بعد صدور مؤشر السعادة الدولي، غالوب-هيلث واي، في الشهر الماضي عن عام 2014، تصدّرت “بنما” المؤشر كأسعد دولة عالميًا، وذلك للعام الثاني على التوالي، ويليها كوستاريكا، وبورتوريكو، وسويسرا، بينما احتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة 23 من القائمة التي تضم 145 دولة مختلفة. ومن بين معايير السعادة شعور الإنسان بوجود هدف له في الحياة، ومستوى الرفاهية المالية، بالإضافة إلى الحالة الصحية الجيدة. ويعتمد المؤشر على مقابلات تمت مع أكثر من 146.000 شخص، تتراوح أعمارهم بين 15 وما فوق ذلك في مختلف هذه الدول في عام 2014.

تصدُّر بنما للمؤشر للعام الثاني على التوالي ليس من قبيل الصدفة، حيث قال دان ويترز – وهو من جمع مواد المؤشر – إن كثيرا ممن سئلوا في بنما، قالوا إن هناك سعادة يومية في حياتهم، وهناك كثير من الابتسام والضحك، وإن الحياة تمضي بلا ضغوط. وتبين أن حياة 53%  من سكان بنما مزدهرة في ثلاثة مجالات أو أكثر من مجالات السعادة.

واستقلت الدولة الأسعد عالميًا عن كولومبيا في الثالث من نوفمبر 1903، وكانت بنما، التي تعد إحدى دول أمريكا الوسطى، قد تم اكتشافها واحتلالها من قبل الأسبان خلال القرن السادس عشر الميلادي، ثم تمكنت من الحصول على استقلالها عام 1821، وصارت إحدى المقاطعات الكولومبية، قبل أن تنفصل في بداية القرن الماضي، وفي هذا التقرير يقدم لك ساسة بوست 10 معلومات قد لا تعرفها عن بنما؛ الدولة الأسعد عالميًا.

اقرأ أيضًا: تعرف على ترتيب بلدك في مؤشر السعادة العالمي

 

1- قناة بنما

 

تعتبر قناة بنما إحدى أعظم الإنجازات الهندسية في العالم، حيث تصل بين المحيط الأطلنطي والمحيط الهادي، تم الانتهاء من حفرها عام 1914، وذلك لتقصير مسافة عبور السفن بين مدينتي سان فرانسيسكو ونيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعمل القناة على تقصير مسافة عبور السفن لمسافة لتصبح 8370 كيلومتر فقط، بدلًا من مسافة 20900 كيلومتر قبل شق القناة.

قامت الولايات المتحدة الأمريكية ببناء القناة بتكلفة بلغت 380 مليون دولار أمريكي تقريبًا. وقد عمل آلاف العمال في هذه القناة لمدة عشر سنوات مستخدمين مجارف البحار وآلات رفع الأتربة، ليشقوا طريقهم عبر الغابات والتلال والمستنقعات. وكان على أولئك العمال أن يتغلبوا على مشكلة الأمراض المدارية مثل الملاريا والحمى الصفراء.
وتعبر القناة عبر برزخ بنما ويبلغ طوله 63,81كم، ويبلغ عرض أضيق جزء من القناة في معبر جيلارد 150 مترًا فقط. أما عرض أوسع جزء من القناة فيقع عند بحيرة جاتن، التي تبلغ مساحتها 422كم2.

 

2- اختلاف وتعدد الثقافات

تعد جمهورية بنما أقل بلدان أمريكا الوسطى من حيث الكثافة السكانية، حيث يبلغ عددهم 3.9 مليون نسمة فقط، وتعتبر بنما واحدة من إحدى الدول الحديثة، حيث أنها لم يكن لديها سكان أصليون ولدوا على أرضها منذ البداية، ولذلك فقد هاجر إليها السكان من عدة دول مختلفة؛ كأسبانيا وإفريقيا وآسيا وبعض الهنود الأمريكيين، مما أدى إلى اختلاف وتعدد ثقافات المجتمع البنمي.

وينقسم الشعب البنمي إلى 9 قبائل مختلفة، وهي قبيلة الناغوب، كونا، أمبيرا، بوجليه، وونان، تالامانكا، بوكوتا، ناسو، كريكامولا.

 

3- أسرع اقتصاد نامٍ في أمريكا اللاتينية


تعد بنما من أهم الدول اقتصاديًا في الوقت الحالي، وذلك نظرًا لموقعها الجغرافي المتميز، ولذلك فهي تعتبر أسرع اقتصاد نامٍ في أمريكا الجنوبية في الوقت الحالي، حيث يبلغ الناتج المحلي الإجمالي 46.21 مليار دولار لهذا العام، مقارنةً بـ32.56 مليار دولار فقط في العام الماضي، وبذلك يكون الناتج المحلي للفرد هو 19637.09 دولار سنويًا، وذلك بعد أن كان 18793 دولار في العام الماضي، أي بزيادة تقدَّر نسبتها بـ5.8%. وعند حسابه عن طريق القوة الشرائية للفرد، فإن الناتج المحلي لكل فرد يكون 111% من المتوسط العالمي.

4- من أكثر الدول أمانًا وسلامًا

 

تعتبر دولة بنما أحد أكثر دول العالم أمنًا وأمانًا، وذلك نظرًا للقوانين الصارمة التي وضعتها الدولة لمحاربة جرائم العنف، حيث صُنفت كأحد أكثر الأماكن السياحية أمانًا في العالم، وبذلك فهي تعتبر مدينة بلا عنف، وبلا سرقة، وبلا غش، ولكن هذا لا يمنعك من توخي الحذر دائمًا.

 

5- أكثر من 1000 فصيلة نادرة من الحيوانات والطيور


أكثر من 940 فصيلة نادرة من الطيور، و125 فصيلة نادرة من الحيوانات لن تجدها إلا في بنما، حيث تعتبر عدد الفصائل النادرة الموجودة في بنما أكثر من عدد الفصائل الموجودة في الولايات المتحدة وكندا مجتمعين، وهو ما يجعلها جهة سياحية بالدرجة الأولى خاصة للمغامرين والعلماء وخبراء فروع العلوم الحيوية.

ويعتبر الطائر الرسمي لبنما هو النسر الخطَّاف؛ أقوى طائر جريح في العالم.

 

6- سهولة السفر إلى بنما من أي مكان في وقت قليل


تمتاز بنما بالموقع الجغرافي المتميز، حيث تقع بين قارتي أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، ولذلك فقد تستطيع الوصول إليها من مدينة ميامي في الولايات المتحدة في رحلة تستغرق ساعتين ونصف فقط، أو من مدينة هيوستن في رحلة تستغرق أربع ساعات فقط، كما يمكنك السفر إليها من كوستاريكا بواسطة الحافلة، أو الوصول إلى بنما على متن قارب، وذلك من دول كولومبيا، وأسبانيا وفرنسا، فضلًا عن الولايات المتحدة الأمريكية.

 

7- تطل على المحيط الأطلنطي والمحيط الهادي والبحر الكاريبي

تستطيع في بنما الاستمتاع بالطبيعة كما لم ترها من قبل، حيث تتميز بنما بشواطئها الساحرة، التي تمتد لمسافة أكثر من 2000 ميل كاملة، فضلًا عن وجود أكثر من 2000 جزيرة مختلفة في بنما، تطل على المحيط الهادي والمحيط الأطلنطي والبحر الكاريبي، ونظرًا لاقترابهما من بعضهما البعض في بنما يمكنك أن تسبح وتغوص في المحيط الهادي والمحيط الأطلنطي في نفس اليوم!
كما تتميز بنما بوجود أكثر من 500 نهر مختلف يمر بها، على الرغم من عدم صلاحية إلا نهر واحد فقط منهم للملاحة، وهو نهر تويرا، الذي يجري في الجزء الشرقي من بنما، أما البحيرات فلا توجد بها كبيرة سوى بحيرة جاتون والتي تبلغ مساحتها 420 كم والتي أنشئت عقب شق قناة بنما وتشكل جزءًا من ممر القناة.

8- جبل بولكان دي سيريكي


لم تكن المياه، متمثلة في البحار والمحيطات والأنهار، هي الوجهة الوحيدة لك لكي تستمتع بالطبيعة الخلابة في بنما، بل يمكنك الاستمتاع بشروق أو غروب الشمس من أعلى القمم الجبلية في أمريكا اللاتينية، وهي قمة جبل بولكان دي سيريكي، التي يبلغ ارتفاعها 3475 متر فوق مستوى سطح البحر.

 

9- معدل البطالة 2.5% فقط


من بين معايير السعادة التي اعتمد عليها مؤشر السعادة الدولي، غالوب-هيلث واي، الذي وضع جمهورية بنما في مقدمته للعام الثاني على التوالي، شعور الإنسان بوجود هدف له في الحياة، ولكي يستطيع الإنسان تحقيق هذا الهدف فلابد من وجود وظيفة له، ما يعني تقليل معدل البطالة.

واستطاعت بنما توفير عدد من المهن والوظائف في المجالات المختلفة، لكي تناسب التوجهات والرغبات المختلفة لجميع أفراد المجتمع، مما أدى إلى تقليص معدل البطالة خلال 10 سنوات فقط لأكثر من 10%، حيث بلغ معدل البطالة في عام 2004 في بنما نسبة 13%، ولكنه تقلّص ليصل إلى نسبة 2.5% فقط في نهاية عام 2014.

10- مدينة كاسكو فيجو التاريخية

 

يمكنك بكل بساطة التعرف على تاريخ بنما بأكمله، منذ اكتشافها في القرن السادس عشر في عام 1519، وحتى الوقت الحالي، مرورًا يجميع الأحداث الهامة والتاريخية في حياة بنما، كاحتلالها من قبل الإسبان، وكولومبيا. وتعتبر مدينة كاسكو فيجو هي الوجهة التاريخية لبنما، حيث صُنفت المدينة كموقع أثري، بحسب منظمة اليونيسكو.

وتتميز مدينة كاسكو فيجو بعدد من الكنائس الأثرية والمعابد والآثار والمتاحف التي تحكي تاريخ بنما على مرّ العصور، ومن أبرز هذه الآثار: متحف القناة، وكنيسة سان فرانسيسكو، والمتحف الوطني، بالإضافة إلى القصر الرئاسي “قصر لاس غارساس”.

المصادر

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد