أصبح الآن عددهم 69، “مدن مبدعة ” اسم جذاب  لقائمة اليونسكو ضُمَّت لها ديسمبر الماضي 28 مدينة جديدة من 19 دولة ليصبح عددهم 69 مدينة. القائمة التي بدأت منذ عام 2004 تهدف لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لمدن العالم في سبع فئات هي الأدب والسينما والموسيقى والحرف اليدوية والفنون الشعبية والتصميم والفنون الإعلامية وفن الطهي.

لم تضم منظمة اليونسكو لقائمتها المبدعة هذا العام أية مدينة عربية ولا أمريكية، أما الدولة الأفريقية الوحيدة بالقائمة فكانت السنغال بمدينتها داكار ولقب “مدينة الفنون الإعلامية”.

مدينة الموسيقى

عطلة نهاية الأسبوع بمدينة هانوفر

مدينة “هانوفر” الألمانية الجميلة مدينة للموسيقى، فربما أفضل ما يمكن أن تُعرف به هانوفر هي فرقها الدولية والتي تشمل هارد روك جروب سكوربينز وتكنو أكت سكوتر. مدينة “مانهايم” الألمانية انضمت أيضا للقائمة الموسيقية، وبالرغم من أن مانهايم مركز أكاديمي لمحبي موسيقى البوب الشهيرة إلا أنها بلغت ذروتها الموسيقية في الفترة الكلاسيكية ببداية تاريخ الموسيقى حتى أصبحت موطنا ل”مدرسة مانهايم” التي وضعت آداب البراعة الأوركسترالية، وبالتالي جذبت أفضل الموسيقيين في تلك الفترة، من بينهم فولفغانغ أماديوس موزارت.

مازالت “هاماماتسو” اليابانية تستضيف مسابقة هاماماتسو الدولية للبيانو كل ثلاث سنوات، الدولة المعروفة بصناعة الآلات الموسيقية استطاعت الحصول على لقب “مدينة الموسيقى ” مما يشكل حافزًا لأهلها والمشتغلين بالموسيقى للحفاظ على اللقب.

مدينة الأدب


4 مدن منحتها اليونسكو لقب مدينة الأدب هذا العام هي “دنيدن” بنيوزيلندا و”غرناطة ” الإسبانية و”هايدلبرج” الألمانية والعاصمة التشيكية “براغ” لتصل عدد الدول الحاصلة على اللقب 11 دولة تصفها اليونسكو بأنها “مدن ذات تأثير أدبي متميز”.

مدينة هايدلبرغ الرومانسية و”مدينة الأدب” اليوم كانت دوما مركز الرومانسية الألمانية في القرن ال 19 وكانت شاهدة على أعمال كبار الشعراء الألمان مثل فريدريش هولدرلين، لودفيج أخيم فون أرنيم، كليمنس برينتانتو، وجوزيف فون أيشندورف حتى أصبحت تعرف باسم “رومانسيات هايدلبرغ”.

مدينة الفنون الإعلامية

مدينة “داكار” السنغالية و”لينز” بالنمسا و”يورك” ببريطانيا و”تل أبيب” بإسرائيل، المدن الأربع الفائزة بلقب “مدينة الفنون الإعلامية” وصاحبة النشاط المكثف في المشاريع ذات التقنية العالية بالسنوات الأخيرة، وتتميز المدن المدرجة في هذه الفئة بتطويرها للصناعات الثقافية والإبداعية الناتجة عن التكنولوجيا الرقمية وازدهارها في مجال فنون وسائل الإعلام الناجحة وتنميتها للفنون الإليكترونية وتحسين المجتمع المدني بها والاهتمام بمدن الإنتاج الإعلامي والأستوديوهات.

“تل أبيب” والمعروفة بالمدينة البيضاء أدرجتها اليونسكو على قائمتها بموقع التراث الثقافي العالمي قبل ذلك واعتبرتها نموذجًا بارزًا لتخطيط المدن الجديدة ومعمارها أوائل القرن العشرين لتحصل قبل ذلك على لقب “مدينة التصميم”، وكونت “تل أبيب” أكبر مجموعة من العمارات البيضاء على مستوى العالم بأسلوب جديد سمي ب “الباهاوس” المعماري نسبة إلى مدرسة “الباهاوس” الألمانية المعروفة بالتصميم.

مدينة فن الطهي

لك أن تتخيل مدينة ما كل مؤهلاتك لتصبح محافظا أو عمدة إحدى المدن هي أن تكون فنانا بالطهي ولك إسهامات في الثقافة الغذائية المحلية، وهو ما يحدث باليابان لتدخل مدينتها “تسروكا” بقائمة “مدن الطهي” تشجيعا على استخدامها المحاصيل الزراعية الأصلية بما فيها “الفول” وتوارثه من جيل إلى جيل.

وشارك مدينة “تسروكا” اللقب مدينة “فلوريانوبوليس” بالبرازيل و”شوند” الصينية.

مدينة التصميم

متحف دندي

تشتهر مدينة “دندي” الأسكتلاندية بأبنيتها القديمة والتي تعود للقرن التاسع عشر ميلاديا مما ساعدها في الفوز بلقب “مدينة التصميم” ومعها “كوريتيبا” بالبرازيل و”هلسنكي” السويدية و”تورينو” الإيطالية ومدينة “بلباو” بإسبانيا صاحبة وسام “أحسن مدينة إسبانية صحية” والمنشأة على ضفاف نهر نيرفون، وعلى أرضها كاتدرائية “سانتياغو” تم بناؤها في نهاية القرن الثالث عشر، ومعبد صغير وكاتدرائية “بلباو” وكثير من الكنائس على الطراز القوطي.

مدينة السينما

يقام “مهرجان بوسان السينمائي الدولي” أهم مهرجان سينمائي في قارة آسيا على أرض “بوسان” ثاني أكبر مدينة في كوريا الجنوبية والتي استحقت هذا العام لقب “مدينة السينما مع مدبنة “غالواي” اهم مدينة سياحية بأيرلندا والمعروفة بكثرة قاعات السينما المستقلة بها، ومدينة “صوفيا” في بلغاريا اعترافا بكل ما قدمته لصناعة السينما والثقافة وخلقها بيئة حضارية واعتبارها مركز الصناعة والثقافة ببلغاريا وأفضل موقع لتصوير الدراما لموقعها الإستراتيجي بالبلقان.

مدينة الحرف والفنون الشعبية

من أعمال حرفيي جينغدتشن الصينية

بالعام الماضي كانت مدينة “أسوان” المصرية صاحبة هذا اللقب، واليوم حصلت عليه مدينة “جينغدتشن” الصينية والمعروفة بالفنون والحرف الخزفية والمنتجات الإليكترونية عالية الدقة والأثاث والحلي المعلقة وديكورات المنزل وصناعة السيراميك، وتنافس “جينغدتشن” في اللقب والصناعة مدينة “ناسو” بجزر الباهاما والمعروفة بالحرف اليدوية وصناعة السلال من سعف النخيل إلى جانب كرنفال الموسيقى الراقص بطابعه الأفريقي، وشاركت أيضا في لقب “مدينة الحرف والفنون الشعبية” مدينة “جاكميل” بهايتي و”بيكالونجان” الأندونيسية.

المصادر

تحميل المزيد