Yida refugee camp Struggles to Cope with Population Swelling

 

ما لا يقل عن 3.2 ملايين شخص – ما يعادل أكثر من ربع السكان في جنوب السودان – يواجهون نقصًا في المواد الغذائية، حسب الأمم المتحدة، بينما امتنع وفد المتمردين من الجلوس على مائدة المفاوضات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أمس الإثنين، بسبب احتجاز سبعة أشخاص مفرج عنهم من قبل عاصمة جنوب السوداني في العاصمة الكينية نيروبي.

2.

كانت الجولة الأولى من المفاوضات بين الجانبين قد بدأت في أول يناير الماضي، وحسب الاتفاق فإن حكومة العاصمة ستقوم بالإفراج عن 11 من المعتقلين المتهمين بالوقوف وراء الانقلاب العسكري الفاشل في منتصف ديسمبر الماضي، إلا أن الاتفاق جاء بعبارات مبهمة؛ حيث جاء في الاتفاق: “العمل على تحرير المعتقلين عند الحكومة المركزية”، وقد استجابت الحكومة جزئيًّا فأفرجت في وقتٍ سابق عن سبعة من الأحد عشر متهمًا، وسلمتهم للحكومة الكينية التي تضطلع بدور كبير في المفاوضات بين الحكومة والمتمردين.

South Sudanese government representative

انطلاق المحادثات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في نادٍ ليلي، بعد اكتشاف أن قاعة الفندق مجوزة مسبقَا لوفد ياباني.

إلا أن الجزء الآخر من الاتفاق لم يطبق، إذ أن اتفاق وقف إطلاق النار في 23/1 لم يطبق كما كان مقررًا، وسط اتهامات متبادلة بين جيش الحكومة وقوات المتمردين بخرق الاتفاق، ومع انطلاق الجولة الثانية من المفاوضات، أمس الإثنين، لم يحضر وفد المتمردين لأنهم لم يتسلموا السبعة المفرج عنهم من قِبَل الحكومة الكينية بعد.

4

أعلن سلفاكير عزل مستشاره مشار منتصف 2013، واتهمهُ بقيادة انقلاب عسكري في ديسمبر من العام نفسه.

5

رفاق حرب التحرير أمس، أعداء اليوم.

وقد دعت إثيوبيا لخروج القوات الأجنبية من جنوب السودان؛ حيث تشارك القوات العسكرية الأوغندية إلى جانب رئيس جنوب السودان سلفاكير، وتشارك قوات “الجبهة الثورية السودانية” إلى جانب قائد التمرد رياك مشار، وبعض التقارير تشير إلى احتمال وقوع حرب إقليمية بسبب أزمة جنوب السودان، وحسب اتفاق وقف إطلاق النار فإن الاتفاق يسعى إلى سحب القوات الأجنبية بشكل تدريجي من جنوب السودان.

6

7

النزاع المسلح في جنوب السودان.

تًعتبر جنوب السودان أصغر دولة في العالم، وأعلنت استقلالها في يوليو 2011 بعد عشرين عامًا من الحرب الأهلية بينها وبين السودان الحالي.

8

سلفاكير والرئيس السوداني عمر البشير، بعد إعلان جنوب السودان دولة مستقلة.

 

 ويُعتبر النفط هو المصدر الرئيسي للدخل في جنوب السودان، وقد شهدت ولايتي الوحدة وأعالي النيل معارك عنيفة بين الحكومة وقوات المتمردين، وهما الولايتين الأكثر امتلاكًا للنفط في جنوب السودان.

9

10

لم يتوقع الكتاب والمحللون أنَّ نزاعًا مسلحًا قد ينشب في جنوب السودان، وبعض التقارير تؤكد أن الحرب قبلية بين قبيلة الدنكا التي ينتمي إليها كير، وقبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار، وهما القبيلتين الأكبر في جنوب السودان.

وأعلنت الأمم المتحدة أنها بحاجة إلى 1.27 مليار دولار (940 مليون يورو) لتغطية عملياتها الإنسانية، وعمليات المنظمات غير الحكومية في جنوب السودان، من أجل مساعدة 3.2 ملايين شخص يعانون من النزاع المستمر منذ منتصف ديسمبر الماضي؛ حيث يُذكر أن عدد القتلى في جنوب السودان من ديسمبر الماضي وحتى الآن وصل عشرات الآلاف حسب بعض التقارير، ووصل عدد النازحين ما يقارب المليون مواطن جنوب سوداني.

11

جانب من معاناة النازحين.

عرض التعليقات
تحميل المزيد