محمد سالم

58

محمد سالم

58

649

في البداية، الأمر ليس سهلًا؛ لأنه يجب أن تكون مرتبطًا بكرة القدم، وأنا أمثل هذه الحالة؛ حيث إنني لم أكن لاعبًا محترفًا وأصبحت مدربًا، وهذا لا يحدث كثيرًا.

هكذا أجاب المدرب البرتغالي «جوزيه مورينيو» في إحدى المقابلات الصحفية عند سؤاله، كيف تكون مدربًا دون أن تمارس كرة القدم؟، ويعد «الاستثنائي» واحدًا من أشهر مدربي الكرة في الوقت الحالي بفضل إنجازاته؛ حيث درب طوال مسيرته الحافلة كثيرًا من الفرق الأوروبية مثل: «بورتو» البرتغالي، و«تشيلسي» الإنجليزي، و«إنترناسيونال» الإيطالي، و«ريال مدريد» الإسباني، وأخيرًا «مانشستر يونايتد» الإنجليزي.

وحصل خلالها على ما يقرب من 33 لقبًا ما بين بطولات دوري، وكأس، وكأس سوبر محلي، وأيضًا بطولات دوري الأبطال، وكأس السوبر، والدوري الأوروبي؛ مما جعله يتفوق على مدربين آخرين ارتدوا قمصان العديد من الأندية خلال مسيرتهم الكروية، وأثبت أنه ليس بالضرورة أن تكون لاعبًا مميزًا حتى تصبح مديرًا فنيًا كذلك.

في السطور التالية؛ يقدم لك «ساسة بوست» أربع ألعاب فيديو خاصة بكرة القدم، يمكنها أن تجعل منك «جوزيه مورينيو» الجديد.

1- onlinesoccermanager.. ابدأ التدريب من الآن

تُعد أشهر ألعاب تدريب كرة القدم الإلكترونية؛ حيث أصدرتها شركة (game basics) الهولندية لأول مرة في عام 2001، وكانت باللغة الهولندية، والإنجليزية، والبرتغالية فقط، ثم توسعت بعد ذلك وتُلعب الآن في أكثر 116 دولة، ولها إصدارات بأكثر من 20 لغة حول العالم؛ ويمارسها يوميًا مليون ونصف مليون مستخدم.

وتوفر اللعبة لمستخدميها أكثر من 100 منافسة في دوريات الدرجة الأولى، والثانية، والثالثة في بعض الدول، وكذلك بعض البطولات الدولية مثل الأولمبياد، وكأس العالم، ودوري أبطال أوروبا، ويقوم المستخدم باختيار الفريق الذي يريده شريطة أن يكون متوفرًا؛ ليتولى المسئولية الإدارية والفنية للفريق باللعبة، ويكون مطالبًا بتحقيق هدف الفريق الذي يحدده منذ بداية الموسم سواء بالحصول على بطولة الدوري، أو تحقيق مركز متقدم.

ويعمل المستخدم مدربًا للفريق، فله حرية التصرف في وضع التشكيلة المناسبة، والتكتيكات الخاصة بها، واختيار اللاعبين المتخصصين في الكرات الثابتة وركلات الجزاء، واختيار اللاعبين الذين يريد التعاقد والاستغناء عنهم، وإقامة المعسكرات، والتدريبات المكثفة، وتعيين فريقه الطبي والإداري، وغيرها من المميزات التي تتمتع بها اللعبة، إلا أنه يغيب عنها متابعة المباريات بشكل مباشر، فهو يعتمد على إظهار النتائج يوميًا بشكل مباشر دون متابعة لأحداث وتفاصيل اللقاء.

لعمل حساب مجاني في اللعبة: من هنا

فيديو توضيحي لبعض مميزات اللعبة

2- goalunited.. اصنع فريقًا من خيالك!

أصدرت الشركة الألمانية (traviangames) في عام 2006 أول إصدارات لعبة «جول يوناتيد»، وتعتمد على محاكاة الواقع من خلال تفاصيل الجرافيك التي توفرها اللعبة لمستخدميها؛ وقد حصلت على جائزة المطور الألماني 2009، وجائزة ألعاب الكمبيوتر الألمانية 2011.

ويشترك المستخدم في اللعبة مدربًا للفريق، ومديرًا له في نفس الوقت؛ حيث يمتلك القدرة على تغيير التشكيل والتكتيكات الخاصة به، وأيضًا إدارة المرافق من استاد، ومتاجر ترويجية، ومطاعم، ومحطة القطار وغيرها من المرافق التي تساعد في إنجاح المنظومة الإدارية للفريق.

وعلى عكس «أون لاين سوكر مانچر» لا تعتمد «جول يونايتد» على دوريات العالم المختلفة، بل على اختيار المدرب لفريق خيالي، واسم مستعار، ولاعبين غير واقعيين، ويقوم ببنائه بشكل كامل من خلال التدريبات، وتطوير الفريق بكل الوسائل المتاحة.

لعمل حساب مجاني في اللعبة: من هنا

فيديو ترويجي للعبة

3- topeleven.. جوزيه مورينيو سفيرًا للعبة

أُطلقت اللعبة لأول مرة في عام 2010 من قبل شركة (nordeus)، ومنذ ذلك الحين حققت اللعبة شهرة واسعة؛ فقد حصلت على ثقة ما يقرب من 150 مليون مستخدم في بلدان العالم المختلفة، ومتوافرة في صورة تطبيق للهواتف المحمولة (Andriod) ، (IOS)، وأيضًا عبر الموقع الرسمي للعبة.

وتوفر اللعبة لمستخدميها إمكانية بناء فريق، وإدارته ومنافسة ملايين المنافسين في بطولة الدوري الكبرى الخاصة باللعبة، أو في بطولات دوري الأبطال على المستوى القاري، أو الدوريات المحلية للدول المختلفة؛ وذلك من خلال وضع التشكيل الخاص بالفريق، والوحدات التدريبية المناسبة، وتطوير الاستاد والملاعب، وسوق الانتقالات للاعبين لشراء وبيع اللاعبين حسب رؤية المستخدم، وأهم ما يميز اللعبة عن غيرها من الألعاب أنها توفر محاكاة لمشاهدة المباريات مباشرة؛ لمتابعة تحركات اللاعبين، والأهداف، والأخطاء، وغيرها.

ويعمل «جوزيه مورينيو» سفيرًا للعبة، وممثلًا رسميًا لحملتها الدعائية منذ عام 2011، وتتيح اللعبة لمستخدميها منافسة «مورينيو» وأخذ النصائح المختلفة منه، وفي عام 2017، أعلن نادي «ستوك سيتي» الإنجليزي بأن «توب 11» ستكون الراعي الرسمي للفريق في موسم 2017\2018.

لعمل حساب مجاني في اللعبة: من هنا

إعلان جوزيه مورينيو الخاص باللعبة

4- football-manager.. أمامك 250 فريقًا ونصف مليون لاعب!

في عام 1992، قامت شركة (Sports Interactive) بإطلاق سلسلة ألعاب «فوتبول مانيجر» بالتعاون مع شركة (Eidos Interactive)، قبل أن يفسخا التعاقد سويًا، وتقوم الشركة الأولى بتطوير اللعبة، ونشرها بالتعاون مع الناشر الجديد شركة (SEGA) منذ عام 2005 وحتى الآن.

وتتميز بكونها لعبة منفصلة متاحة للشراء ومصممة لأجهزة الحاسوب والهواتف المحمولة دون الحاجة للاتصال بالإنترنت، فهي تشبه في التصميم لعبة (FIFA) الشهيرة، ولكنها تختص أكثر بعالم التدريب في كرة القدم.

وتوفر اللعبة لمستخدميها حوالي 2500 فريق، وما يقرب من 500 ألف لاعب؛ حيث يتحكم المستخدم في اختيارات التشكيلات الأساسية، والقائمة الاحتياطية للفريق، وكذلك عرض اللاعبين للبيع، وشراء من يرغب في شرائه من الفرق الأخرى، بالإضافة لوضع التكتيكات قبل المباراة، وإعطاء التعليمات للاعبين أثناء المباريات المختلفة التي يمكن متابعتها بنظام الـ3D، ويعمل المدرب على حل مشكلات اللاعبين النفسية، ووضع الخطط المناسبة للحفاظ على الحالة المزاجية للاعبي فريقه، والتواصل مع الإعلام من خلال المؤتمرات الصحفية.

لشراء اللعبة: من هنا

فيديو تحليلي لبعض مميزات اللعبة