أنا أقرأ فقرات، وفصول، ولكن ليس لدي وقت لقراءة كتاب كامل

هكذا أجاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على سؤال الصحفية الأمريكية التي سألته حول الشائعات التي تلوح بأن ترامب لم يقرأ كتابًا منذ أن كان في عامه الدراسي السادس، وذلك برغم كتابته كتابًا عام 1987 بعنوان: «ترامب: فن الصفقة»، والذي ظل لفترة طويلة من أكثر الكتب مبيعًا في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يعتبره ترامب «كتابه المُفضَّل بعد الكتاب المُقدَّس».

وبرغم ذلك، رشَّح الرئيس ترامب 10 كتب مختلفة هذا العام للمواطنين الأمريكيين والجماهير حول العالم من أجل قراءتها، تحتوي جميعها على عامل وموضوع مشترك: هو ترامب نفسه، والكتب التي كتبها عنه مؤيّدوه، والكُتَّاب الأكثر جدلًا من اليمين المتطرف.

وفيما يلي أهم 10 كتب رشحها ترامب من أجل القراءة لهذا العام:

1-«Trumponomics».. هل حقًا ساهم ترامب في تحسين الاقتصاد الأمريكي؟

تأليف: آرثر لافر وستيفن مور.

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

ذكر دونالد ترامب في إحدى تغريداته على موقع «تويتر» أن هناك رجُليْن موهوبيْن للغاية، كتبا كتابًا عن سياساته الاقتصادية بشكلٍ مذهل!

يتطرّق الكتاب إلى تغييرات كثيرة على المستوى الاقتصادي، أزمة «أوباما كير»، وأزمة الضرائب، والموازنة العسكرية، وغيرها من الموضوعات الاقتصادية التي تقيس وتُقيِّم المستوى والأداء الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية، تحت حكم الرئيس الحالي، دونالد ترامب. ويقول المؤلف آرثر لافر إن التخفيضات الضريبية الكبيرة التي قام بها ترامب تعزز من النمو الاقتصادي. كما يؤكد الكاتبان في كتابيهما أن ترامب لم يدمّر اقتصاد العالم، ولم تتعطل الأسهم خلال رئاسته، ولم يحدث أي ركود، عكس ما يدّعيه خصومه السياسيّون. الجدير بالذكر أن مؤلفي هذا الكتاب هما المستشاران الاقتصاديان لترامب، واللذين توليا هذا المنصب منذ بداية فترة رئاسته في عام 2016، وما زالا يخدمان في منصبيهما. رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

2-«الخُرافة الروسيّة».. التدخل في الانتخابات الرئاسية ما زال على الساحة!

تأليف: جريج جاريت

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

يبدو أن أزمة التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية ما زالت سارية على الساحة السياسية الأمريكية؛ إذ أن هذا الكتاب، الذي ألفه المحلل القانوني لشبكة «فوكس نيوز» جريج جاريت يتحدث عن دور هيلاري كلينتون في إثارة قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.  وبالإضافة إلى ذلك، يتهم الكتاب من أسماهم الكاتب «رجال الدولة العميقة»، بالتعاون مع «كلينتون» في هذا الأمر. وتضمّ قائمة هذه الرجال كلًا من رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي خلال فترة حكم ترامب، جيمس كومي، وأيضًا المدعي العام، روبرت مولر.

وعن هذا الكتاب، قال ترامب إنه كتاب يتحدث عن خدعة حقيقة وسحر افتعلته كلينتون ومعاونوها. مشيرًا إلى أنه «كتاب عظيم!». يأتي هذا في الوقت الذي أشار فيه موقع «بوليتفاكت» المتخصّص في التحقّق من صحّة التصريحات السياسيّة، أن الكتاب قدّم عددًا من المزاعم الغريبة والمثيرة للدهشة من أجل الدفاع عن ترامب.

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

ربما تحوي تعويذة أو خريطة كنز.. 7 كتب ومخطوطات غامضة من التاريخ

 

3-«عقيدة دونالد ترامب».. أسطورة «الرئيس المؤمن» تصل للولايات المتحدة الأمريكية

تأليف: ديفيد بروي، وسكوت لامب

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

يناقش هذا الكتاب ما عرَّفه المؤلفون على أنّه «الرحلة الروحية» لترامب، وذلك برغم تهرّبه من الضرائب لسنوات، وبرغم زواجه ثلاث مرَّات، إلا أن الكتاب المُكَّون من 375 صفحة يناقش كيف أصبح الملياردير الأمريكي شخصًا متدينًا، مؤكدًا أنه «ربما تبدو بعض الأمور التي قام بها ترامب فاشلة، ولكن الله يختبره بهذا، ويستخدمه لصالح البشرية بطريقة لا يتخيلها ملايين البشر». إذ أشار الكتاب أيضًا إلى أنه «يكفي أن الله يعلم كل شيء عن هذا الرجل، وهو شيء جيد بما فيه الكفاية».

 

هذا وقد عبَّر ترامب عن الكتاب ورشحه للجماهير، قائلًا إنه: «كتاب مثير جدًا للاهتمام.. استمتعوا»، هذا في الوقت الذي وصفت فيه جريدة «لوس أنجلوس تايمز» الأمريكية الكتاب بأنه «كتاب أحمق!».

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

4-«كاذبون ومسرّبون وليبراليون».. هل حقًا يحارب الجميع ترامب؟

تأليف: جانين بيرو

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

القاضية السابقة، ومقدمة برامج شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية، جانين بيرو، تقرّر التركيز على ما يُعرف باسم «نظرية المؤامرة» التي تزعم أنّ قادتها هم أناس من أصحاب السلطة، وهم الذين أرادوا إيقاف وإبطال إرادة الشعب الأمريكي «الذي أراد وانتخب ترامب».

الجدير بالذكر أن بيرو أشارت إلى أصحاب السلطة الذين أرادوا إسقاط ترامب، ووصفتهم بـ«الكاذبين»، بمن فيهم على سبيل المثال لا الحصر،  مكتب التحقيقات الفيدرالي، ووكالة الأمن القومي الأمريكية، ووزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، ووسائل الإعلام الإخبارية المزيفة، والحزب الديمقراطي، بالإضافة حتى إلى بعض الجمهوريين الذين ينتمون لنفس حزب ترامب، ولكنهم «لا يريدون له الخير» بحسب المؤلفة.

وعن الكتاب، أشار ترامب على موقع «تويتر» أنّ «قاضيتنا العظيمة جاينين بيرو خرجت علينا بكتابٍ جديد، وهو أمرٌ رائع! اذهبوا للحصول عليه!».

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

خطة ترامب لخفض الضرائب.. انتعاش أقوى اقتصاد في العالم قد يتسبب في خسائر كبرى 

5-«لماذا نُحارب».. لنُقاتل أعداء الوطن!

تأليف: سباستيان جوركا

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

من جديد، تظهر ما تُعرف باسم «نظرية المؤامرة» حول كل من يحاولون التسبب في خراب الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من وجهة نظر مستشار الرئيس ترامب، سباستيان جوركا، البريطاني الأصل، المجري الجنسية، والذي حصل على الجنسية الأمريكية فقط عام 2012.

ويُركِّز هذا الكتاب على أولئك الذين يجتمعون من أجل إسقاط ترامب؛ فهم يمثّلون تهديدًا له. وليس هذا التهديد لترامب فقط، وإنما هو تهديد للولايات المتحدة الأمريكية، والحضارة اليهودية، والمسيحية، بحسب الكاتب، الذي يرى أن أعداء الولايات المتحدة الأمريكية هم الجهاديون، والشيوعيون، والصين. أمَّا ترامب، فقد أكد أنّ الكاتب «موهوب جدًا»، مشيرًا إلى أن الكتاب ممتاز، وسيُعلم من يقرأه الكثير من الأمور.

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

6-«the case for trump».. لماذا تحتاج أمريكا إلى ترامب أكثر من أي وقتٍ مضى؟

تأليف: فيكتور هانسون

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يُرشِّح إلا كُتبًا كتبها مراسلو ومحلّلو شبكة «فوكس نيوز» فقط؛ فمن جديد يعود ترامب بترشيحه لأحد الكتب التي كتبها أحد محللي الشبكة، وهو فيكتور هانسون، وهو الذي يُعد أحد أكثر المؤرخين المحافظين إثارةً للجدل في الولايات المتحدة الأمريكية. ويحلّل الكتاب الفترة التي حكم فيها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للولايات المتحدة حتى الوقت الحالي، متحدثًا عما أسماه القصة الحقيقية عن كيف أصبح دونالد ترامب أكثر الرؤوساء نجاحًا في التاريخ، مشيرًا إلى الحاجة المُلحَّة التي تجعل الولايات المتحدة الأمريكية تحتاج ترامب خلال الفترة القادمة أكثر من أي وقت من قبل.

وبالإضافة إلى ذلك، حذَّر الكتاب من مخاطر المهاجرين الناطقين باللغة الإسبانية، القادمين معظم الوقت من المكسيك. وهو ما أنتج رد فعل ضد هانسون، والذي وصفه بالعنصرية. وبرغم عدم نشر الكتاب بعد؛ إذ أنه من المتوقَّع أن يتم نشره خلال عام 2019 القادم، إلا أنّ ترامب ما زال يرشّحه للجماهير من أجل قراءته؛ إذ قال ترامب أنه يرشح هذا الكتاب بشده، بالإضافة إلى الكتاب الآخر للمؤلف، وهو الذي يتحدث عما أسماه «الحروب العالمية الثانية».

 

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

3 شهور أخرى من التدهور.. ترامب يعمق معاناة الاقتصاد السوداني

7-«سياسة مجنونة».. هل تسبب العالم في جنون ترامب أم العكس؟

تأليف: جينا لودون

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

يتحدث هذا الكتاب ببساطة عن السياسة المجنونة الموجودة في العالم في الوقت الحالي، مشيرةً إلى أن العالم تسبب في مضايقة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب. يأتي هذا في الوقت الذي أكدت فيه المؤلفة، التي تعمل مستشارة لترامب، أن لديها أدلّة علمية على أن ترامب هو الأكثر عقلانية في البيت الأبيض حاليًا، بل هو الأكثر عقلانية من ضمن جميع رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية على مدار التاريخ.

وقد تسبب الكتاب في التشكيك في قدرات المؤلفة، والتشكيك من قبل الكثيرين حول مدى صحة درجة الدكتوراة في علم النفس التي حصلت عليها المؤلفة. هذا وقد رشّح ترامب الكتاب لمتابعيه قائلًا «اذهبوا وأحضروا نسختكم اليوم» واصفًا قراءته بالرائعة. رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

8- «سفينة المغفّلين».. فيسبوك وأمازون أيضًا من أعداء الوطن

تأليف: توكر كارلسون

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

ما زال ترامب مولعًا بمؤلّفي ومحللي شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية، إذ أنه من جديد يشيد، ويرشح كتابًا لأحد محللي الأخبار على الشبكة. وفي هذا الكتاب، ما زلنا أيضًا مع «نظرية المؤامرة»، ولكن مع عدد أكبر من الأعداء هذه المرة. ويناقش الكتاب من أسماهم أعداء الوطن، أو «الطبقة الحاكمة الأنانية»، والتي تضم العديد من الشخصيات التي قد تتسبب أنانيتهم في قيام ثورة في البلاد. ومن ضمن هؤلاء الأشخاص على سبيل المثال، نجد كلًا من زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، ومؤسس موقع التواصل الاجتماعي الأشهر «فيسبوك» مارك زوكربيرج، فضلًا عن مؤسس موقع «أمازون» للتجارة الإلكترونية جيف بيزوس.

وبالرغم أن الكتاب وصف ترامب بأنه «مبتذل وجاهل»، إلا أنه جرى انتخابه نتيجة لتجاهل النخبة الحاكمة لغضب المحافظين والقوميين والشعبويين. وفي أغلب الأمر، لم يقرأ ترامب الكتاب، أو لم ينتبه لهذا الجزء الذي يهاجمه، وبرغم ذلك، قام بترشيح الكتاب للجماهير، كما أنه قال عند نشره: «تهانينا لتوكر كارلسون على النجاح الباهر الذي حققه كتابه الجديد؛ فقد أصبح الكتاب الأول في السوق».

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

9-«الثورة العُظمى».. عندما تشكّل الشعبوية السياسة الأمريكية من جديد

تأليف: سالينا زيتو وبراد تود

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

يُعتبر هذا الكتاب أكثر الكتب التي رشحها ترامب واقعيةً وصدقًا، بحسب ما أشارت إليه صحيفة «الجارديان» البريطانية؛ إذ إن المؤلفين هما مراسلان ومحللا بيانات، كما أنهما عملا محللين استراتيجيين في حملة الحزب الجمهوري لسنوات، ولذلك فالبيانات التي جمعوها وحللوها جاءت صادقة هذه المَّرة. الجدير بالذكر أن المؤلّفين قاما بتحليل كيف غلب ترامب جميع الإحصائيات التي كانت تصبّ في صالح فوز كلينتون بالانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2016، غير أنّ ترامب قلب الموازين، ودخل البيت الأبيض ليصبح الرئيس رقم 44 لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية. وقد رشَّح ترامب الكتاب للجماهير، قائلًا إن «الكتاب يحكي عن قصة انتصارنا الكبير في الانتخابات، يحكي عن الرجال والنساء المنسيين الذين لم يعودوا منسيين بعده!»

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

10-«الموجز».. كيف تُدار الولايات المتحدة من الداخل؟

تأليف: شون سبايسر

غلاف الكتاب – المصدر: أمازون

قد يكون الكتاب الأشهر ضمن الكتب التي رشحها ترامب للقراءة خلال عام 2018، وربما يرجع ذلك إلى كاتبه الأشهر، السكرتير الإعلامي لترامب والبيت الأبيض، وذلك قبل أن يرحل عن منصبه. ويناقش الكتاب الخفايا التي كانت تحدث داخل البيت الأبيض، وكيف كانت تُدار الولايات المتحدة الأمريكية من الداخل. إذ ذكر الكاتب عدة مرات عن المواقف التي تعرَّض فيها ترامب للضغوطات النفسية بسبب التصريحات الإعلامية للسياسيين أو غيرهم، مؤكدًا على أن ترامب عانى كثيرًا من الشائعات، مما اعتبره طعنًا في الظهر لترامب. وعن الكتاب، كتب ترامب أنه مكتوب من القلب والمعرفة، مرشحًا إياه للجماهير لاقتنائه وقراءته، ومؤكدًا أنه كتاب جيد جدًا.

رابط الكتاب على موقع «جود ريدز» من هنا.

المصادر

عرض التعليقات
s