1ـ بيير بيرجوفوي: سنة وشهر وعدة أيام في رئاسة الوزراء

خدم بيرجوفوي في عدة مناصب رفيعة في فرنسا، وساهم في تأسيس الحزب الاشتراكي الموحد في فرنسا، خدم كأمين عام لرئاسة الجمهورية ووزير للاقتصاد والمالية ووزير للشؤون الإجتماعية ثمَّ رئيس للوزراء عام 1992 والتي كانت نهاية حياته خلالها عام 1993.

كان نجم بيرجوفوي في صعود حتى هزم حزبه في الانتخابات البرلمانية ما أدى إلى انتحاره

وجد بيرجوفوي في غيبوبة برصاصتين في الرأس، وكان التشخيص الرسمي أنه انتحر، أكد أصدقاؤه أنه عانى من الاكتئاب بعد إحراز حزبه الاشتراكي 67 مقعدًا في البرلمان فقط من إجمالي 577 مقعدًا.

2ـ محمود الزعبي

احتفظ برئاسة الوزراء السورية لثلاث عشرة سنة في عهد حافظ الأسد حتى أزيح عن منصبه من قبل الرئيس حافظ الأسد، تمَّ بعد ذلك طرده من حزب البعث ووضعه تحت الإقامة الجبرية، حسب تقارير كان سبب إزاحته أنه كانَ ضد تنصيب بشار الأسد خلفًا لوالده.

في مايو 2000 كانَ الزعبي تحت الإقامة الجبرية، حسب الروااية الرسمية قام بالانتحار بطلقة نارية حتى لا يواجه المحاكمة.

عارض الزعبي تنصيب بشار الأسد خلفاً لوالده

3ـ جيانغ كينغ: زوجة الزعيم

لم يتصور ماوتسي تونغ، الزعيم الصيني والقائد العسكري والذي مثل مرحلة هامة من تاريخ الصين الحديث، أن تواجه زوجته ـ السياسية المحنكة ـ حكمًا بالإعدام بعد موته بأربع سنوات فقط.

كانت جيانغ من ابرز قادة الثورة الثقافية

توفي ماو 1976 وفي العام 1980 حكمت محكمة صينية على جيانغ بالإعدام بسبب اتهامات بنشاطات معادية للشيوعية، خفف الحكم إلى السجن المؤبد، وجدت مشنوقة في دورة مياه السجن عام 1991 وتم دفنها في أحد مقابر العاصمة بكين، وقد لعبت جيانغ دورًا مهمًا فيما سمي “بالثورة الثقافية” التي راح ضحيتها مئات الآلاف من الصينيين.

مع ماو 1946

4ـ لازاروس إيتارو: رئيس جمهورية بالاو

الرئيس الثاني لجمهورية بالاو

أحد سياسيي بالاو البارعين، بدأ كسفير ثمَّ أصبح عضوًا بالبرلمان ، وبعد اغتيال الرئيس الأول لجمهورية بالاو الرئيس هارو عام 1985 تم انتخابه، لكنه فضل الانتحار بعد رئاسته بثلاث سنوات عام 1988 وسط مزاعم بالرشوة.

5ـ أدولف هتلر: الرجل الذي أرق العالم

الرجل الذي أرَّق أوروبا والعالم، بعد هزيمته في الحرب العالمية الثانية، أنهى حياته بيده. بينما كانت قوات الاتحاد السوفييتي تدخل عاصمته برلين في الثلاثين من أبريل 1945 انتحر هتلر ـ حسب أشهر الروايات ـ بإطلاق النار داخل فمه، هو وعشيقته إيفا براون التي تزوجها قبل يومٍ واحد فقط سبق انتحاره.

هتلر

6ـ جوزيف جوبلز: اكذب حتى يصدقكَ الناس

عرف جوبلز ببراعته الخطابية

رفيق هتلر حتى النهاية، حتى في انتحاره. يعتبر جوزيف جوبلز أحد أهم أعمدة “الإعلام” في العصر الحديث، بل إنه ورغم عدم الاعتراف الغربي بالنازية يعتبر جوبلز وحده مؤسسًا لإحدى نظريات الإعلام. قاد الدعاية السياسية لهتلر واستطاع من خلالها أن يوهم الألمان أن هتلر هو المخلص لهم ولألمانيا، إضافةً إلى تبرير النازية للشعب الألماني.

بعد انتحار هتلر قامَ جوبلز بالانتحار، وقد أقدم على وضع السمّ لأولاده الستة قبل انتحاره، ثم انتحر هو وزوجته كي لا يقع أسيرًا في يد السوفييت.

7ـ توفيق أبو الهدى: 12 رئاسة وزراء

توفيق أبو الهدى إلي جانب الملك حسين ملك الأردن

خدم توفيق أبو الهدى في رئاسة وزراء الأردن 12 مرة في عهد ثلاثة ملوك، تنقل أبو الهدى في العديد من المناصب واشتغل عضوًا في المجلس التنفيذي ثم سكرتيرًا عامًا في الحكومة، عثر على توفيق باشا مشنوقًا في حمام منزله في عمان 1956 وكان التشخيص الرسمي: حالة انتحار.

8ـ روه مو هيون:الرجل الناجح

طلب روه في وصيته أن تحرق جثته

رئيس كوريا الجنوبية في الفترة من 2003 وحتى 2008، بدأ روه مسيرته الناجحة كمحامٍ لحقوق الإنسان، وتدرج في العمل السياسي ثم العمل الإعلامي أيضًا حيث كانَ معدًّا لأحد برامج الراديو، حتى وصل لرئاسة الجمهورية عام 2003.

بعد انتهاء فترة رئاسته بعدة أشهر انتحر روه بالقفز من ارتفاع 45 مترًا من منزله الريفي في قريته، نقل إلى المستشفى في جروح خطيرة، لكن الأطباء لم يستطيعوا عمل شيء حيث توفي بعد نقله بساعة، وترك روه وصية طلب فيها أن يتم حرق جسده.

9ـ كارلوس روبيرتو: قائد الإصلاحات في الهندوراس

حقق روبرتو العديد من الإصلاحات

في خطابه الرئاسي الأول أعلن كارلوس روبيرتو عن ثورة أخلاقية ستشهدها الهندوراس على يديه: أتعهد بكلمة شرف أمام الله، وأمام الشعب قبل التاريخ أننا سوف نرى ثورة أخلاقية حتى نهايتها. حسب مراقبين فإن الهندوراس شهدت هذه الثورة الاخلاقية بالفعل، فبنهاية السنة الأولى من رئاسته تم نقل السلطات كاملة من العسكريين إلى السلطات المدنية، وألغى الخدمة العسكرية في البلاد.

أنهى كارلوس رئاسته عام 1998 لكنه انتحر بطلقٍ ناري عام 2003، حسب تقارير كان انتحاره بسبب مرض لم يعد يطيقه.

10ـ ديبندار بيكرام: الزواج كان أهم من المملكة

ولي العهد قتل 9 من أفراد العائلة الملكية بسبب خلاف حول الزواج

بسبب أن والده ووالدته عارضا زواجه من فتاة من عشيرة أخرى بسبب أنها من طبقة أقل من عائلة الملك، حسب تقارير في حالة سكر عنيفة قامَ ديبندار بقتل تسعة من أفراد عائلته بسبب هذا الخلاف، كان من ضمن القتلى والده ووالدته وأخوه وأخته وعمته أيضًا، ثمَّ أطلق النار على نفسه أيضًا، توفي بعد ثلاثة أيام متأثرًا بجراحه، وتولى عمه ملك نيبال.

عرض التعليقات
تحميل المزيد