لم يكن الحرس الأحمر الذي تشكل في خريف عام 1966 سوى نسخة مصغرة من استعراض الجيش الأحمر بين عامي 1934 و1935. كان التلميذ لين لياو مصممًا على أن تتحلى قوات الردع التي شكلها بالانضباط الشديد.

وكأي دليل عسكري جيد، افترض كتيب الإرشادات أن قراءه حمقى. وقد أشرف جيش التحرير الشعبي على قوات الحرس الأحمر. وقد أنشئت معسكرات في المدن الرئيسية لاستقبال المتطوعين وأشرف عليها مسؤولون لقبوا بالمستشارين السياسيين.

استخدم الرجل الثاني في الصين آنذاك الحرس الأحمر كجيش سياسي خاص به، بينما كان جيش التحرير الشعبي بمثابة إقطاعية خاصة به عند عمله كوزير للدفاع عام 1959. لكن جيش التحرير كان فاسدًا دومًا، وقد عُين لو-تشينغ على رأسه للقضاء على الضباط غير الموالين لماو. ولم يشأ لين بياو شن حرب مفتوحة على الشعب الصيني، ولكنه أراد قمع المعارضة.

وقد صدرت أوامر بشن هجوم كاسح على المؤسسات التي بناها الحكم الشيوعي وعلى ما تبقى من تقاليد اجتماعية وفكرية من الماضي. وقد استخدم الحرس الأحمر في شن هذا الهجوم. إلا أن المعارضة كانت قد اتخذت معاقل لها في كل أنحاء الصين. وقد استخدم قائد الحرس تكتيكات مختلفة لإضعاف أعدائه.

في سبتمبر من عام 1966، جمع الحشد الثالث العظيم مليون ثائر متمرد في بلازا هيفنلي بيس. وقد أصدر لين بياو أوامر جديدة تقضي بتركيز الهجمات على مركز مقاومة العدو. فأمر الحرس الأحمر بقصف المقرات الرئيسية لمعارضيه في كل أنحاء الصين.

في منتصف سبتمبر، واجهت الثورة الثقافية مقاومة أعظم مما كان متوقعًا، إلا أنها كانت تسير وفق ما هو مخطط له. فبينما استخدم الحرس الأحمر لتدمير الحضارة القديمة وتدشين الحضارة الجديدة، أقيم هيكل إداري جديد ليحل محل حكومة الشعب.

وبنهاية سبتمبر، جرى تطبيق استراتيجية جديدة تمامًا من قبل الماويين. فسوف يلجؤون إلى تدمير الحزب الشيوعي ذاته إذا اقتضت الضرورة، فاستخدام الترهيب لم يعد ذا جدوى. ورغم أن معارضي ماو امتلكوا قوة وتصميما عاليين، إلا أن شباب الحرس الأحمر أفرطوا في الإرهاب، وبدا أنهم يخرجون عن نطاق السيطرة.

فشل الماويون في سحق أعرق حضارة عرفها العالم، فلم يتمكنوا من تطبيق فكرهم على الصين ولم يتمتعوا بالسلطة المطلقة. وبسبب تجاهلهم الطبيعة البشرية، فلم يلاحظوا بأن عدوهم هو الواجهة الجوهرية للبشرية. بدلا من ذلك، خلصوا إلى أن طموحهم كان مدفوعا بـ”أنماط التفكير البرجوازية” من طرف “العناصر البرجوازية” داخل وخارج الحزب الشيوعي. ولذا فقد صمموا على تدمير الثقافة القديمة بالقوة من أجل فرض “طبيعة الطبقة البروليتارية” الجديدة.

كانت مغامرات الحرس الأحمر الحديث النشأة أمرًا جوهريًا لنمط الماويين. كان نقل قوات الردع ضرورة تكتيكية. وبما أن كل مدينة وبلدة ستتعرض للغزو من عناصر “خارجية” من الحرس الأحمر، كان الهرج والمرج يسود الصين بفعل حركة الشباب الذين ارتدوا شارة قرمزية في خريف عام 1966.

لم يكن الهجوم موضوعيًا ضمن سياق معين. سيطر الإحباط على الماويين مرارًا وتكرارًا بسبب الحضارة الأكثر صلابة وثباتا في العالم. وعلى الرغم من سعيهم الدؤوب منذ عام 1949، فقد فشلوا في تحطيم أقدم ثقافة حية في العالم. فلم يخلقوا الصين المثالية التي تصوروها، ولم يتمتعوا بالسلطة المطلقة.

كان ترحال الحرس الأحمر – حديث النشأة – أمرًا جوهريًا وفق تصور الماويين الأعم. فالمراهقون لن “يعيدوا صياغة وتشكيل” الطبيعة الخاصة بهم فقط عن طريق خوض المصاعب و”التعلم من البروليتاريا”، ولكن سيلهمون الجماهير بتحركاتهم. كما كان نقل قوات الردع أيضا ضرورة تكتيكية. فـ”الهجوم القوي” على النظام القائم لا يمكن أن يتم تنظيمه من قبل الشباب في مناطقهم الأصلية. فلا يزال “المتمردون الثوريون” يكنون الاحترام المتأصل للمسؤولين والمعلمين والآباء والأمهات.

في البداية، وفر نظام فعال الطعام والسكن ومهام محددة إلى الحرس الأحمر. تنوعت مهامهم بين إصلاح المدارس والسخرية من مسؤولي الحزب وإهانة أساتذة المهن وتدمير جميع الكائنات ومظاهر “الحضارة القديمة” وتنظيم الدعاية وتعليق ملصقات لمهاجمة “الرجعيين البرجوازيين” خلال الفترة من سبتمبر وحتى ديسمبر عام 1966.

اقترب الحرس الأحمر في أوائل أكتوبر من منزل نانجينغ. وكانت السيدة يانغ أرملة عضو بارز في الرابطة الديمقراطية. دخل عشرة شبان وتلوا عليها بصوت عال ستة عشر توجيها حول “تدمير العالم القديم”. تعلمت السيدة يانغ الركوع أمام الرياح، خلافا لتلك الأسر التي قاومت وتعرضوا للضرب أو القتل على شجاعتهم. وقاموا بتدمير محتويات منزلها بأكمله.

تم تطهير المنازل من “الأجسام الرجعية” مثل اللوحات الغربية أو التقليدية، والأدب غير الماوي، والمجوهرات وتسجيلات موسيقى الكلاسيك أو الجاز.

كان من بين أول ضحايا السلطة وانتشار “الثورية” هي خدمة البريد الصيني، عجز موظفو الخدمة المدنية عن التجول بحزم الرسائل التي عجزوا عن تسليمها.

كانت الخدمة البريدية من بين المؤسسات الأكثر كفاءة في الصين. وقد جرى إعادة إنشاء الخدمة البريدية في القرن التاسع عشر من قبل الجمارك البحرية الصينية وأدارها الأجانب. وفي القرن العشرين، تم تسليم رسائل البريد من شنغهاي المحتلة من اليابان إلى العاصمة تشونجكينج بشكل منتظم، وحتى الحرب الأهلية لم تعطل الخدمة.

شكل انهيار النظام البريدي “تدميرًا للحضارة القديمة” واستغرق نقل رسائل من شنغهاي إلى تشونجكينج بين ستة إلى ثمانية أسابيع. بينما كانت تستغرق عادة في السابق أسبوعًا، وحتى خلال الحروب، لم تزد المدة على أسبوع أو ثلاثة.


عرض التعليقات
تحميل المزيد