هل اشتقت إلى السفر؟ هل تريد تجريب أماكن ووجهات قد تكون جديدة بالنسبة لك؟ هناك الكثير من الناس يقصدون أماكن غريبة بعض الشيء ليقضون إجازاتهم، أماكن شهدت أحداثًا سيئة في الماضي، ويعرف السفر إليها باسم السياحة القاتمة، أو المظلمة.

ظهر هذا المصطلح لأول مرة عام 1996 على يد أستاذَي السياحة؛ جون لينون، ومالكوم فولي، وكان مصطلحًا أكاديميًّا بعض الشيء يشير إلى الأماكن والمواقع المرتبطة بالموت والكوارث. وتشمل الأماكن التي ترمز للموت، والسجون، مثل زنزانتي لندن وباريس، والأماكن التي شهدت معارك شهيرة، والساحات التي شهدت الإعدامات، حينما كانت تنفَّذ في العلن.

وكذلك الأماكن التي شهدت حوادث قتل فردية أو جماعية، وأماكن الكوارث البشرية والطبيعية، من أمريكا، وحتى اليابان، سواء كانت فوق الجبال، أو تحت الماء، مثل الغطس في الأماكن التي شهدت حوادث غرق، مثل منطقة سفاجا في مصر، التي شهدت غرق العبَّارة سالم إكسربيس، في عام 1991.

لا توجد إحصائيات دقيقة حول أعداد السياح الذين يخوضون هذه الرحلات حول العالم سنويًّا، لكن ما نعرفه أنه يوجد 900 موقع في 122 دولة، تزار تحت مظلة السياحة القاتمة، وبالرغم من الجدال الذي يدور باستمرار حول أخلاقية السفر إلى أماكن شهدت أحداثًا مأساوية، وتحويلها إلى طقس ممتع، أو التقاط الصور إلى جوار نصب تذكارية لقتلى، فإن تذكُّر حوادث الماضي ربما قد يفيد في استقراء المستقبل.

1- الطريق إلى تشيرنوبل

قد تكون قرأت كتاب «لحظات غرق جزيرة الحوت» للكاتب محمد المخزنجي، الذي كتب فيه شهادته العذبة عن وجوده في كييف، في تشيرنوبل عام 1986، والتي ذهب إليها لاستكمال دراساته العليا في الطب، والتي كانت تمثل له حلمًا، لخلفيته الاشتراكية، أو ربما تكون تابعت المسلسل القصير تشيرنوبل الذي صدر عام 2019.

وتشيرنوبل هي مدينة صغيرة، شهدت انفجارًا نوويًّا كارثيًّا، في عام 1986، بعدها أصبحت مدينة محظورة بكل أشكال السكن، لكن ما يزال هناك عدد من السكان بالمدينة، منهم مرشدون سياحيون، وقد ألهم المسلسل الكثير من السياح بزيارة المدينة، فزاد عدد الزائرين بنسبة تتراوح بين 30 : 40%.

Embed from Getty Images

وقد أعلنت الحكومة الأوكرانية آنذاك، عزمها على جعل منطقة الحظر بقعة سياحية، على الرغم من أن الإشعاع النووي مستمر حتى هذه اللحظة.

2- هنا عاش بابلو سكوبار

يقول جون لينون أستاذ السياحة في جامعة جلاسكو كاليدونيان، «هناك أماكن مهمة علينا أن نزورها لنعرف ماذا يعني أن تكون إنسانًا، وهناك أماكن علينا أن نزورها، لندرك كم الشر الذي نحن قادرون على فعله».

يعد «لا كاتدرال» المقصد الأشهر لسياحة المخدرات في كولومبيا. فهو قمة تل ميديلين، وسجن بابلو سكوبار، تاجر المخدرات الذي عُرف في السبعينيات، والذي بناه بنفسه، في صفقة مع الحكومة الكولومبية، بعزمه على قضاء خمس سنوات في هذا السجن، بشرط عدم ترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

يجيء السياح إلى هذا المكان، لمشاهدة سجن سكوبار. وهناك ستجد بوباي، القاتل المأجور السابق، وأحد أعوان سكوبار، الذي رافقه في هذا السجن، وهو يحاول الآن أن يعيش كمواطن صالح، متندرًا على حياته السابقة، التي بدت كأحد أفلام المخرج الشهير تارنتينو. وفي حي بابلو سكوبار في كولومبيا، يقدم أحد الضباط الذين عاصروا سكوبار الآن جولات سياحية يتحدث فيها عن زعيم إمبراطورية المخدرات، في الحي الذي يحمل اسمه، وتنتشر صوره على جدرانه.

3- أمريكا.. برجا التجارة العالمية كانا هنا!

يقول فيليب ستون، المدير التنفيذي لمعهد أبحاث السياحة القاتمة، في جامعة سنترال لانكشاير بإنجلترا، إن الهوس بالذكريات، هو السبب وراء صعود نوعية هذه السياحات؛ ويضيف أنه عندما نذهب إلى هذه الأماكن فنحن نبحث عن السؤال، ماذا كنا سنفعل لو كنا نحن من واجهنا هذه الكوارث؟

Embed from Getty Images

في أمريكا هناك العديد من البقع للسياحة المعتمة، فمتحف موتر في بنسلفانيا، هو متحف طبي، يعرض جثثًا، وجماجم بشرية، ليس هذا فقط، لكنه المكان الوحيد الذي سترى فيه عن قرب أجزاءً من مخ ألبرت أينشتين. لم تنته الأماكن المظلمة في الولايات المتحدة، لكن هناك أيضًا منطقة «جراوند زيرو» في مانهاتن، بنيويورك، وهي المنطقة التي انهار فيها مبنى برجي التجارة العالمية، في 11 سبتمبر (أيلول) 2001، الحادثة التي أودت بحياة 3 آلاف شخص.

وعلى الرغم مما تمثله هذه المنطقة من مأساوية، فإنها تجتذب السياح ليروا مكان الحادث الذي تغير العالم الذي كنا نعرفه بعده. أما في دالاس في تكساس، فيلتقط السياح الصور في المكان الذي وضع عليه علامة «x»، وهو المكان الذي شهد اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي في عام 1963.

4- اليابان.. أهلًا بك في مناطق الكوارث الطبيعية

اليابان بلد مذهل، يستحق بالتأكيد الزيارة، لكن الغريب هو زيارة مقاطعة شهدت كارثة انصهار نووي؛ وهي مقاطعة فوكوشيما- دايتشي المهجورة بسبب تسرب إشعاعي في محطة دايتشي للطاقة النووية؛ ويرجع الأمر إلى عام 2011، فقد دمر الزلزال المقاطعة، أعقبه موجة تسونامي، وقُتل على أثر هذه الكوارث 20 ألف شخص، ومن مدن المقاطعة التي تشد إليها الرحال، مدينة توميوكا، وقد أعلنت الحكومة أنها منطقة آمنة، ويزورها السياح حاملين أجهزة لقياس نسبة الإشعاع المستمر في الإنبعاث، والذي سيستمر لمدة 200 عام قادم.

5- بولاندا.. إجازة في معسكر نازي

معسكر أوشفيتز بيركينو معسكر نازي يقع في بولاندا، بالقرب من مدينة كراكوف، في هذا المكان مات أكثر من مليون شخص في الفترة بين عامي 1940 و 1945، أكثرهم من اليهود، بسبب الإبادة الجماعية بالغاز السام. لكن الأمر بات الآن من الماضي، وهناك يقف السياح لالتقاط الصور. وبالقرب من النصب التذكارية للقتلى، وتستطيع زيارة المعسكر، الذي أصبح متحفًا، ينبعث من صوره أسى ذكرى ضحايا النازية.

سياحة وسفر

منذ 5 شهور
في السفر فوائد عديدة.. أشهر وجهات السياحة العلاجية في العالم العربي

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد