أسفرت نتائج الانتخابات العامة البريطانية التي تم إجراؤها منذ أيام قليلة عن فوز كاسح لحزب المحافظين بقيادة رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون.

حزب المحافظين تمكن من الفوز بعدد 331 مقعدًا من إجمالي 650 مقعدًا ليتمكن من تشكيل الحكومة منفردًا.

من بين إجمالي المقاعد الـ650، هناك 14 مقعدًا تمكن مسلمون بريطانيون من الفوز بها، هذا الرقم أعلى من الانتخابات السابقة التي شهدت فوز 8 مسلمين فقط.

من بين المسلمين الفائزين هناك 8 نساء و6 رجال.

1- تسمينا أحمد شيخ

سياسية بريطانية تنتمي للحزب القومي الإسكتلندي.

تمكنت من الفوز بمقعد البرلمان عن منطقة أوشيل وجنوب بيرثشاير.

هي سيدة أعمال وممثلة سابقة، كما أنها مؤسس ورئيس رابطة النساء الإسكتلنديات الآسيويات.

من مواليد عام 1970م في مدينة تشيلسي البريطانية. والدها باكستاني وهو أول مستشار آسيوي يتم انتخابه في إسكتلندا عام 1986م في المجلس الإقليمي الإسكتلندي.

كانت عضوة سابقة في حزب المحافظين البريطاني حتى عام 2000م اعتراضًا على تصريحات وليام هيج المضادة لطلبات اللجوء.

2- روشانارا علي

سياسية بريطانية منتمية لحزب العمال.

تمكنت من الفوز بمقعد البرلمان عن منطقة بيثنال غرين وبو للدورة الثانية على التوالي.

هي مدير مشارك لمؤسسة يونغ المتخصصة في مجال الابتكار الاجتماعي لمعالجة عدم المساواة الهيكلية.

كانت وزيرة التنمية المحلية لحكومة الظل الخاصة بحزب العمال.

استقالت روشانارا من أحد مناصبها داخل حزب العمال من أجل العمل على منع التصويت داخل مجلس الشيوخ البريطاني ضد مشروع قرار يسمح بتدخل عسكري في العراق.

روشانارا من مواليد عام 1975م في إحدى مدن بنجلاديش لتهاجر هي وعائلتها إلى لندن في عمر السابعة.

درست الفلسفة والسياسة والاقتصاد في جامعة أكسفورد.

3- عمران حسين

سياسي بريطاني عن حزب العمال.

تمكن من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة شرق برادفورد.

تم انتخابه في مجلس المقاطعة منذ 12 عامًا، وهو حاليًا يشغل منصب نائب رئيس المجلس.


4- ساجد جويد

سياسي بريطاني وعضو حزب المحافظين.

تمكن من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة برومزجروف للدورة الثانية على التوالي.

يحتل حاليًا منصب وزير الدولة للثقافة والإعلام والرياضة.

تولى عددًا من المناصب مثل وزير المساواة، ووزير المالية لصالح الخزينة ووزير الاقتصاد لصالح الخزينة.

تشير بعض التقارير الإعلامية إلى إمكانية أن يكون جويد هو الزعيم التالي لحزب المحافظين.

والده كان يعمل كسائق حافلات وهو من أصول باكستانية.

في عمر الخامسة والعشرين كان جويد أصغر نائب رئيس في تاريخ بنك تشيز مانهاتن.

من التصريحات المثيرة للجدل لجويد كان حديثه خلال حفل غداء مع محافظين إسرائيليين قال فيه: “لو كنت مضطرًا لترك بريطانيا والعيش بالشرق الأوسط لاخترت إسرائيل وطنًا لي لأنها المكان الوحيد الذي يمكن لأولادي أن يشعروا بدفء الحرية”.

5- رانيل جاياواردينا

سياسي بريطاني منتمي لحزب المحافظين.

تمكن من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة شمال شرق هامشاير.

من مواليد عام 1986م، وهو من أصول سريلانكية.

6- صادق خان

سياسي بريطاني وعضو حزب العمال.

تمكن من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة توتنج للدورة الثالثة على التوالي.

في عام 2008م، تولى منصب وزير الدولة للاتصالات في حكومة جوردون براون ليصبح ثاني شخص من أصول باكستانية ينضم لحكومة بريطانيا.

تولى بعد ذلك منصب وزير المواصلات.

في عام 2010م، تولى وزارة الدولة للعدل في حكومة الظل التي شكلها حزب العمال بعد خسارته الانتخابات.

خان من مواليد 1970م في لندن لعائلة باكستانية مهاجرة. والده كان يعمل سائقًا للحافلات أيضًا.

7- خالد محمود

سياسي بريطاني وعضو حزب العمال.

تمكن من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة بيرمينغهان بيري بار للمرة الرابعة على التوالي.

هو مهندس سابق وذو خلفية نقابية.

عمل كمستشار لمدينة بمنغهام في الفترة من 1990- 1992م.

قام خالد بالتصويت ضد قرار يسمح بالتحقيق في حرب العراق ومشاركة بريطانيا بها، كما قام بالتصويت لصالح قوانين مضادة للإرهاب.


8- شبانة محمود

سياسية بريطانية وعضو حزب العمال، كما تعمل محامية.

تمكنت من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة لاديوود ببرمنغهام للمرة الثانية على التوالي.

من مواليد عام 1980م في بريطانيا، لكن جذورها تعود إلى منطقة كشمير.

تخرجت من جامعة أكسفورد حيث قامت بدراسة القانون.

بصحبة كل من روشانارا علي وياسمين قرشي، فهي أول امرأة مسلمة تصل للبرلمان البريطاني.

عملت كعضو في حكومة الظل لحزب العمال.

قامت شبانة بنشر فيديو على موقع يوتيوب تتفاخر فيه بمشاركاتها في مظاهرة تدعو لمقاطعة البضائع الإسرائيلية. هذا الأمر أدى لاتهامها بزعزعة الأمن والدعوة للغوغائية.


9- سيما مالهوترا

سياسية بريطانية وعضو حزب العمال.

تمكنت من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة فيلثام وهيستون منذ عام 2011م.

هي مستشارة إدارية سابقة في شركة برايس ووتر هاوسكوبرز.

قامت بإنشاء شبكة قابيان النسائية.

هي من أصول هندية ومن مواليد عام 1972م.


10- ياسمين قرشي

سياسية بريطانية وعضو حزب العمال.

تمكنت من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة جنوب شرق بولتون للدورة الثانية على التوالي.

من مواليد عام 1963م في مدينة جوجرات الباكستانية، ثم هاجرت إلى بريطانيا وهي في سن التاسعة.

تحمل شهادة البكالريوس من جامعة جنوب بنك لندن في القانون، ثم نالت درجة الماجستير من جامعة لندن في القانون.

انضمت ياسمين إلى حزب العمال منذ كانت في سن السادسة عشرة لتصبح ناشطة سياسية محلية.

عملت كمستشارة لعمدة لندن السابق في مجال حقوق الإنسان، كما ترأست قسم جرائم الحرب في بعثة الأمم المتحدة إلى كوسوفو.


11- نسيم شاه

سياسية بريطانية وعضو حزب العمال.

تمكنت من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة غرب برادفورد.

تخلى عنها والدها عندما هربت وهي في عمر السادسة مع ابنة الجيران البالغة 16 عامًا.

انتقلت لباكستان حيث تم إرغامها على القبول بزواج معد سلفًا.

ترأست المنظمة الخيرية للصحة العقلية كما عملت كمديرة داخل الحكومة المحلية.

جدير بالذكر أن أم نسيم قضت 14 عامًا بالسجن بتهمة القتل.


12- توليب صديق

سياسية بريطانية وعضو حزب العمال.

تمكنت من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة هامستيد وكيبورن.

عضو سابق في مجلس ريجنت بارك وعضو مجلس الوزراء للثقافة والمجتمعات المحلية في مجلس كامدن.

من مواليد عام 1982م في لندن، لكنها قضت فترة طفولتها في بنغلاديش وبروناي والهند وسنغافورة وإسبانيا.

حصلت على درجة الماجستير في الآداب من كلية كينجز.


13- ناظم الزهاوي

هو سياسي بريطاني وعضو حزب المحافظين.

تمكن من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة ستراتفورد أون أفون للدورة الثانية على التوالي.

هو المؤسس المشارك لشركة أبحاث السوق الدولية على شبكة الإنترنت (yougov).

من مواليد عام 1967م في العاصمة العراقية بغداد، لينتقل مع أهله إلى إنجلترا وهو في عمر التاسعة بعد وصول الرئيس السابق صدام حسين للسلطة.

هو أول عضو بالبرلمان البريطاني من أصول عربية.

تلقى تعليمه في كلية كينغز كوليدج، ثم يونيفرسيتي كولدج.

14- نصرت غاني

هي سياسية بريطانية وعضو حزب المحافظين.

تمكنت من الفوز بعضوية البرلمان عن منطقة ويلدين.

من مواليد عام 1972م بمدينة برمنجهام الإنجليزية.

حصلت على درجة الماجستير من جامعة ليدز.

عملت في بعض الحملات الخاصة بمنظمات خيرية قبل انخراطها في السياسة، ثم عملت في خدمات شبكة بي بي سي.


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد