حدد أرسطو، مؤسس علم المنطق، أن الأصل في الفعل هو الاختيار، والأصل في الاختيار هو الرغبة والمنطق، وأن الفعل الجيد ومضاده لا يمكن أن يتواجدا دون وجود مزيج من التفكير والشخصية، ليكشف الاختيار المنطق الكامن خلفه، ومعنى التصرف بعقلانية.

تُرسي تلك الكتب المختارة المنطق العقلاني اللازم للفعل الجيد، أما الشخصية اللازمة لهذا أيضًا، فمرجعها أنت، ومن أجل أن تكون شخصًا عقلانيًا لابد أن تلقي نظرة على أنماط الاختيار، والكيفية التي يتغير بها اختيارك حين تتغير قائمة اختياراتك.

1- «نظرية الاختيار»

يسعى مايكل ألينجهام في كتابه «نظرية الاختيار: مقدمة قصيرة جدًا» ألا يجعلك مضطرًا لاعتماد وسيلة اعتباطية لحسم الاختيار، مثل قذف عملة، أو أن تجد نفسك في نفس موقف حمار الفيلسوف جان بوريدان، فقد تضور هذا الحمار البائس جوعًا، بعد أن وُضع في منتصف الطريق بين كومتين متماثلتين من القش، حتى مات، لأنه لم يكن لديه سبب للتحرك في أي اتجاه دون الآخر.

مايكل ألينجهام هو أستاذ الاقتصاد السياسي في عدد من الجامعات، ومؤلف لكتاب آخر بعنوان «نظرية الأسواق»، اعتمد في مؤلفاته على دراسته السابقة للفلسفة الطبيعية. يفترض مايكل أن «الاختيار رغبة مدروسة»، ويتتبع مع القارئ قائمة طعام يحتار أمام خياراتها التي تتسع وتتقلص مع كل فرضية، يقيس فيها معقولية الاختيار، وقوة تفضيل خيار على الآخر، والمنفعة العائدة، وبعض الإضافات كعامل الزمن، لتنتهي تجربة قائمة الطعام وقد حددت لماذا اخترت هذا بدلًا عن ذلك، وتعرفت على شروط الاختيار العقلاني.

تعمل «نظرية الاختيار» كدليل لاتخاذ قرارات منطقية، إلا أنها لن تقترح عليك ما تفعل، لأن الاختيارات الفردية لا يمكن أن تكون معقولة أو غير معقولة، لكنها قد تقترح عليك أنه ليس من الحكمة أن تتخذ سلوكين متناقضين أو لا تتخذ أيًا منهما. لمعرفة المزيد حول الكتاب، اضغط هنا.

2- «قلق السعي إلى المكانة»

إذا أصابك ضغط الاختيار بالقلق على مستقبلك المهني، أو إذا كانت صعوبة الاختيار تتعلق بتقييم الآخرين لك، أو مقارنتك بأقرانك، فهذا الكتاب من أجلك. 

أظهر آلان دو بوتون في كتابه «قلق السعي إلى المكانة» أن نتيجة ما يسمى التقييم العقلاني للخيارات يمكن التلاعب بها بسهولة، في محاولة لاستعادة مفهوم المنفعة، فهل هي السعادة أم زيادة الدخل، أم زيادة الاستهلاك، أم النجاح من وجهة نظرك، أم النجاح من وجهة نظر مدراءك ومنظومتهم الرأسمالية، أم كما جادل جان جاك روسو بأن الثروة لا تتكون من امتلاك أشياء كثيرة، بل تتمثل في امتلاك ما نتوق إليه.

يقدم دو بوتون حجة تفصيلية تدعمها مقتطفات من الفلاسفة عبر العصور، ومقتطفات من التاريخ، يؤكد بها أن حاجتنا للاختيار وقلقنا منه يأتي من حاجتنا الأساسية إلى أن نكون محبوبين – بمجرد تأمين الطعام والمأوى- فإن الدافع السائد وراء رغبتنا في النجاح في التسلسل الهرمي الاجتماعي قد لا يكمن كثيرًا في السلع التي يمكننا الحصول عليها، أو القوة التي يمكننا استخدامها، كما هو الحال مع مقدار الحب الذي نكتسبه نتيجة المكانة العالية من اختياراتنا النفعية، ليصبح المال والشهرة والتأثير رموز للحب أكثر من كونها غايات في حد ذاتها.

لمعرفة المزيد حول الكتاب، اضغط هنا.

3- «مميز بالأصفر»

الحياة فصل دراسي، الصف منعقد دائمًا، ونحن نتعرض للاختبار يوميًا. الكتب المدرسية مكتظة للغاية، والوقت ضيق للغاية، فما الذي يتعين على المرء فعله؟ أحضر قلم تمييز أصفر، وميز المهم فقط.

على خلاف كتاب «نظرية الاختيار»، يقدم لك كتاب «مميز بالأصفر: مقرر مختصر في العيش بحكمة والاختيار بذكاء» نموذجًا للاختيارات الأفضل من أجل حياة سعيدة راضية، ويتفق مع رؤية دو بوتون في الدوافع العاطفية كأساس للاختيار، مقابل الدوافع المادية.

قدم جاكسون براون الابن وروشيل بنينجتون في كتابهما «مميز بالأصفر» نصائح وقصص تدفع بحجتهما في البحث عن معنى في اختياراتنا، معنى فردي يخص كل منا، بعيدًا عن الثروة والشهرة، وقريبًا جدًا من السعادة والحب والفضيلة، حتى لتشعر وأنت تقرأ نصائحهما أنها لأحد حكماء العصور الوسطى.

يمر الكتاب سريعًا على جوانب حياتنا، من العلاقة مع المجتمع، إلى علاقات العمل، والزواج، والمال، والعمل الخيري، وتربية الأطفال. يقدم في كل جانب خيارات يومية نتعرض لها، ومهما كانت بساطة وبداهة تلك المواقف، حتى لتمر تلك الاختبارات دون تفكير منا، إلا أن نصائح الكاتبين توجهنا دائمًا لاختيارات ذكية من شأنها أن تسعد قلوبنا وقلوب من حولنا.

لمعرفة المزيد حول الكتاب، اضغط هنا.

4- «البجعة السوداء»

كيف تميز بين المهم واللامهم عند مواجهة مواقف تقتضي منك اتخاذ قرارات وسط معطيات ونتائج غير مؤكدة؟ يساعدك نسيم نيكولاس طالب في ذلك. 

يستهدف نسيم في كتابه «البجعة السوداء: تداعيات الأحداث غير المتوقعة» رواد الأعمال وصناع القرار وكل من يقلقه الاختيار في ظل عدم اليقين، لمساعدتهم على اتخاذ قرارات أفضل في مشاريعهم الريادية. يُعرف نسيم «البجعة السوداء» بـ«الصعوبة المركزية للتعميم انطلاقًا من المعلومات المتوفرة، أو من الماضي والمعلوم والمرئي»، فهي كل ما نجهله، المعطيات التي نغفلها، والأحداث المستقبلية التي لا نتوقعها، دون أن يدفعنا وعينا بوجودها على الانطواء، أو إلى المغالاة في التشكك، لكن بهدف من الكاتب يتمثل في ألا تكون«مغفلًا بين المغفلين».

ألف نسيم العديد من الكتب الأكثر مبيعًا حول اتخاذ القرار والعشوائية والحظ، وهو أيضًا ممارس، قضى أكثر من 20 عامًا متداول خيارات ومحلل مخاطر، ولديه اليوم مصالح استثمارية ورأسمالية، ليصير من أفضل من يساعدك في امتلاك ذاك الوعي المفرط بالمجازفة، والدفاع عن الخوف الكامن داخلك من المجازفة، في نفس الوقت.

لمعرفة المزيد حول الكتاب، اضغط هنا.

5- «نظرية الفستق»

يعرض الكاتب السعودي فهد عامر الأحمدي في كتابه «نظرية الفستق: كتاب سيغير طريقة تفكيرك وحكمك على الأشياء» عددًا من التجارب العلمية البسيطة، تحدد المؤثرات الخارجية على اختياراتنا في الحياة، مثل: الأخطاء التي لم تلبث البشرية لتتأكد من خطأها حتى تدفع الأجيال الجديدة لارتكابها مجددًا، وظاهرة عدم درايتنا بمساحة جهلنا، وعيوب التفكير، والغرور أيضًا.

لاتخاذ القرار السليم يأخذ الأحمدي بيديك، بشكل غير مباشر، وبتجارب شيقة، كي لا تتخذ قرارًا عاطفيًا أو متهورًا، ولتبتعد عن الاختيارات النمطية، فمن الشائع أن ننظر إلى سلوك الناس ونفترض أن الاختيارات التي يتخذونها هي في صالحهم، فهي تزيد من المنفعة، وإلا لن يتخذوا القرارات التي يتخذونها، والحقيقة أننا لا نكتفي بالاعتقاد في ذلك، بل ونتبني قرارات واختيارات الآخرين ونحاكيها.

ينبهك الأحمدي إلى حقيقة أننا نختار بشكل شبه مستقل حين يتواجد بقربنا شخص واحد فقط، ولكننا نصاب بالحيرة والارتباك حين يتواجد بقربنا شخصان يتخذان نفس القرار، ثم نبدأ بالمسايرة أو الهرب من الاختيار حين يفعل ثلاثة أشخاص نعرفهم الشيء نفسه، ولكننا سنقلد الجميع ونسايرهم في القرار بمجرد أن يصل عددهم إلى أربعة. بمجرد قراءة الكتاب، ستعرف كيفية الهروب من تأثيرات الآخرين على اختياراتك.

لمعرفة المزيد حول الكتاب، اضغط هنا.

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد