ليس سرًا أن العروض التقديمية تعتبر صيغة قوية للمحتوى يمكنها أن تعزز بشكل كبير من إستراتيجية تسويق المحتوى: فهي وسيلة إعلامية قوية ويسهل مشاركتها مع الآخرين ودمجها مع المقالات. هل تجهل من أين تبدأ؟ إليك خمس أفكار للمحتوى ستساعدك بشدة في إنشاء العروض التقديمية.

1-أن تكون العروض مبنية على قصة

لقد ثبُت أن أسلوب قص الحكايات يشد انتباه القراء. إذا كانت شركتك أو منتجك ليس لها قصة، فكر في عرض تقديمي يصف كيف ابتكرت المفهوم الذي قامت عليه الشركة والعقبات التي واجهتها أو حتى قصة تاريخية مثيرة لها علاقة برسالتك بشكل كبير.

2-التوجيه

أظهرت الدراسات أن 65% من الناس يتعلمون بالمشاهدة، مما يجعل العروض التقديمية مثالية لمشاركة معرفتك مع العالم. ما المهارة التي تمتلكها ويمكنها لفت انتباه عميلك؟ إذا كانت التوجيهات طويلة جدًا أو معقدة، فكر في إضافة رابط لكتاب إلكتروني يحوي التفاصيل الكاملة.

3-الإلهام

امنح قراءك عرضا تقديميا مليئًا بالاقتباسات المفيدة ونصائح لتنمية الذات وقصصًا تقدم الإلهام أو حتى مجرد سلسلة من الصور المتحركة. وقد تكون عبارة عن موضوعات تتعلق بجهود تسويق أخرى للمحتوى، أو شيئا ما تشعر أن جمهورك سيستمتع به فقط.

4-إعادة الاستخدام

يمكن إعادة استخدام محتوى موجود بالفعل من مدونات وكتب في العروض التقديمية. لا تنسَ الإشارة إلى المحتوى الأصلي الذي بُني عليه العرض التقديمي. فقد تكون هذه طريقة عظيمة لإنعاش المحتوى القديم.

5-التوقيت

اختر الأخبار المتعلقة بمواضيع الساعة حيث يمكنك إظهار نفاذ بصيرتك. تأكد من استخدام كلمات مفتاحية عديدة أو هاشتاجات متى ما قمت بمشاركة العرض التقديمي مع الآخرين للحصول على أكبر قدر من المشاهدين.

وختاما، إن العروض التقديمية أداة محتوى قوية لأن شرائح الصور يمكن ملؤها بالصور والمقاطع المصورة والروابط التشعبية والمقاطع الصوتية والنصوص.

عرض التعليقات
تحميل المزيد