عادة ما تمثل الأحداث الكبرى التي يشهدها العالم فرصةً لصناع السينما في هوليود لاستلهام قصص درامية تعرض على شاشة التلفاز، وتشكل جائحة فيروس كورونا حدثًا مواتيًا لهذا الغرض.

ربما يبدو للمتابعين أن الإنتاجات السينمائية قد تأخرت نوعًا ما في معالجة الجائحة باعتبارها موضوعًا ثريًا لحبكتها القصصية، إلا أن هناك إنتاجات سينمائية عديدة ظهرت بالفعل مُستلهمة من عام الجائحة 2020، ربما لا تعرفها، نتناول منها أبرز 10 أعمال سينمائية تناولت الوباء.

1- «Social Distance».. التكنولوجيا تُقربنا في زمن التباعد الاجتماعي

«التباعد الاجتماعي» مسلسل من إنتاج منصة «نتفليكس»، أخرجه جيني كوهان وهيلاري غراهام، وجرى تصويره أثناء الحجر الصحي وإجراءات الإغلاق عام 2020.

يصور هذا المسلسل التلفزيوني حياة الأزواج، والعائلات، والأصدقاء، في ظل تداعيات الإغلاق جراء جائحة فيروس كورونا، من خلال سرد قصصهم الدرامية، والحيوات التي فقدوها بسبب الوباء.

كما يُبرز المسلسل كيف ربطتنا التكنولوجيا جميعًا معًا خلال تلك الأوقات العصيبة؛ إذ يجري بشكل كامل على تطبيقات تقنية، مثل «زوم» الخاص بمقابلات الفيديو، فنشاهد شخصيات السلسلة تتحاور فيما بينها على التطبيق، وهي تحكي قصصها الحميمية مع تداعيات الوباء.

2- «Coastal Elites».. مسرحية صارت فيلمًا

الفيلم من إخراج جاي روتش والكاتب بول رودنيك، تعرضه شبكة «إتش بي أو»، وكان من المفترض في الأصل أن يظهر هذا العمل مسرحيةً على المسرح العام في نيويورك، إلا أن ظروف الجائحة دفعت القائمين عليه إلى تحويله لفيلم سينمائي، وهو عبارة عن مونولوجات، أو أحاديث فردية مصورة خلال أجواء الحجر الصحي.

 يدور الفيلم حول خمس شخصيات سياسية، تقدم اعترافات شخصية تمس حياة كلٍّ منهم خلال جائحة عام 2020، وهم يعبرون عن اتجاهاتهم السياسية الشديدة الانقسام.

تبدو الشخصيات الخمس المنتمية لعالم السياسة شخصيات ميسورة، وذات ميول يسارية. يعيشون في المدن الكبيرة والمهمة، ولا يفوتون أية فرص للظهور، سواء بالمشاركة في الأنشطة الترفيهية، أو نشر تغريداتهم اللطيفة على منصات التواصل الاجتماعي، أو حضور اجتماعات التبرع.

3- «Grey’s Anatomy Season 17».. بعض من معاناة الأطقم الطبية

تعد سلسلة «Grey’s Anatomy» واحدة من أطول الأعمال الدرامية الطبية الجارية، وخلال الموسم 17 الأخير حرص منتجو المسلسل على إدخال فيروس كورونا في قصتهم، حيث غطت جميع حلقاته محاربة الوباء من داخل المستشفى، مستلهمين مشاهدهم من مآسي الجائحة خلال العام الفائت.

ويعرض المسلسل التدفق الهائل لمرضى فيروس كورونا المستجد على المستشفيات، ويوثق الصعوبات الشديدة التي يعاني منها العاملون في مجال الرعاية الصحية أثناء التعامل مع التدفق الدراماتيكي لضحايا الجائحة من حولهم. كما كرموا العاملين الأساسيين، ومرضى كوفيد-19 في العديد من حلقاتهم.

4- «The Resident Season 4».. الكابوس انتهى بفضل اللقاح

تحاول الدراما الطبية «The Resident» هي الأخرى مواكبة أحداث جائحة كورونا في موسمها الرابع الجديد، والذي تدور أحداثه في عالم ما بعد الوباء، وما بعد اللقاح.

تسعى السلسلة في هذا الموسم إلى فتح نافذة أمل خارج أزمة الجائحة، من خلال تصوير النجاح في الوصول إلى اللقاح، وتوزيعه على سائر بقاع العالم، وبذلك ينتهي هذا الكابوس، بدون القفز على تضحيات العاملين الطبيين في الخطوط الأمامية، وتجاربهم البطولية خلال مواجهتهم الوباء من داخل المستشفيات.

5- «All Rise».. القضايا والمرافعات عبر تطبيقات الفيديو!

سلسلة دراما قانونية تبث على شبكة «سي بي إس»، تعطي نظرة على الحياة الشخصية والمهنية للقضاة، والمحامين، والموظفين، والمحضرين، ورجال الشرطة، الذين يعملون في محكمة مقاطعة لوس أنجلوس.

في حلقات الدراما الأخيرة تعرض الأحداث في ظروف الوباء، حيث تصور القاضية لولا كار مايكل، وهي تجري محاكمات عبر محادثة فيديو مع المحامين، وموظفي المحكمة، فيما القاضية تطل من المنزل عبر الفيديو في جلسة مباشرة تُبث علنًا.

6- «Songbird».. الخيال العلمي يتبنى رؤية سوداوية!

فيلم خيال علمي أمريكي يستند في قصته على جائحة كوفيد-19، من إخراج آدم ماسون، الذي كتب السيناريو مع سايمون بويز، جرى تصويره بالكامل في فترة الإغلاق بين يوليو (تموز) وأغسطس (آب) في منطقة لوس أنجلوس الأمريكية.

يصور الفيلم رؤية سوداوية لمستقبل الجائحة، مفادها أنه بحلول عام 2024 تتفشى الجائحة حول كامل أرجاء العالم ومدنه، ويُطلب من الناس فحص حرارتهم بشكل دائم بواسطة هواتفهم المحمولة، والذين تتبين إصابتهم يتم نقلهم بالقوة إلى معسكرات الحجر الصحي القاسية، وفي خضم كل ذلك تحارب شخصيات المسلسل القيود المتتالية التي جلبتها الجائحة.

7- «Superstore Season 6».. الكورونا في قالب هزلي

بدأ إنتاج الموسم السادس لهذه السلسلة الكوميدية في خضم جائحة كوفيد-19 خلال العام الماضي، ومن ثَمَّ حاولت إقحام ظروف جائحة كورونا في عروضها الهزلية.

يحتفي الموسم الجديد للمسلسل بحيوية العمال الذين هم في الخطوط الأمامية للتعامل مع الوباء المنهِك، ودورهم في استمرار الإمدادات الضرورية، بينما الناس آمنون في منازلهم من الوباء. كما يصور الموسم بنوع من السخرية موجة الذعر المتعلقة باكتناز ورق التواليت التي شهدتها أمريكا في 2020، إلى جانب تسليط الضوء على القلق الذي يصاحب الخروج في فترة الحجر.

8- «Law & Order: Organized Crime».. المجرمون يستغلون الوباء

«القانون والنظام: الجريمة المنظمة» هو مسلسل تلفزيوني درامي عن الجريمة الأمريكية، جرى عرضه لأول مرة في 1 أبريل (نيسان) 2021 على شبكة «إن بي سي»، بطولة كريستوفر ميلوني في دور إليوت ستابلر.

تدور أحداث المسلسل حول المحقق إليوت ستابلر، المخبر المخضرم الذي يعود إلى العمل مع شرطة نيويورك بعد هجوم شنيع على عائلته، فينضم إلى فرقة العمل المعنية بالجريمة المنظمة بقيادة الرقيب أيانا بيل للقضاء على المنظمات الإجرامية الخطرة واحدة تلو الأخرى، بينما يسعى أيضًا لتحقيق العدالة في «وفاة زوجته».

وكل ذلك يجري في أجواء جائحة كورونا، حيث نشاهد عصابات الجريمة تقوم بعمليات سرقة للقاحات الخاصة بالفيروس المستجد، وكذا تزييف الفحوصات الطبية المتعلقة بالوباء.

9- «COVID-21: Lethal Virus».. فيروس «الزومبي»!

«كوفيد-21» هو أحدث فيلم يستلهم قصته من الجائحة، ويتميز بحبكة سريعة، وقصة بسيطة نسبيًا، وكما هو متوقع يتحدث عن فيروس وبائي جديد يغزو العالم ويحول الناس إلى زومبي.

تدور أحداث القصة في المستقبل القريب؛ إذ بعد الانتهاء من معركة مواجهة فيروس كورونا، يتفاجأ علماء المناخ بظهور فيروس آخر قاتل يعود لملايين السنين، كان راكدًا تحت طبقات الجليد في القارة القطبية الجنوبية، إلا أن تغير المناخ تسبب في ذوبان الجليد، وجعله يعود إلى الحياة مرة أخرى، وينتشر سريعًا حول العالم؛ مما يحول المدنيين الذين يرتدون الأقنعة إلى كائنات زومبي.

10- «In the Earth».. العالم لم يتوقف رغم أنف الكورونا!

جرى تصوير هذا الفيلم السينمائي أثناء الجائحة، بميزانية صغيرة، وفي مدة قصيرة، من إخراج بين ويتلي، وبطولة جويل فراي، وإيلورا تورتشيا، وهايلي سكوايرز، وريس شيرسميث.

بينما يبحث العالم عن علاج لفيروس كارثي يقوم باحث مغامر برحلة إلى أعماق الغابة من أجل تشغيل معدات روتينية، لكن مع حلول الليل تتحول الرحلة إلى قطعة من الرعب. يقول ويتلي عن فيلمه: «أردت أن أصنع فيلمًا في سياق الوقت الحالي، الأفلام التي كنت أشاهدها أثناء الوباء بدت وكأنها من الطراز القديم جدًا، لا أحد يتحدث عما حدث للتو».

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد