فيما يلي 12 حقيقة مثيرة كشف اللثام خلال العام الماضي:

(1) في عام 1910، ارتدت فرجينيا وولف وصديقاتها زيًّا تنكريًّا، ووضعن لحىً مزيفة من أجل إقناع البحرية الملكية بأنهن مجموعة من الأمراء الأحباش. وهكذا، نجحن في كسب رحلة موجهة طولها 40 دقيقة على متن السفينة، فيما أصبح يعرف صحفيًّا باسم “خدعة المدرعة البحرية”. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات في هذا المقال الذي نشرته ذا جارديان.

(2) لا شيء من الحكايات الثلاث الأكثر شهرة في “الليالي العربية” تأتي في الواقع من الليالي العربية؛ حيث كانت قصص علاء الدين، وعلي بابا والأربعون لصًّا، والرحلات السبع للسندباد البحار، كلها إضافات لاحقة إلى النص الأصلي لـ”ألف ليلة وليلة” العربية.

(3) تضم رواية نثنائيل ويست لعام 1939 “يوم الجراد” شخصية تدعى هومر سيمبسون. هذا لا يبدو أنه كان السبب وراء تسمية مات جرونينج لوالد بارت سيمبسون هومر (الذي كان اسم والد جرونينج). بل كان ذلك إحدى الصدف الغربية.

(4) كان راي برادبري، مؤلف فهرنهايت 451، سليل إحدى سحرة سالم، وكان برادبري ينحدر من نسل ماري بيركنز برادبري، التي حُكِم عليها بالإعدام شنقًا في عام 1962 لكنها تمكنت من الهروب قبل إعدامها.

(5) في إحدى المرات، اصطحب إرنست همنجواي مبولة من حانته المفضلة إلى المنزل (حوَّلها إلى نافورة مياة) بحجة أنه سكب فيها الكثير من ماله، حتى أصبح يمتلكها. ليست هناك تفاصيل إضافية، لكن يُلاحَظ أنها قصة رائعة.

(6) كتب “ستينج” أغنية “كل نسمة تتنفسها” على ذات المكتب الذي استخدمه إيان فليمنج لكتابة روايته جيمس بوند. على وجه التحديد، كان ذلك في “فيلا فليمينج” بـ”جولندن آي” على جزيرة جامايكا.

(7) في روسيا عام 2009، حُظِر “ويني ذا بوه”، لأن مسئولاً كبيرًا عُثِر بحوزته على صورة لـ “بو” يرتدي ملابس مغطاة بصليب معقوف، هذه واحدة من أغرب القصص المتعلقة بحظر كتب الأطفال الكلاسيكية في مختلف البلدان. حدث “حظرٌ بارز” آخر حين حُظِرَت قصة د. “سوس” “الأخضر بيض ولحم الخنزير” في جمهورية الصين الشعبية بين عامي 1965 و1991 حين صورت “الماركسية المبكرة”.

(8) أول استخدام مسجل لـ”شرير” بمعنى “رائع، وجيد” كان في أولى روايات سكوت فيتزجيرالد؛ “هذا الجانب من الجنة”. مصدر هذا هو قاموس أكسفورد الإنجليزي، لكن بالطبع قد يكون هناك مثيل سابق للكلمة التي ما زال يتعين اكتشافها. وتقدم لنا أولى روايات فيتزجيرالد أيضًا استخدامات غير مسبوقة لكلمات “تي شيرت” و الـ”ديكيري”. يمكن الاطلاع على المزيد حول ذلك في هذا المنشور حول “جاتسبي العظيم“.

(9)  أحبَّ ديفيد هربرت لورانس تسلُّق أشجار التوت عاريا لتحفيز خياله، وهكذا تعامل الكتاب مع فقدانهم القدرة على إنتاج كتابات جديدة، ومشكلات إلهامهم المعقدة عبر مجموعة من الطرق الغريبة. وعلى شرف مسابقة “نانوريمو” كُتِبَت هذه التدوينة  حول ما يعوق إلهام الكاتب، والمواعيد النهائية، والمؤلفين الذين كتبوا رواياتهم الكلاسيكية بسرعة عالية.

(10) قبل أن يصبح مشهورًا، أدار كورت فونيجوت صاحب “المسلخ رقم 5″ أولى صفقات ساب الأمريكية، لكنها فشلت في غضون عامين. ولحسن الحظ، تحسنت الأمور أكثر بالنسبة لـ”فونيجوت” لاحقًا، حتى أصبح روائيًّا مشهورًا. هناك أمر أقل شهرة يتعلق بـ “فونيجوت”، وهو أنه يتشارك العديد من الخصائص مع أحد أبطال أدبه، هو مارت توين. أسمى ابنه البكر “توين”؛ وكلا الرجلين ولد في نوفمبر، وكلاهما خدم في الجيش، وكلاهما عمل صحفيًّا، وكلاهما كان مدخنًا شرهًا، وكلاهما كانت كتبه محظورة.

(11)  عندما كان تلميذًا في المدرسة، كان رولد دال يعمل ذوَّاقة في مصنع كادبوري للشوكولاتة. وربما كان هذا مصدر إلهام لاحق لـ”تشارلي ومصنع الشوكولاتة”، وعلى الأرجح لأحلام تلاميذ المدرسة بالوظيفة.

(12) تحتوي مسرحية “برلمان النساء” لـ “أريستوفانيس” على أطول كلمة باليونانية، مكونة من 171 حرفًا، أطلقها على طبق طعام خيالي. يُقَال إن أطول كلمة بالإنجليزية هي الصيغة الكيميائية لـ “تيتين”، المكونة من 189،819 حرفًا، رغم أن البعض يعتبر ذلك تلاعبًا؛ باعتبارها مصطلحًا متخصصًا وليس “كلمة” في حد ذاتها. وقد يظن البعض أن جيمس جويس هو المسئول عن أطول كلمة أدبية، لكن الكلمة التي توصل إليها كانت مكونة من 101 حرفًا، وللمهتمين هي: ” Bababadalgharaghtakamminarronnkonnbronntonnerronntuonnthunntrovarrhoun-awnskawntoohoohoordenenthurnuk” في إشارة لقصف الرعد المرتبط بهبوط آدم وهواء. لكن أطول كلمة في اللغة اليونانية القديمة، وأطول كلمة في الأدب، هي تلك الواردة في مسرحية “أريستوفانيس”. ولأنكَ حتما تتحرق شوقًا لمعرفة هذه الكلمة، سأعطي الكلمة الأخيرة لـ”أريستوفانيس”: Lopado­­temacho­­selacho­­galeo­­kranio­­leipsano­­drim­­hypo­­trimmato­­silphio­­parao­­melito­­katakechy­­meno­­kichl­­epi­­kossypho­­phatto­­perister­­alektryon­­opte­­kephallio­­kigklo­­peleio­­lagoio­­siraio­­baphe­­tragano­­pterygon.

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد