إن كنت ستؤرخ للسينما فعلى الأغلب قبل أن تؤرخ ستشاهد العديد من الأفلام وتقابل عددًا من الممثلين والمخرجين والنقاد، ولو كنت ستؤرخ للحراك العلمي والتكنولوجي في العصر الحديث فحتمًا ستجالس العلماء، وتقرأ في العلوم الطبيعية، فكيف يكون الحال لو قررت الحديث عن ثورة تمت الدعوة لها من خلال دعوة على الفيس بوك؟ عن ثورة أغلب من بدأوها شباب يمتلكون حسابات على الفيس بوك وتويتر، ويدونون من خلال حسابتهم ما يحدث أول بأول؟ قد يكون التأريخ من خلال “هاشتاج” جُرم من وجهة نظر وجهد ابن خلدون والجبرتي، لكن ما أفضل مناسبة لحدث وشباب كهؤلاء من تلك الطريقة؟

1) #jan25 #tahrir هاشتاجي الثورة الأساسييْن

بدأ تويتر في تدعيم الهاش تاج بالعربية منذ مارس 2012، كذلك الفيس بوك لم يدعم طريقة الكتابة من خلال هاشتاج إلا من يونيو 2013، لذلك فأول وأكثر هاشتاجيْن تم استخدامهما، كانا بالإنجليزية وعلى تويتر فقط، وكان رواد موقع تويتر حينها يستخدمونه في آخر أغلب ما يكتبونه من ميدان التحرير، واصفين ما يحدث، ومذكرين بشعارات حماسية، أو مطالبين بإمدادات كـأدوية للمستشفى الميداني أو بطاطين للذين يبيتون، أو غيرها، وامتد التعامل بالهاشتاجيْن حتى يومنا هذا كذكرى – أو تذكير – بالتحرير وما كان يحدث به.

2) الرجل الذي ظهر خلف عمر سليمان

يوم التنحي، يوم فرحة الثوار القصوي، يوم إعلان اللواء عمر سليمان في أقل من 30 ثانية “قرر محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد”. وكان مما تندر به المصريون وقتها ومن ضمن مظاهر فرحتهم في ذاك اليوم، هو المقدم حسين شريف، الذي عُرف نتيجة وقفته أثناء إلقاء عمر سليمان بيانه بـ”الراجل اللي ورا عمر سليمان”. لم يكن ذاك هاشتاجًا بالمعني الحرفي، ولكنه كان حديث الفيس بوك وتويتر لأيام عديدة بعدها ومصدرًا لنكات كثيرة.

3) لا لحكم العسكر

يبدوا أنه أطول الهاشتاجات استخدامًا، فطوال فترة حكم المجلس العسكري لمصر كان #NOSCAF هو أكثر الهاشتاجات استخدامًا، أما عن معنى “SCAF” فهو اختصار لـ “The Supreme Council of the Armed Forces” المجلس الأعلى للقوات المسلحة، فمنذ القبض العشوائي من قبل الجيش على المتظاهرين أمام مسرح البالون مرورًا بمجلس الوزراء ومحمد محمود والعباسية وحتى تسليم الرئاسة للرئيس المعزول محمد مرسي ظل أغلب الراصدين والمدونين للانتهاكات يستخدموا ذلك الهاشتاج.

4) موسم انتخابات الرئاسة

مع انتخابات الرئاسة والمرشحين لها انتشرت هاشتاجات تحمل أسماء المرشحين، #مرسي #شفيق #أبو_الفتوح #صباحي #موسي. وكلٌ يستخدم للهاشتاج وفق من يدعمه في السباق الرئاسي، إلا أن أكثر الحملات الانتخابية التخيلية كانت حملة اللواء عمر سليمان، تلك الحملة التي أعلنها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان سليمان نيته في خوض الانتخابات الرئاسية، وهو ما لم يتم. وسموها “نحمل المنفاخ لمصر” في إشارة لما قد يفعله عمر سليمان للثوار والثورة حال فوزه.

5) لو بقيت رئيس، لو كنت وزير

في أكثر من مرحلة قدم المصريون أحلامهم وتمنياتهم وحلولهم عبر تويتر من خلال هذا الهاشتاج، فمنذ سنتين وبعد سنة من الثورة؛ حيث الأحلام ما زالت فتيّة كان “#لو_بقيت_رئيس”، وأثناء حكم مرسي “#ماذا_تفعل_لو_كنت_مكان_مرسي”، ومنذ أسابيع قليلة كان هاشتاج “#لو_كنت_وزيرًا_لـ”.

6) مدينة البط

من ضمن أكثر من هاشتاج كان هدفهم رصد الواقع الاجتماعي والسياسي المصري كان اختيارنا لـ #مدينة_البط كأطول الهاشتاجات استخدامًا، وبما يميزه من خفه دم في رصد أغرب الأحداث التي تدور في مصر.

7) دولة قبطية

مع شعور الأقباط وقت مرسي بالاضطهاد، نتيجة نبرة الخطاب الإعلامي وبعض الوقائع التي لم يتم اتخاذ الموقف السليم فيها وقتها كان الهاشتاج الساخر #دولة_قبطية، وفيه عبر وسخر المسلمون والأقباط من الرؤى والتصرفات والتعاملات التي تنطوي على طائفية، وماذا لو كان الأقباط هم أغلب سكان مصر.

8) الحرية لعلاء #freealaa

ليس هناك منذ ثورة يناير أكثر من هاشتاجات الحرية لفلان، فنحن نتحدث الآن فقط عن أكثر من 22 ألف معتقل بالسجون المصرية، وليس أقل من نصفهم خلال فترة حكم المجلس العسكري، وكممثل لتلك الهاشتاجات، وكواحد من أبرزها اخترنا في تقريرنا هاشتاج #الحرية_لعلاء، ليس فقط لكونه واحد من أبرز المدونين ومن أشهر مستخدمي مواقع التواصل، لكن أيضًا لكونه حُبس من بعد الثورة مرتين، مرة أثناء حكم المجلس العسكري، وأخرى بعد عزل مرسي، وكان قبلهما قد حبس مرة ثالثة في حكم المخلوع مبارك على إثر وقفه استقلال القضاء المصري.

9) “أنا مش رقم” و”تحولاتي الفكرية”

تضامنًا مع 22 ألف معتقل في السجون المصرية كان هاشتاج “#أنا_مش_رقم”، وكان تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي معه على الفيس بوك وتويتر كبيرًا، مؤكدين أن المعتقل حياة كاملة وليس مجرد رقم في زنزانة، ثم كان الهاش تاج الذي انتشر من بعده وكنتيجة – على الأغلب لهذا العدد من المعتقلين – “#تحولاتي_الفكرية”؛ حيث كثير من المشاركات عليه كانت تحمل كفرًا بالديمقراطية والسلمية التي لم تفعل شيئًا.

10) الهاشتاج المسيء للسيسي

كنتيجة لـ22 ألف معتقل تم التضامن معهم من خلال هاش تاج “أنا مش رقم” كان “تحولاتي الفكرية” ومن ضمن هذه التحولات على ما يبدو كان تفاعل الإسلاميين مع هاشتاج #انتخبوا_العرص، إنه الهاشتاج المسيء للمشير عبد الفتاح السيسي، المرشح لرئاسة الجمهورية، وقد أصبح الهاشتاج حديث الإعلام بعد أن اصبح رقم واحد على تويتر من حيث عدد المشاركات والتفاعل.

عرض التعليقات
تحميل المزيد