تقريبًا لا توجد دولة على سطح هذا الكوكب لم تدخل في صراع مسلح في فترة ما عبر تاريخها بشكل أو بآخر. لكن هناك مجموعة دول ظلت تخوض صراعاتٍ وحروبا بشكل مستمر عبر التاريخ حتى يومنا هذا بشكل يوحي أن الحرب فيها بلا نهاية!

1- الشيشان

ظلت كل من روسيا والشيشان في علاقة دامية على مدار قرنين من الزمان دون أي بوادر لتراجع محتمل. منذ عام 1785م تقاتل دولة الشيشان الإسلامية لتكون دولة حرة مستقلة بشكل تام بعيدًا عن سيادة الاتحاد السوفييتي أو الدولة الروسية. الحرب بين البلدين ظلت متواصلة إلا في فترة الحربين العالميتين.

المقاومة الشيشانية اتبعت الكثير من الأساليب التي اعتبرتها روسيا أعمالا إرهابية، مثل شن الهجمات المسلحة على مواقع عسكرية روسية وأخذ رهائن والقيام بالتفجيرات في الأماكن الحيوية.

روسيا من جانبها ارتكبت الكثير من المجازر البشعة في حق الشيشانيين عبر التاريخ من قتل وإبادة مما أثار مشاعر الكراهية ضدها من قبل الشيشانيين.

الصراع في الشيشان لا يزال مستمرًا حتى يومنا هذا فيما يشبه حرب الاستنزاف بين الجانبين ولا يبدو أنه في طريقه للنهاية.

2- أفغانستان

تضم أفغانستان عدة مجموعات قبلية مختلفة الثقافة مما يتسبب في صعوبة التحكم فيها عبر حكومة مركزية.

منذ عام 1839م وأفغانستان في حروب مستمرة بدأت بمواجهة الاحتلال البريطاني حتى نيل الاستقلال عام 1919م. تلتها 60 عاما من الاستقرار النسبي حتى قام الاتحاد السوفييتي بمحاولة احتلال أفغانستان حيث كبد المجاهدون الأفغان القوات السوفييتية خسائر باهظة.

بعد ذلك بدأت مرحلة من الحرب الأهلية انتهت بصعود حركة طالبان لسدة الحكم. وبعد أحداث 11 سبتمبر قامت الولايات المتحدة وحلفاؤها باحتلال أفغانستان حتى يومنا هذا، حيث لا تزال حركات المقاومة تنشط ضدها.

3- العراق

منذ عام 1920م والعراق في حالة حرب أو صراعات مسلحة بأنماط مختلفة. بدايةً بمقاومة المحتل الأجنبي ثم فترة الحرب الأهلية وحتى قيام الثورة وضرب العراق لإسرائيل بصواريخ سكود.

عام 1980م بدأت الحرب العراقية الإيرانية ولمدة 8 سنوات تلاها الغزو العراقي للكويت وتدخل القوات الأمريكية مع قوات التحالف الدولي حتى الغزو الأمريكي للعراق عام 2003م.

منذ الغزو الأمريكي بدأت مرحلة المقاومة الشعبية والتي تخللتها العديد من التفجيرات التي حصدت آلاف الأرواح. وبعد الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011م ساءت الأوضاع وبدأت الحركات المسلحة تهيمن على أجزاء من الدولة العراقية أبرزها بالطبع تنظيم الدولة الإسلامية.

4- بورما

اسمها القديم بورما، الذي تغير إلى جمهورية اتحاد ميانمار عام 1989م.

منذ عام 1948م دخلت البلاد في حرب أهلية، في أعقاب استقلالها عن بريطانيا، بسبب تعدد المجموعات العرقية بها.

ورغم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين 15 مجموعة عرقية إلا أن العنف لا يزال مستمرًا خصوصًا تجاه المسلمين الذين يمثلون 15% من مجموع السكان هناك والمتركزين في إقليم أراكان، وسط تقارير تؤكد حدوث انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان فيما يشبه الإبادة الجماعية للمسلمين.

5- الصومال

منذ عام 1991م دخلت البلاد في حروب أهلية دامية ساعدت الدول الاستعمارية الغربية على زيادة إشعالها وتأجيجها لأهدافها الخاصة.

في عام 2006م توقفت الحرب الأهلية لكن العنف لم يتوقف خصوصًا مع التدخلات الأمريكية التي تسببت في إبعاد حركة الشباب المجاهدين عن الحكومة مما تسبب في أعمال مقاومة من قبلهم تجاه الحكومة المركزية.

6- السودان

في عام 1955م اندلعت حرب أهلية بين شمال السودان المسلم والجنوب المسيحي واستمرت حتى عام 1972م حيث تم توقيع هدنة لوقف إطلاق النار استمرت 11 عامًا كانت مليئة بالتوترات بسبب الدين من جهة والبترول من جهة أخرى.

في عام 1982م اندلعت الحرب الأهلية الثانية واستمرت حتى عام 2005م.

دارفور هي إحدى أبرز مناطق الصراعات المسلحة في السودان والتي شهدت مجازر وأعمالًا ضد الإنسانية طبقًا للتقارير الدولية.

مع انفصال جنوب السودان عن شماله لم تهدأ الاضطرابات كما كان متوقعًا بل اندلعت حرب أهلية جديدة عام 2013م بين جماعات عرقية مختلفة في جنوب السودان.

7- سيراليون

شهدت سيراليون ثلاثة انقلابات عسكرية بين عامي 1967 – 1968م، لتستقر البلاد بعدها بشكل نسبي.

في عام 1991م اندلعت حرب أهلية في البلاد لمدة 11 عامًا، حيث حاولت الجبهة الثورية المتحدة بمساعدة ليبيريا أن تستولي على حكم حكومة جوزيف موموه.

كانت هذه الحرب نتيجة الصراع على الموارد الطبيعية وفي مقدمتها الألماس.

منذ ذلك الحين والبلاد في حالة هدوء لا يخلو من احتقان وتوتر.

8- كولومبيا

الصراعات المسلحة بدأت في كولومبيا منذ عام 1964م بين كل من الحكومة والميليشيات المسلحة والثوار اليساريين والمنظمات الإجرامية.

تقول الحكومة أنها تقاتل من أجل فرض الاستقرار، بينما يقول الثوار اليساريون أنهم يحاربون من أجل الماركسية، فيما تقول الميليشيات المسلحة أنهم يقاتلون ضد الثوار.

أعمال العنف هذه تسببت في مقتل حوالي 200 ألف شخص معظمهم من المدنيين وسط محاولات ضعيفة من الحكومة المركزية لفرض هيبتها وقوتها.

حدثت محاولات لتوقيع اتفاقات هدنة إلا أن أغلبها كان يبوء بالفشل أو يستمر لوقت قصير.

9- الكونغو

نشأ الصراع في الكونغو كنتيجة للإبادات الجماعية الحادثة في دولة رواندا المجاورة، حيث أن معظم الدول المجاورة للكونغو قامت بغزوها وبدأت في الاقتتال فيما بينها من أجل الاستيلاء على الثروات الطبيعية للبلد الأفريقي.

بين عامي 1999م و2002م قتل حوالي 2.5 مليون مواطن كونغولي. ونشأ هناك لوردات للحرب يملكون جماعات مسلحة تقوم بقتل وخطف المواطنين بصورة اعتيادية.

منذ عامين والوضع مستقر في الكونغو لكن التوتر هناك في حالة مرتفعة قد تؤدي لانفجار العنف من جديد.

10- فيتنام

عام 1950م غادرت القوات الفرنسية المحتلة أرض فيتنام لتنقسم البلاد بعدها إلى قسمين. الأول هو الحكومة الشيوعية المعترف بها من قبل الاتحاد السوفييتي والصين في الشمال، والقسم الثاني هو بقية الحكومة التي كونتها فرنسا والمدعومة من الولايات المتحدة وبريطانيا في الجنوب.

عام 1955م اندلعت الحرب بشكل تلقائي في البلاد بين الفريقين. أججها صراع الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي في هذه الأثناء.

شهدت البلاد أعمال عنف ضد الإنسانية من جميع الأطراف المتحاربة طوال فترة الحرب التي استمرت 20 عامًا.

اضطرت الولايات المتحدة للانسحاب من فيتنام دون تحقيق أي نصر حيث ظلت البلاد شيوعية كما هي.

لا تزال فيتنام تعاني من ويلات هذه الحرب ولمدة 40 عاما تالية.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد