في_عامه_العاشر_ماذا_لو_كان_العالم_من_غير_فيس_بوك

يحتفل موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك في هذه الأيام بمرور عشرة أعوام على إطلاقه، الموقع الأشهر والذي يبلغ عدد مستخدميه 1.2 مليار شخص حول العالم، ووصلت أرباحه هذا العام إلى 1.5 مليار دولار.

الموقع الذي بدأ كموقع للتواصل بين طلاب هارفارد، ثم انتقل إلى جامعات أخرى، حتى وصل إلى ما وصل عليه الآن، ساهم بشكل كبير في تغيير العالم؛ حيث استطاع خلق عالم آخر موازٍللعالم الحقيقي وأثّر على شكل الحياة وطبيعة العلاقات فيه على مستوى الأفراد والمجتمعات بل والبلدان.

نحاول ها هُنا أن نتخيّل ماذا لو لم يعرف العالم الفيس بوك خلال العشرة أعوام السابقة، وكيف سيكون شكل الحياة بغيره؟

لن تكون هناك ثورات الربيع العربي:

01

انطلقت ثورات الربيع العربي منذ ثلاثة أعوام احتجاجًا على فساد واستبداد الأنظمة في العالم العربي، بدأت بتونس ثم مصر، وانطلقت بعد ذلك في ليبيا وسوريا واليمن والعراق، ولا زالت الاحتجاجات مستمرة في بعض البلاد.

كان الفيس بوك هو المنبر الأساسي الذي انطلقت منه هذه الثورات، فاستطاع بكونه موقعًا للتواصل الاجتماعي أن يكون ساحة تجمّع للشباب الغاضب من سياسات الأنظمة الحاكمة في بلاده، من رفض وانتقادات إلى دعوة إلى احتجاجات على الأرض من خلال فعاليات الفيس بوك مثل ما حدث في الثورة المصرية، وصفحة “كلنا خالد سعيد” التي أشعلت فتيل الثورة المصرية.

ولم يتوقّف الأمر على الدعوة للاحتجاجات بل كان الفيس بوك هو المنبر الإعلامي الأساسي في الثورتين المصرية والتونسية، ومن بعدهما في الثورة الليبية والثورة السورية، بعد السيطرة على الإعلام من قبل النظم الحاكمة وتسييسها، وهو ما جعل بعض الحكومات تحجب الموقع أثناء فترات الاحتجاجات، بل ويتم منعه تمامًا في بعض الدول ذات الأنظمة الديكتاتورية.

وربمّا لو لم يكن هناك فيس بوك، لم تعرف الثورات طريقها إلى العالم العربي…

علاقات أوثق وأخرى لن يكون لها وجود:


02

ساهم الفيس بوك في خلق عالم أوسع في العلاقات، لكنه –وعلى حسب قول البعض- أكثر هشاشة؛ حيث لا معنى للعلاقات القوية الوثيقة على أرض الواقع، بل علاقات افتراضية في عوالم افتراضية.

ربمّا لو لم يكن هناك فيس بوك، ستنقطع علاقتك وبشكل نهائي مع أصدقاء الطفولة، وأصدقاء الدراسة القدامى.

لن تعلم الكثير عن “مناسبات” مَن حولك بالمصادفة كما يحدث من خلال الفيس بوك، فمن زواج، لمولود جديد، لدعوة لحضور زفاف صديقين لا تعرفهما سوى من الفيس بوك، يقابلها دعوة أخرى لصديق مقرّب لم يَدْعُك لحضور زفافه سوى من الضغط على زر “دعوة صديق”.

ربما لو لم يكن هناك فيس بوك، لكان التواصل بين الناس وبعضهم على الأرض أوثق وأكثر واقعيةً، وستجلس مع أصدقائك بغير أن ينشغل كل منهم بهاتفه لمتابعة آخر حالات وأخبار الفيس بوك.

سيظل لديك عدد قليل مقرّب من الأصدقاء، بدلاً من الآلاف من المتابعين، وستبحث عن وسائل للتواصل مع مَن حولك من خلال العالم الحقيقي.

وبالتأكيد ستخسركمًّا كبير من الأشخاص والعلاقات التي ربمّا لم تكن لتعرفها سوى من الفيس بوك.

لكان الزمن أطول:

03


يُعرَف الفيس بوك بأنه أكبر “مضيّع للوقت”، وتشير الإحصائيات إلى أن ما يقرب من 50% من المستخدمين ما بين الـ18 والـ35 عامًا أن أول ما يفعلونه عند الاستيقاظ من النوم هو تصفّح الفيس بوك، بل إن البعض لا يستطيع النوم إلا وبجانبه “هاتفه الذكي” ليتصفّح الفيس بوك من فترة لأخرى، وأن عدد الساعات التي يقضونها يوميًّا عليه لا تقل عن 3 ساعات، وربما يقضي البعض ما لا يقل عن 8 ساعات يوميًّا.

وربمّا لو لم يكن هناك فيس بوك، لصار هناك وقت أطول لإنجاز ما يمكن إنجازه، وزادت أوقات القراءة، وصار هناك وقت أطول للعمل أو للدراسة، وربما لكانت نتائج الطلاب في المراحل التعليمية أفضل!

زواج من غير الفيس بوك:

04


كيف سيكون عالم الزواج من غير الفيس بوك؟

بالطبع لن يكون أول ما يفعله الطرفان بعد الارتباط هو “تغيير الحالة الاجتماعية”، أو تغيير الصورة الشخصية.

ربمّا لصارت بعض العلاقات الزوجية أوثق، لكن بالتأكيد سيختفي عالم كامل من الزيجات التي لم تعرف طريقها سوى من الفيس بوك، إلى الحد الذي وصل بالبعض إلى أن يكون حفل الزفاف حفلاً إلكترونيًّا على الفيس بوك، أو الذي جعل البعض يرى من الفيس بوك ساحة للبحث عن الزيجة المناسبة له.

عالم آخر من الأعمال والتسويق والدعاية والإعلان:

05


بعض الأعمال في كل المجالات لم تظهر على الساحة سوى من مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث كانت منبرًا رئيسيًّا لها.

كما ساهم الفيس بوك في تطوير عالم الدعاية والإعلان، التي انطلقت من الفيس بوك وإليه، فهو ساحة لرفع واقع السوق، وللإعلان فيه.

وظهرت دراسات ونظريات جديدة في إعلام التواصل الاجتماعي، جعلت منه علمًا مستقلاً.
لو لم يكن هناك فيس بوك.. ربمّا لتغيّرت حركة التجارة والأعمال والتسويق والدعاية والإعلان بشكل كبير.

خريطة أخرى لعالم الإنترنت:

Social Media Logotype Background


تراجعت المدوّنات والمنتديات كثيرًا بعد بزوغ نجم مواقع التواصل، كما تراجعت مواقع الأخبار بعد أن صار الفيس بوك هو المنبر الإعلامي الرئيسي، يستقي المستخدم أخباره من صفحته الرئيسية حتى وإن كانت من مصدر غير موثوق، وصار تصفّح مستخدمي الإنترنت لما سوى الفيس بوك أو مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام نادرًا.

مارك زوكربيرج بلا ثروة:

Mark Zuckerberg


بلغت ثروة “مارك زوكربيرج” -29 عامًا والذي أنشأ موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك – ما يقرب من 25.8 مليار دولار في أوائل هذا العام، ويعتبر مارك من أصغر أغنى رجال الأعمال في العالم، وهو من الـ25 الأغنى في العالم،
وبالتأكيد لو لم يكن هناك فيس بوك لكان مارك بلا ثروة …

عرض التعليقات
تحميل المزيد