بوتين_والاولمبياد

أُقيم يوم الجمعة الماضي حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بمنتجع سوتشي على البحر الأسود، بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي أعلن افتتاح البطولة رسميًّا وسط مهرجان وصفته وكالات الأنباء بالمذهل والجريء والمبدع، وجاء الحفل على مستوى المصاريف التي تم إنفاقها على استضافة البطولة والتي وصلت إلى ٥٠ مليار دولار، مما جعلها البطولة الأكبر من حيث الإنفاق.

1 (1)

سر اهتمام بوتين

أراد بوتين من البداية جعل هذه الأولمبياد عرضًا خاصًّا له، كما قالت وكالة الأنباء الأوروبية؛ حيث وظف الرئيس الروسي ثقل بلاده السياسي والإستراتيجي خلف هذه الألعاب التي سيكرس نجاحها نفوذ الرئيس وروسيا في المنطقة والعالم، لدرجة أن الكثيرين يرون أن “سوتشي 2014” هي “دورة بوتين”.

أُقيم حفل الافتتاح على ملعب فيشت، والذي تم بناؤه خصيصًا على شواطىء البحر الأسود لاستضافة الحفل، وقد تكلف بناؤه حوالي ٦٠٠ مليون يورو، ولمزيد من الإبهار فقد تم استخدام ٢٢،٥ طنًّا من الألعاب النارية في لوحات وُصفت بالرائعة.

2

ورغم مقاطعة عدد من زعماء الدول الغربية للحفل، أبرزهم الرئيس الأمريكي أوباما ورئيس الوزراء البريطاني كاميرون والرئيس الألماني يواكيم جاوك، إلا أن مظهر الرئيس الروسي وسط أكثر من ٦٠ رئيسًا وزعيم دولة، أعطاه وضعًا يليق بمكانة روسيا إبان فترة الاتحاد السوفييتي، ويعيد للأذهان حقبة العظمة والهيمنة السوفييتية.

3

ولعل السر وراء الاهتمام الكبير من قبل بوتين بهذه البطولة هو كونها أول بطولة عالمية تقام في روسيا في أعقاب تفكك الاتحاد السوفييتي، فكان لا بد من إخراجها بصورة تعيد للأذهان العظمة الروسية،ولكن يا ترىماذا كان إحساس بوتين عندما بدأت المراسم بخطأ تقني، إذ فشلت إضاءة واحدة من الحلقات الخمس في الشعار الأوليمبي؟!

4

شارك في الحفل عدد قياسي من الأفراد، فبالإضافة لثلاثة آلاف فنان، شارك ٩٢٢٣ شخصًا لتنفيذ فقرات الحفل، الذي دارت فكرته حول أحلام الطفلة “ليوبوف”، وتعني بالعربية “حرية”، التي تغوص في تاريخ روسيا ثم تنتقل للحاضر ثم المستقبل.

5

وكان من أبرز فقرات الحفل الجزر العائمة التي تمثل المشاهد المختلفة لروسيا مثل براكين كامتشكا وبحيرة بايكال.

6

بالإضافة إلى لحظة انفتاح الملعب ليتمكن الرياضيون من الدخول للمشهد.

7

وشاركت الفرقة الروسية الشهيرة “تاتو” بأغنية بعنوان “لن يلحقوا بنا”، في إشارة إلى أن الفرق الروسية تسعى للانفراد بالمقدمة.

8

عرض التعليقات