إذا ما أردت الاستماع لتجارب مخرجين عالميين وكتاب سينما وعاملين بتصميم المؤثرات البصرية، وهم يحكون عن قصصهم مع السينما وكيف أخرجوا ونفذوا بعضًا من أفضل أفلامهم؛ فتلك الفيديوهات والمحادثات من تيد TED سوف تستمتع بها كثيرًا.

*ملحوظة: كل تلك المحادثات مترجمة للعربية*

1-المخرج أندرو ستانتون: دليلك لصنع قصة عظيمة


“كلنا نحب القصص، لقد ولدنا على ذلك. القصص تثبت ما نحن عليه، كلنا نريد إثباتات أن لحياتنا معنى ومغزى ولا شيء يقوم بذلك مثل القصص، تلك القصص التي تتجاوز حدود الزمان (الماضي والحاضر والمستقبل)، وتسمح لنا بمعرفة أوجه التشابه بيننا، من خلال أبطال القصص الحقيقيين أو المتخيلين”. هكذا تحدث المخرج والمؤلف وكاتب سيناريو أفلام الرسوم المتحركة والحاصل على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم صور متحركة عن فيلمه البحث عن نيمو عام 2003 أندرو ستانتون؛ في محاضرته عن فن “القصة” وكيف يقوم الكتاب باستخدام أفضل الطرق لسرد قصصهم.

 

2- روب ليجاتو: فن خلق الرعب


“عند مشاهدتي لسفينة التيتانيك لأول مرة كان لديّ إحساس بأن عقلي يرغب في رؤية السفينة تعود للحياة، فأردت بشكل تلقائي أن أرى تلك السفينة وهي في قمة مجدها، ثم أردت رؤيتها مجددًا وهي في حالتها العادية (ما تبدو عليه الآن في عمق المحيط) لذا صممت ذلك التأثير”.

 

عمل روب ليجاتو مصممًا بصريًا لأغلب الخدع في أشهر الأفلام الرائعة التي أذهلت عقول الملايين حول العالم (التيتانك – ستار تراك – كاست أواي – أفاتار – هوجو) مع مخرجين عمالقة مثل مارتن سكورسيزي  وجيمس كاميرون. وفي تلك المحادثة نشاهد روب وهو يشرح الطريقة التي صنع بها بعضًا من تلك الخدع، وإدراكه لبعض القوانين المتعلقة بكيفية فهم المشاهد للصورة، والتي ساعدته على التلاعب كثيرًا بعقول المشاهدين.

 

3- جي جي أبرامز: مربع الغموض


“كان هناك ذلك الشيء في كل مسلسل وفيلم جيد أشاهده، والذي أسميه صندوق الغموض، هذا الشيء الذي بدأت أشعر به ويجعلني مجبرًا على المتابعة.. هذا الشيء هو الغموض حينما يكون الأمر متعلقًا بالخيال، إنه حجب المعلومات عن عمد لترتبط أكثر بالعمل”.

 

يتحدث الكاتب والمخرج والمنتج جي جي أرامز في تلك المحادثة عن “الشغف بالمتابعة”، وكيف تعد تلك المهمة أحد أهم ما يجب أن يهتم به أي كاتب أو مخرج، ويحاول تفسير صناعة هذا “الغموض” في ضوء أعمال مهمة شارك بها مثل مسلسل لوست Lost والأجزاء الحديثة من أفلام ستار تراك.

 

4- جولي تيمور: سبايدر مان والرجل العنكبوت والحياة على حافة الإبداع


“عندما جاءتني فكرة مسرحية (الملك الأسد) تساءلت قائلة ما خلاصة هذا؟ ما هي الفكرة الغامضة؟ وإن كان لي أن أختصر هذه القصة الكاملة في صورة واحدة فماذا ستكون؟ ووجدت أنها الدائرة، دائرة الحياة، دائرة قناع موفاسا، الدائرة التي نصل إليها في الفصل الثاني من المسرحية حيث القحط، كيف تعبر عن القحط؟ عبرت عنها بدائرة من الحرير على الأرض تختفي في حفرة في قاع الأرض”.

تتحدث المصممة ومخرجة المسرح والأوبرا والسينما، جولي تيمور؛ في هذه المحادثة عن بعض من تجاربها في التصميم والإخراج، منذ أن كانت شابة وسافرت لإندونيسيا لأول مرة في منحة دراسية، حتى وصلت إلى مرور 20 عامًا من الإبداع في مجال السينما والمسرح. وتعرض جولي تجربة تحويلها مسرحية “العاصفة” إلى فيلم سينمائي عملت عليه عام 2010، وكيف أمكنها ذلك.

 

5- بيبان كيدرون: الروعة المشتركة للفيلم


“أين يمكن أن نعرض الخبرة المشتركة في هذا العالم العلماني والمفكك على نحو متزايد، بلا تأثير من نزعتنا الاستهلاكية الحادة؟ وأي قصة وأي تاريخ وأي هوية وأي رموز أخلاقية نزرعها في صغارنا؟”.

 

تحكي المخرجة الإنجليزية بيبان كيدرون عن قدرة الأفلام على خلق تجارب تاريخية مشتركة وتشكيلها لذاكرة الأمم، ووجهات النظر العالمية. وتتحدث بيبان عن تجربتها في تأسيس “نادي الفيلم FILMCLUB” في بريطانيا، وهي مؤسسة خيرية تعليمية أسستها بالتعاون مع ليندسي مايكي عام 2006، وتهدف المؤسسة إلى تعليم الأطفال صناعة الأفلام في ورش تعليمية بعد الدوام الأساسي في المدارس.

 

6- جيمس كاميرون: قبل أفاتار.. ولد فضولي


“لقد نشأت على جرعات دائمة من الخيال العلمي؛ في المدرسة الثانوية كنت أستقل الباص إلى المدرسة لمدة ساعة ذهابًا وإيابًا، كنت خلالها أطالع كتب الخيال العلمي التي أخذت عقلي إلى عوالم أخرى، وأشبعت الرغبة الفضولية التي كانت لدي، وعنما لا أكون في المدرسة فعادة ما أكون في الغابات أجمع عينات من الضفادع والحشرات لأفحصها تحت الميكروسكوب”.

 

هكذا نشأ المخرج العظيم جيمس كاميرون، وفي هذا الحديث يحكي كيف ساهم فضوله للمعرفة وكتب الخيال العلمي وأعماق البحار في تكوين شخصية مبدعة من الطراز الأول، وقدم كاميرون للجمهور من خلال شخصيته تلك؛ أعمالا فريدة من نوعها منها “المبيد  The Terminator1984″ و”الفضائيون Aliens 1986″ و”تيتانيك 1997″ و”أفاتار 2009”.

 

7- شيكر كابور: نحن القصص التي نحكيها لأنفسنا


“طلب مني العمل على فيلم إليزابيث، وكنا نناقض هذه الشخصية الإنجليزية الأيقونية العظيمة، متسائلين كيف يمكننا تقديمها؟ كنا جالسين في الأستوديو مع المنتجين والكاتب، وسألوني “ما رأيك شيكر؟” فأجبتهم “أعتقد أنها ترقص!”، فنظروا إليّ باستغراب وهمس لي أحدهم “بوليوود”، وآخر تساءل “ما هو أجر هذا المخرج؟” وآخر قال “لنجد مخرجًا آخر”، حينها بدأت أفكر في الموضوع بأكمله وأحسست أني ربما متشبع بأسلوب الأفلام الهندية، ثم اتخذنا قرارًا بالإجماع أن تكون مقدمة الفيلم بالفعل تحمل رقصة لإليزابيث”.

 

يجيب شيكر كابور، المخرج الهندي الذي عمل على أفلام في هوليوود وبوليوود؛ في هذا الحديث عن سؤال “من أين ينمو الإيحاء الإبداعي؟”، ويشير بدقة إلى مصدر إبداعه، ويخبر الجمهور بطرق فعالة لإطلاق العنان للمؤلف والحكّاء بداخلهم. للمخرج أفلام شهيرة إنجليزية منها “إليزابيث 1998″ و”إليزابيث: العصر الذهبي Elizabeth:The Golden Age 2007” و”نيوورك، أنا أحبك New York, I Love You 2008″، وللمخرج العديد من الأفلام الهندية أشهرها “الملكة قاطعة الطريق  Bandit Queen 1995″ و”سيد الهند Mr.India 1987”.

 

8- إي دي آلبريتش: كيف حصل بينيامين باتون على وجهه؟


“أنا هنا اليوم أمثل فريقًا من الفنانين والمخرجين والتقنيين ومنتجي السينما الذين عملوا معًا على مدار 4 سنوات على مشروع فيلم مثير للاهتمام، وعلى طول الطريق خلقوا طفرة في التصوير الحاسوبي”.

 

يشرح إي دي آلبريتش، واحد من أكبر خبراء المؤثرات البصرية في شركة “ديجيتال دومين”؛ في هذا الحديث كيف عمل مع فريقه والعديد من التقنيين على فيلم “الحالة الملفتة لبنيامين باتون The Curious Case of Benjamin Button”، وظلوا لمدة أربع سنوات يعملون على صناعة هذا الفيلم، حيث كانت الصعوبة تكمن في أن المخرج ديفيد فينشر أراد أن يكون البطل براد بيت هو الممثل الوحيد للشخصية الرئيسية في الفيلم باختلاف مراحل حياته، دون الاستعانة بممثلين لكل مرحلة عمرية. وقد حصل فريق المؤثرات البصرية في الفيلم على جائزة أوسكار عام 2009.

 

9- ديبورا سكرانتون: مشاهد فيلم الحرب على العراق مصدرها الجنود


“راودتني فكرة ماذا لو استطعت أن أتدخل وأكون علاقة جيدة مع الجنود لسرد القصة على لسان الجنود عوضًا عن مشاهدتها من الخارج فقط؟ لذلك طلبت من الرائد هيلشورن الذي يعمل مسؤولًا عن الشؤون الخارجية لحرس حدود ولاية نيو هامشير.. وأخبرته فكرتي وأعطاني تصريحًا لمحاولة تجربة هذه الفكرة”.

 

تتحدث مخرجة الأفلام الوثائقية ديبورا سكرانتون في هذا المقطع حول قصة صناعة فيلم “أشرطة الحرب The War Tapes” عن الحرب الأمريكية على العراق، والذي صورته بتوزيعها كاميرات فيديو على الجنود الأمريكيين ليصوروا ما يمرون به في تلك الحرب.

 

10- ديفيد هوفمان: ماذا يحدث عندما تفقد كل شيء؟


“يمكنني أن أبكي لأجل هذا وأظل أبكي، بدلًا عن ذلك، قلت: سأصنع شيئًا منه ربما العام القادم.. أنا فخور بنفسي لأني حصلت على شيء سيء وقلبته لأصنع منه شيئا جيدا”.

 

يتحدث صانع الأفلام الوثائقية الأمريكي ديفيد هوفمان حول كارثة الحريق الذي لحق ببيته عام 2008، وكان بيته يتضمن مكتبه وأرشيفه، وتسبب الحريق في فقدانه لكل شيء حتى النسخ الوحيدة التي يملكها لأفلام أنتجها وأفلام حصل بها على جوائز في مهرجان كان، وكيف أنه برغم تلك الخسارة الكبيرة يفكر في أن يصنع فيلمًا يجمع فيه كل القطع المتبقية من نيجاتيف الأفلام وبقايا الصور والمقتنيات التي كان يملكها.

 

11- فرانكو ساتشي: جولة في نوليوود، ازدهار صناعة السينما النيجيرية


“كانت هناك هوليوود ثم جاءت بوليوود، والآن لدينا نوليوود ثالث أكبر صناعة أفلام على مستوى العالم. في العام 2006 وحده، تمت صناعة ما يقارب 2000 فيلم في نيجيريا”.

 

يأخذ المخرج، الزامبي المولد فرانكو ساتشي؛ الجماهير إلى جولة في نوليوود، ثالث أكبر سوق عالمي في صناعة السينما، وكيف أن تلك الصناعة تزدهر بشكل سريع وتوظف مئات الآلاف من الشعب النيجيري. للمخرج أفلام وثائقية منها “في انتظار هرمجدون Waiting for Armageddon  2009″ و”هذه هي نوليوود This is Nollywood 2007”.

 

12- جيهان نجيم: أمنيتي: يوم عالمي للفيلم


“أريد فعلًا التفكير بصنع شيء لتحقيق السلام العالمي، وأولى هذه الخطوات هي أن يلتقي الناس بعضهم البعض دون الحاجة للسفر”.

 

لذلك تتمنى مخرجة الأفلام الوثائقية المصرية- الأمريكية جيهان نجيم أن يكون هناك يوم عالمي للفيلم، ليتعرف الناس بعضهم إلى بعض وإلى الثقافات المختلفة. للمخرجة أفلام وثائقية شهيرة منها: غرفة التحكم، والميدان؛ الذي رشح لجائزة أوسكار لأفضل وثائقي. نالت نجيم جائزة تيد عام 2006.

 

اقرأ لدينا أيضًا:

7 كتب مهمة لكل محب ومهتم بالسينما

 

طريقك لصناعة فيلم قصير بأقل الإمكانيات في 15 خطوة

 

8 نصائح لصناعة فيلم ميزانيته تساوي “صفرًا”

 

للمهتمين بدراسة السينما والعاملين بذلك المجال: أكثر من 25 موقعًا سينمائيًا سيعلمونك الكثير

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد