1) كارثة لوجنيكي الروسية
المكان: موسكو، روسيا
التاريخ: 1982
عدد القتلى: 66

حادث تدافع خلال مبارة الدور الثاني بكأس الاتحاد الأوروبي، بين فريقي “سبارتك” الروسي و”هارلم” الهولندي، وكان نتيجته وفاة عدد من مهووسي الكرة المستديرة الشباب يقدر بـ66 قتيلاً نتيجة التدافع والسحق تحت الأقدام.

1

 

2) كارثة استاد إيبروكس البداية بوفاة طفل
المكان: أسكتلندا، بريطانيا
التاريخ: 1971
عدد القتلى: 66

سقوط طفل كان محمولاً على كتف أبيه أثناء خروجهمن بوابات الخروج عقب انتهاء إحدى مباريات كرة القدم وقتها أدى إلى إثارة الذعر بين صفوف المشجعين فبدأوا بالتدافع، وتوالى سقوط الأشخاص متأثرين بالاختناق، حتى زهقت أكثر من 66 روحًا من بينهم أطفال كثيرون بجانب العشرات من المصابين.

2

 

3) بوينس آيرس وتدافع الجماهير
المكان: بوينس آيرس، الأرجنتين
التاريخ: 1968
عدد القتلى: 71

بعد انتهاء المباراة وإثر التدافع على بوابة 12 كانت النتيجة أكبر كارثة كروية في تاريخ الأرجنتين، 71 قتيلاً ومئات المصابين الشباب، وبعد تحقيقات دامت لثلاث سنوات كانت النتيجة أنه لا أحد مخطئ، وقد جمعت الأندية المشتركة في دوري عام 68 مبلغًا قدره 100 ألف بيرو لأسر الضحايا.

3

 

4) استاد بورسعيد.. حادث رياضي سياسي
المكان: بورسعيد، مصر
التاريخ: 2012
عدد القتلى: 74

يصعب الجزم بكونها حادثة رياضية تخلو من شبهات سياسية، فهي أكبر كارثة رياضية في تاريخ الكرة المصرية. 74 قتيلاً ومئات المصابين كانوا نتيجة اشتباكات بالأسلحة البيضاء في مدرجات الإستاد عقب نهاية المباراة التي كانت بين الفريقين الأهلي والمصري ببورسعيد، يضع النشطاء المصريون الأمن كمتهم رئيسي في الأحداث، سواء بشبهة تدبير الواقعة أو جعله لحدوثها ممكنًا بعدم التأمين.

1899232_804105582936159_1248072399_n

5) سباق سيارات لومان
البلد: لومان، فرنسا
التاريخ: 1955
عدد الوفيات: 80

لم تفلت فرنسا من قائمة أسوأ عشر كوارث رياضية، ففي عام 1955 وفي مدينة “لومان” الفرنسية وقع حادث بين السيارات في إحدى مباريات السباق، فقد ارتطمت سيارتين بالحواجز الجانبية لمضمار السباق، ما أدى إلى تطاير حطام هاتين السيارتين نحو صفوف الجماهير فقتلت أكثر من 80 متفرجًا، وتوفي السائق المتسابق (بيير ليفيغ) في مكان الحادث وأصيب العشرات.

5
6) عاصفة على استاد نيبال
البلد: نيبال
التاريخ: 1988
عدد الوفيات: 90

الطبيعة والمناخ يبدوان سببين رئيسيين في تلك الحادثة، ففي مباراة كرة قدم على إستاد “كاثاماندو” في نيبال عام 1988 هبت عاصفة برد مفاجئة ولم تستطع حشود الجماهير الاحتماء تحت أغطية المدرجات؛ حيث الملعب مكشوف من ثلاث جهات ما عدا الجهة الغربية المغطاة، حاول الجمهور الاحتماء في هذه الجهة لكنهم تلقوا الضربات من جانب الشرطة، حتى أحدث ذلك الذعر في صفوف المشجعين ما اضطرهم إلى محاولة الهرب عبر نفق ضيق خلف المدرجات، فسبب التدافع نحو النفق تم سحق أكثر من 90 شخصًا وأصابة العشرات.
6

 

7) أسوأ الكوارث البريطانية الرياضية في تاريخها
البلد: بريطانيا
التاريخ: 1989
عدد الوفيات: 95

شهدت إنجلترا في عام 1989 كارثة رياضية داخل إستاد “هيلزبورو” في مدينة شيفلد الإنجليزية، عندما كان مقررًا إقامة مباراة كأس الاتحاد الإنجليزي في الدور قبل النهائي بين ليفربول ونوتنهام فورست، وعادة ما يكون عدد جمهور الفريقين كبيرًا في مثل هذه المباريات ,يقدر بعشرات الآلاف، وبالفعل قامت الشرطة بتعزيز قواتها على البوابات حتى لا يدخل أكثر من العدد، ولكن المشجعين استطاعوا التسرب من خلال أحد الممرات الضيقة التي توصل إلى المدرجات من الخلف، وتوقفت المباراة بعد بدايتها ببضع دقائق بناء على طلب الشرطة؛ حيث زاد عدد المشجعين حتى اخترقوا السياج الفاصل بين الجمهور والملعب وبدأوا في التدافع، وبسبب عدم سيطرة الشرطة على الموقف لَقِيَ أكثر من 95 شخصًا مصرعهم ومئات من المصابين جميعهم بسبب الاختناق، وتعتبر هي أسوأ الكوارث المتعلقة بملاعب كرة القدم في تاريخ بريطانيا حتى الآن.

7

 

8) مصارعة الثيران في سنسليجو
البلد: كولومبيا
التاريخ: 1980
عدد الوفيات: 200

تُعتبر مصارعة الثيران من المناسبات الرسمية التي تحتفل بها مدن كولومبيا سنويًّا، وفي العام 1980 بالتحديد في مدينة سنسليجو في كولومبيا وفي أثناء إقامة إحدى مباريات مصارعة الثيران؛ انهارت المدرجات الخشبية بسبب سوء البناء الهندسي لها، فأودت بحياة أكثر من 200 شخص من جمهور المشجعين، وتوقفت مصارعة الثيران في تلك المدينة لمدة 15 سنة تالية حتى عادت مرة أخرى بجهود هواة تلك الرياضة وعلى رأسهم المحامي (أنيس أمادور).

8

 

9) نتيجة إلغاء هدف التعادل
البلد: بيرو
التاريخ: 1964
عدد الوفيات: 328

في العام 1964، أُقيمت المباراة النهائية لأولمبياد طوكيو لكرة القدم بين الأرجنتين وبيرو في إستاد “ستاديو ناسيونال” في بيرو، وشهدت تلك المباراة أحداث عنف إثر إلغاء الحَكم لهدف التعادل الذي أحرزه فريق بيرو في آخر دقيقتين من عُمر المباراة، أدى هذا القرار لإغضاب الجمهور ما دفع بأحدهم لاجتياز الحاجز بين الجمهور والملعب ونزل الى أرضية الملعب وتبعه أعداد كبيرة من جمهور مشجعي الفريق، ما اضطر الشرطة لاستخدام الغاز المسيل للدموع، عندها بدأ الجمهور في الهروب من خلال أنفاق تصل بين أرض الملعب والشارع عوضًا عن البوابات الرئيسية التي يستلزم الخروج منها مسافة طويلة، وبسبب إغلاق فتحات تلك الممرات الأرضية – كما هو العادي في كل مباراة – فقد 328 شخصًا حياتهم بسبب التدافع الذي سبب النزيف الداخلي أو الاختناق.

Police Restraining Man During Soccer Game

 

10) مضمار هابي فالي لسباق الخيول
المكان: هابي فال، هونج كونج
التاريخ: 1918
عدد القتلى: 590

كانت هابي فالي أحد أهم ساحات سباق الخيل في الغرب، كان ذلك حتى عام 1918 قبل أن تلتهمه النيران، ففي ذلك العام ومع دق الجرس الثالث لإعلان بدء الجولة بعد استراحة للغداء دامت نصف ساعة؛ انهارت صفوف من الأكشاك المخصصة لتسخين وطهو الطعام، وتبعتها الصفوف الباقية حول المضمارخلال ثواني، ولم تتمكن السلطات الصينية من معرفة سبب اشتعال النيران، وحتى فرق الدفاع المدني وإطفاء الحرائق الصينية لم تستطع إخماد النيران إلا في الساعة السادسة مساءأي بعد اندلاعها بأكثر من 7 ساعات، ويعتبر هذا الحادث متصدر قائمة الكوارث الرياضية في عدد الضحايا؛ حيث حصدت النيران أرواح أكثر من 570 شخصًا.

10

عرض التعليقات
تحميل المزيد