تداول رواد مواقع السوشيال ميديا، مقطع فيديو جديد للأمير السعودي الوليد بن خالد بن طلال الملقب بـ«الأمير النائم» قبل يومين، تظهر فيه استجابة الأمير لتوجيهات الطبيب، بتحريك يده، بعد غيبوبة دامت 15 عامًا.

استجابة الوليد بن خالد بن طلال أو الأمير النائم، ليست الأولى، فقد سبق وأن حرك إصبعيه ثم يده ردًّا على تعليمات تصدرها امرأة بجانبه في أكتوبر (تشرين الأول) 2020، فيما سبق وأن حرك رأسه يمينًا ويسارًا في مايو (أيار) 2019.

شاهد🔴
.
في أحدث ظهور.. #الامير_الوليد_خالد_بن_طلال يحرك يده بعد 15 سنة من الغيبوبة
.
اللهّم أشفية وعافيه وأفرح والديه بشفاءة.. pic.twitter.com/5vkqL0HlNe

— أنباء السعودية 🇸🇦 (@anba_Alsaudia) January 1, 2021

غيبوبة الأمير النائم تعود إلى عام 2005، حين تعرض لحادث سير في لندن، وظل في المستشفى حتى عام 2015، عندما قرر والده الأمير خالد بن طلال (شقيق الملياردير السعودي الشهير، الوليد بن طلال)، نقله إلى غرفة مجهزة في المنزل.

ورغم مرور 15 عامًا على دخول الأمير النائم في غيبوبة، فما يزال هناك أمل لاستيقاظه وإفاقته، فقد سبق وأن استيقظ العديد من مصابي الغيبوبة لفترات طويلة، تخطت 15 سنة!

1- الإماراتية منيرة بنت عبد الله التي استيقظت بعد 27 عامًا

أثناء اصطحابها لطفلها البالغ من العمر أربعة سنوات من الروضة، أصيبت السيدة منيرة بنت عبد الله بإصابات بالغة من جراء تعرضها لحادث مروري عام 1991.

كانت السيدة منيرة تجلس في المقعد الخلفي للسيارة مع ابنها عمر، عندما اصطدمت سيارتها بحافلة، فآثرت احتضان ابنها لتحميه بجسمها وتتلقى الصدمة بدلًا منه.

أصيبت منيرة التي كانت تبلغ من العمر آنذاك 32 عامًا، بجروح خطيرة في الدماغ دخلت على إثرها في غيبوبة طويلة.

بعد الحادث، نُقلت السيدة منيرة إلى المستشفى، ومن ثم نُقلت إلى لندن حيث شخصها الأطباء بأشد حالات انخفاض الوعي المزمن، وهو ما يسمى الحالة النباتية.

فيما بعد، تنقلت السيدة منيرة بين مستشفيات الإمارات العربية المتحدة، وفي عام 2017، قدم ولي عهد أبو ظبي، لأسرتها منحة برنامج علاجي شامل متعدد التخصصات في ألمانيا.

بعد مرور 27 عامًا وتحديدًا في عام 2012، أفاقت السيدة منيرة من غيبوبتها الطويلة، أثناء تلقيها العلاج في مستشفى بألمانيا، وكان اسم ابنها عمر أول ما تلفظت به بعد الإفاقة، ثم أسماء أشقائها، ورددت بعض آيات من القرآن الكريم.

2- الأمريكية سارة سكانتلين وغيبوبة استمرت 20 عامًا!

بعدما تخرجت من مدرسة نيكرسون الثانوية في عام 1984، والتحقت بكلية هتشنسون جونيور كوميونيتي في ولاية كانساس، تعرضت سارة لين سكانتلين لحادث سيارة أدى لإصاباتها إصابات بالغة في الدماغ وتلف في النخاع الشوكي.

الأمريكية سارة لين سكانتلين – مصدر الصورة hutchnews.com

أمضت سارة الأسابيع الثمانية الأولى في غيبوبة، تتنفس بمساعدة جهاز التنفس الصناعي، ثم أخبر الأطباء عائلتها بأنها كانت قوية جسديًّا وستنجو من إصابات جسدها، لكنها تعرضت لإصابة شديدة في دماغها لن تتعافى منها.

بعد بضعة أشهر في المستشفى، انتقلت سارة إلى دار تمريض، وكانت تتنفس بمفردها بحلول ذلك الوقت، لكنها اعتمدت على أنبوب للتغذية.

بقيت سارة حبيسة في حالة من الحد الأدنى للوعي لمدة 20 عامًا، صامتة لا تستجيب لأي شيء، وتتغذى بأنبوب تغذية، وكانت في بعض الأحيان تتحرك عيناها لتتابع شخصًا في الغرفة، وفي الغالب تكون عيناها مثبتتين على التلفاز.

حدثت المفاجأة في عام 2005 عندما تحدثت سارة، وتذكرت الماضي والأصدقاء، لكنها ظلت غير قادرة على الحركة. في عام 2016، وبعد أسبوعين من عيد ميلادها الخمسين، توفيت سارة.

3- البولندي جان جرزبسكي استيقظ من غيبوبة 19 عامًا

دخل عامل السكة الحديد البولندي في غيبوبة استمرت لمدة 19 عامًا بعد أن صدمه قطار عام 1988. تسبب الحادث الذي تعرض له جان جرزبسكي في تضرر رأسه، وهو ما تسبب في إصابته بحالة عميقة من اللاوعي جعلته غير قادر على إدراك ما حوله.

كان لزوجة جرزبسكي دور عظيم في تعافيه؛ فقد رفضت تصديق الأطباء عندما قالوا إن زوجها لن يتمكن من استعادة وعيه أبدًا، ولكنها شعرت برغبته في العيش، وعملت على رعايته حتى استعاد وعيه وبدأ في تحريك قدميه.

عندما استعاد جرزبسكي وعيه في أبريل (نيسان) 2007 تفاجأ بزوال الحكم الشيوعي! إذ كان الجنرال الشيوعي فويتشخ ياروزلسكي رئيسًا لجمهورية بولونيا الشعبية عندما تعرض جرزبسكي للحادث ودخل الغيبوبة.

كما ذكر في حديثه للتلفزيون البولندي أن رؤية الهواتف المحمولة في أيدي الجميع وامتلاء المتاجر بالكثير من البضائع جعلت رأسه يدور، لأنه قبل الحادث لم يكن هناك سوى الشاي والخل في المتاجر، وكانت طوابير البنزين الضخمة في كل مكان!

4- الأمريكي تيري واليس الذي استيقظ بعد 19 عامًا

تعرض الأمريكي تيري واليس وهو في الـ19 من عمره لحادث بشاحنته الصغيرة بالقرب من منزله في ولاية ماساتشوسس عام 1984، وعُثر عليه بعد مرور 24 ساعة قريبًا فاقدًا للوعي من جراء إصابات بالغة في رأسه.

استقرت حالة واليس عند الحد الأدنى من الوعي، واعتقد الأطباء أن الحالة ستستمر إلى أجل غير مسمى، ولكن كانت المفاجأة في عام 2003 عندما بدأ في الكلام، وبعدها تعرف إلى ابنته، واستعاد قدرته على الحركة والتواصل.

الأمريكي تيري واليس
الأمريكي تيري واليس/ مصدر الصورة

وقد استخدم مجموعة من الأطباء في كلية طب وايل بجامعة كورنيل تقنية جديدة لتصوير الدماغ؛ لتتبع جزيئات الماء، وكشف مسارات المادة البيضاء في الدماغ، وذلك لإظهار المناطق النشطة في دماغ واليس. وكشفت النتائج عن أن دماغ واليس قد طوَّر تدريجيًّا، مسارات جديدة وبنى تشريحية جديدة تمامًا لإعادة إنشاء الروابط الوظيفية، وتعويض مسارات الدماغ المفقودة في الحادث!

5- ميجيل باروندو وغيبوبة 15 عامًا مثل «الأمير النائم»

عمل الإسباني ميجيل باروندو مبرمجًا للكمبيوتر، وكان يهوى سباقات الدراجات النارية، ويسافر إلى جميع أنحاء أوروبا بانتظام. في عام 1987، أثناء قيادة سيارته متجهًا إلى سانتا كريستينا، وهي قرية صغيرة قريبة من مدينة لا كرونيا الإسبانية، انحرفت السيارة فاصطدمت بجدار وماتت فتاة كانت معه في السيارة، ودخل هو في غيبوبة بينما كان عمره 32 عامًا.

ظل باروندو في المستشفى، ورفض والده فصل الأجهزة عنه، وأصر أن يبقيه الأطباء على قيد الحياة. في عام 2002، أي بعد مرور 15 عامًا (الفترة ذاتها التي قضاها «الأمير النائم» في الغيبوبة حتى الآن)، فتح باروندو عينيه، ووجد ابنته واقفة بجواره.

شعر باروندو بالغرابة فابنته صارت شابة بعدما تركها طفلة صغيرة، كما وجد الناس يتحدثون إلى أنفسهم، ثم اكتشف أنهم يمسكون بهواتف محمولة، وأصبحت أجهزة الكمبيوتر مختلفة تمامًا عما تركها عليه، وتفاجأ بأن اليورو أصبح العملة الرسمية بدلًا من البيزيتا الإسبانية.

قصة إنسان

منذ 9 شهور
«حبيس الجسد المعطوب».. جون بوبي الذي كتب روايته برمشِ عينه اليسرى

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد