مطابخ السياسة ليست دومًا كما تبدو في المؤتمرات، فهيئة الاستخبارات تعتبر أحد أهم الجهات السيادية التي تتحكم في اتخاذ القرار، أو تعمل على اتخاذها، وفي العمليات الكبرى في العالم تبدو المناوشات السياسية والدبلوماسية مجرد قناع لـ”حرب” بين جهات المخابرات في الدول المختلفة، فبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر بسنوات اتهم بعض المحللين الموساد بأنه كان يعرف موعد الهجمات، كما تُتهم المخابرات العامة في عدة بلدان بأحداث تفجير وعمليات غامضة، قد تقوم بها لتمرير قرار ما أو لإرسال رسالة معينة إلى دولة أخرى أو حتى إلى جهات سياسية داخل الدولة ذاتها.
يغلي الشرق الأوسط الآن بعدة أزمات وملفات شائكة، بعد التغيرات الحادثة بعد ما أطلق عليه “الربيع العربي” ووجود الأزمة السورية، الأهم في الأزمات الحالية بالمنطقة.. وأيضًا الملف النووي الإيراني والتصالح بين إيران ودول (5+1). 
المخابرات
 
المخابرات
المخابرات
المخابرات
المخابرات
المخابرات
عرض التعليقات
تحميل المزيد