الجيش المصري منها، وهي العملية التي وُصِفت بكونها من أنجح عمليات الانسحاب في التاريخ العسكري.

(1970)  قيادة منطقة البحر الأحمر العسكرية لوقف الاختراقات الإسرائيلية المتكررة لها إبان حرب الاستنزاف.

13

(1971) رئاسة أركان حرب القوات المسلحة، وهندسة عملية العبور في أكتوبر 1973.

22 23

24

28

على الجبهة بعد العبور يوم 8 أكتوبر

 الصورة التي قال الشاذلي إنه يعتز بها "مع جنوده".

الصورة التي قال الشاذلي إنه يعتز بها “مع جنوده”.

(1973) وبالتحديد 12 ديسمبر، إقالة الشاذلي من منصبه على إثر خلاف متفاقم بينه وبين الرئيس السادات ووزير الحربية المشير أحمد إسماعيل على خلفية إدارة أزمة “ثغرة الدفرسوار” عسكريًّا وإعلاميًّا، وحرمانه من التكريم كأحد أبرز قادة حرب أكتوبر.

 الشاذلي وأحمد إسماعيل والسادات

الشاذلي وأحمد إسماعيل والسادات

 مع أحمد إسماعيل وحسني مبارك

مع أحمد إسماعيل وحسني مبارك

(1974) تولى الشاذلي منصب سفير مصر فىي لندن.

 الشاذلي في لندن

الشاذلي في لندن

15

الشاذلي في لندن

(1975) تولى مسئولية السفارة المصرية بالبرتغال.

 الشاذلي في صورة عائلية أثناء عمله بالبرتغال

الشاذلي في صورة عائلية أثناء عمله بالبرتغال

 صلاة العيد مع المسلمين في البرتغال

صلاة العيد مع المسلمين في البرتغال

(1978) تجميد عمل الشاذلي الديبلوماسي واختياره اللجوء السياسي إلى الجزائر في أعقاب معارضته لاتفاقية كامب ديفيد علنيًّا في مؤتمر عالمي بالبرتغال؛ حيث نشر كتابه الأشهر مذكرات حرب أكتوبر والذي دافع فيه عن نفسه بشأن اتهامات الرئيس السادات له بالمسئولية عن الثغرة، واتهم السادات خلالها بالمسئولية عن تضييع انتصار أكتوبر كما اتهمه بسوء استغلال السلطة وخيانة الأمانة بسبب توقيعه لاتفاقية كامب ديفيد.

(1992) مغادرة الجزائر على إثر اضطرابات سياسية، والعودة إلى مصر والقبض عليه في مطار القاهرة لتنفيذ عقوبة بالسجن لمدة 3 أعوام على خلفية اتهامه بإفشاء أسرار عسكرية في مذكراته، وخرج الشاذلي من السجن بعفو عام بعد أن قضى فيه سنة وسبعة أشهر.

18

(1999) الشاذلي يحكي قصة حياته في برنامج شاهد على العصر بقناة الجزيرة الفضائية.

19

(2011) وفاة الفريق الشاذلى عن عمر يناهز 89 عامًا في المركز الطبي العالمي وذلك يوم 10 فبراير وقبل يوم واحد من تنحي مبارك.

عرض التعليقات
تحميل المزيد