هل سبق لك أن تناولت طعامًا فاخرًا في مطعم؟… نعم.

لكن هل سبق وأن قام أحدهم بتفتيشك ذاتيًّا أو قام بأخذ بصمات يدك أو تم مصادرة هاتفك المحمول قبل الدخول للمطعم؟!

مطاعم خلف القضبان !

حسنًا.. ما سبق وذكرناه يتم حدوثه بالفعل إذا ما أردت أن تتناول طعامك في سجن بريكستون الذي يقع جنوب العاصمة البريطانية لندن.

فقد قامت منظمة “كلينك” الخيرية الأسبوع الماضي بافتتاح ثالث مطعم لها بالتعاون مع السجن، يأتي هذا المطعم بعد مطعمين آخرين تم افتتاحهما في سجني كارديف وهاي داون.

تختلف هذه المطاعم عما سواها كونها تقع داخل أسوار السجن، وتقدم وجبات أوروبية على مستوى راقٍ خلال أيام العمل الرسمية من الإثنين للجمعة، ويتم تقديم هذه الوجبات يتم خلال وقتي الإفطار والغداء فقط.

1.jpg (550×392)

التعليمات

إذا ما أعجبتك فكرة تناول الطعام بأحد هذه المطاعم فيجب عليك اتباع تعليمات الأمن.

١- الحجز المسبق قبل الموعد بثمانية وأربعين ساعة.

٢- ألا يقل عمر الضيف عن ١٨ عامًا.

٣- إبراز بطاقة هويتك عند الدخول.

٤- يُحظر إدخال الهواتف المحمولة أو الكاميرات أو الحقائب الكبيرة أو أي أغراض حادة.

٥- الحد الأقصى من الأموال النقدية المسموح بها هو ٨٠ جنيهًا إسترلينيًّا.

٦- الدفع يتم إما عن طريق الشيكات أو فاتورة يتم تسديدها بترتيبات خاصة.

٧- التعرض لعملية تفتيش روتينية تتضمن أخذ بصمات أصابعك والتقاط صورة لك.

إقبال جيد

رغم غرابة فكرة تناول طعامك داخل أسوار السجون والالتزام بتعليمات الأمن من أجل وجبة طعام فاخرة، فقد وجدت هذه المطاعم رواجًا كبيرًا لها، وقد ارتاد مطعمي سجني كارديف وهاي داون حوالي ١٨ ألف شخص خلال العام الماضي فقط، والجدير بالذكر أن أول مطعم تم افتتاحه عام ٢٠٠٩م.

3.jpg (620×465)

مشكلة العودة للسجون

الهدف الرئيسي لهذه الفكرة هو وضع حل مناسب لمشكلة عودة المساجين للسجن من جديد بعد إطلاق سراحهم نتيجة لعودتهم لممارسة نفس الأفعال مرة أخرى؛ حيث لا يجدون فرص عمل شريفة تضمن لهم حياة مستقرة وكريمة.

المساجين المشاركين في هذا المشروع يخضعون للتدريبات عالية المستوى من أجل اكتساب الخبرات والمؤهلات التي تساعدهم لمواجهة الحياة العملية خارج السجن، تتضمن هذه التدريبات عمليات طهي الطعام وتقديمه وعمليات التنظيف.

4.jpg (596×320)

السجين “جون” هو سائق شاحنة دخل السجن منذ ثلاثة أعوام بسبب العنف الجسدي الزائد أثناء مشاجرة خارج أحد الملاهي الليلية بينما كان مخمورًا، وأُدين جون مسبقًا بجرائم تتعلق بالقيادة تحت تأثير المخدرات.

حاليًا فإن جون يقدم وجبات الرافيولي مع المشروم والترافل اللذيذ في مطعم سجن بريكستون المفتوح حديثًا.

يقول جون: “أعترف أن الأمر غريب جدًّا، لكن كان عليّ أن أقرر ما عليّ فعله في السجن، هل أقضي كل وقتي نائمًا بزنزانتي أم أحاول أن أفعل شيئًا مفيدًا يساعدني في حياتي بعد أن أخرج من السجن”.

عرض التعليقات
تحميل المزيد