من أصعب المواقف التي قد يوضع فيها المرء عندما يكون رئيسه في العمل شخصًا نرجسيًّا؛ لأنه لا يضطر فقط إلى الاتصال الوثيق برئيسه في العمل كل يوم، لكنه أيضًا يعتمد عليه في الحصول على راتبه. قد يكون من الصعب العمل مع القادة ذي الشخصية النرجسية إن لم يكن من المستحيل؛ لذا ينبغي التفكير في كيفية الحصول على قيمة مستدامة من هؤلاء القادة، وكيف يمكننا تسخير صفاتهم الإنتاجية مع الحد من الجانب المظلم من نرجسيتهم، التي يمكن أن تسبب المعاناة لموظفيهم، وتقويض نجاح العمل بنهاية المطاف؟

في السطور التالية نستعرض الأضرار التي يتسبب فيها مديرو العمل النرجسيون على موظفيهم، والعلامات التي تخبرك أن مديرك في العمل شخصية نرجسية، وخمس نصائح ينصح بها علماء النفس للتعامل مع المدير ذي الشخصية النرجسية!

دائمًا على صواب ومتعطش للإعجاب.. صفات المدير النرجسي

يقول توماس تشامورو بروميتش، أستاذ علم النفس التجاري في جامعة كوليدج لندن، وعضو هيئة تدريس بجامعة كولومبيا، إنه من السهل أن تنخدع في الشخص النرجسي، على الأقل في البداية؛ إذ يظهر الشخص النرجسي في صورة ساحرة، وواثقة، وجذابة. كذلك، يقول مايكل ماكوبي، رئيس مجموعة ماكوبي ومؤلف كتاب «Strategic Intelligence»، إن الشخص النرجسي يبدو في البداية وكأنه ذلك النوع من الأشخاص الذي تريد العمل من أجله، وفي وقت لاحق ترى جانبه المظلم.

Embed from Getty Images

وفي إجابة عن سؤال «كيف يمكن أن يتصرف شخص ما مع رئيس نرجسي؟» على موقع «Quora»، تقول كارين أرلوك، متخصصة نفسية إكلينيكية، إنه قد يكون من الصعب للغاية العمل مع رئيس يبدو أنه يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية. ومع أنك قد لا تعلم يقينًا ما إذا كان الشخص يفي بمعايير التشخيص السريري، فمن المحتمل أن تكون على دراية تامة إذا ما أظهر الشخص الصفات التالية:

  • الإصرار على كونه على صواب طوال الوقت. بالإضافة إلى ذلك، يعشق النرجسيون أن يتولوا دفة القيادة، ويكونوا في موضع السيطرة والتحكم. وعادةً ما يتمتع النرجسيون بمناصب قيادية، حيث يمكنهم السيطرة على الآخرين، والوفاء باحتياجاتهم من التعزيز الإيجابي المستمر. يقول سكوت باري كوفمان، عالم النفس في مقال على موقع «سايكولوجي توداي»: «يزدهر النرجسيون في المواقف القيادية حيث يمكنهم إبهار الآخرين، والسيطرة عليهم دون الاضطرار إلى التعاون، أو تحمل عواقب السمعة السيئة».
  • التقلب بسرعة بين معاملتك بوصفك أفضل موظف على هذا الكوكب، وفي اللحظة التالية قد يهدد بطردك من العمل أمام مجلس الإدارة، ثم العودة مرة أخرى لمعاملتك جيدًا، وذلك بناءً على مزاجه الحالي، وما تشعر به تجاهك في اللحظة الراهنة.
  • عدم الثبات، على سبيل المثال، عندما يكونون غاضبين منك قد يتصرفون كما لو أنهم لا يستطيعون تذكر أي مشاعر إيجابية سابقة تجاهك، أو تجاه عملك، بل وربما يهددون برفدك في أي وقت يغضبون منك.
  • في حاجة دائمة إلى الشعور بالإعجاب والتقدير، وعندما لا يشعرون بالإعجاب بشكل مناسب، أو يشعرون بالإهانة، أو عدم الاحترام يسلكون سلوكًا عقابيًا مقترنًا بالتجنب الشديد. تقول ميتيا باك، عالمة النفس بجامعة يوهانس جوتنبرج في ألمانيا، لموقع «سايكولوجي توداي»: «البحث عن الإعجاب يشبه الإدمان بالنسبة للنرجسيين. وعلى المدى الطويل، يصبح الأمر صعبًا عندما لا يواصل الآخرون مدحهم؛ لذلك عليهم دائمًا البحث عن معارف جديدة يحصلون منها على الإطراء التالي».
  • يجرون المقارنات بين الموظفين، والتي قد تبدو مثل تحريضهم ضد بعضهم البعض، عن غير قصد أو عن قصد، والتي عادةً ما تؤدي إلى حدوث انقسام، واستياء، وعدم وجود تماسك بين الموظفين، الذين غالبًا ما يركزون فقط على إنقاذ وظائفهم.

علاوة على ذلك، لا يُحسن المديرون ذي الشخصية النرجسية الإنصات إلى موظفيهم. تقول أنيتا فانجليستي، عالمة النفس بجامعة تكساس في أوستن، إن الشخص النرجسي يفضل عادةً تركيز الحديث على نفسه من خلال جعل حركات اليد مبالغًا فيها، والتحدث بصوتٍ عالٍ، وإظهار عدم الاهتمام عندما يتحدث الآخرون.

أيضًا يملك الشخص النرجسي شعورًا مبالغًا بالاستحقاق، ويحتاج إلى الشعور بالإعجاب الدائم به. وعادةً ما يميل إلى نسب إنجازات الآخرين إلى نفسه، ويلوم غيره على إخفاقاته. فضلًا عن ذلك، فإنه يهتم فقط بنجاحه، وهو على استعداد لاستغلال الآخرين من أجل الوصول إلى ما يريد؛ لذلك قد يكون من الصعب للغاية العمل معه.

هل لديك صديق مدمر؟ 5 علامات يخبرك بها علم النفس لتنجو بنفسك!

هذه هي الأضرار التي يتسبب فيها المديرون ذي الشخصية النرجسية

يقضي الكثير من الأشخاص ساعات طويلة في العمل، الأمر الذي يجعل من تفاعلاتهم مع مديريهم في العمل، والطريقة التي يشعر بها أولئك المديرون تجاه أداء موظفيهم، وتعليقاتهم حول العمل، مهمة جدًا لصحة الموظفين العقلية، ومستوى تقديرهم لذاتهم. والأسوأ عندما يكون مديرك في العمل شخصًا نرجسيًّا لا تهمه سوى مصلحته، ولا يملك أدنى حس بالتعاطف، وعلى استعداد لإطاحة أي شخص يتحداه.

تخيل هذا السيناريو، بعد سعيك لسنوات في تأسيس نفسك خبيرًا في مجال عملك، تحصل أخيرًا على وظيفة أحلامك في شركة عملاقة ومعروفة على نطاق واسع. بعد ذلك، يطردك الرئيس التنفيذي لشركة أحلامك على الفور لأنه تلقى منك إجابة غير مرضية عن سؤال ما، هكذا بكل بساطة. وفي حين قد يبدو هذا المثال متطرفًا، إلا أنه واقعي أيضًا، ويمثل الخصائص التي غالبًا ما توجد في النرجسيين التفاعليين.

 

وفي حين أن هذا النوع من القادة يمكنه أن يحقق نتائج مذهلة، على الأقل على المدى القصير، لكنهم يميلون إلى إنهاك موظفيهم وإهلاكهم على المدى الطويل، وإحداث نتائج سلبية مدمرة للأشخاص والشركات إذا تُركوا دون رادع.

بالإضافة إلى ذلك، تقول الدكتورة أنيت تمبلتون في مقال على موقع «سايكولوجي توداي»: «بدأت طريقي في دراسة القيادة النرجسية بسؤال عن أسباب الإرهاق في مكان العمل. وخلال ذلك وجدت عددًا كبيرًا من ضحايا الإرهاق الذين تعرضوا للإيذاء، والتهديد، والتنمر، والتقليل من شأنهم، والإهانة علنًا، من قِبل مدير أبدى في البداية تألقه التجاري، وعلى المدى الطويل، فشل في تحقيق نتائج أعماله الموعودة».

ربما تكون قد شكيت لبعض أصدقائك ذوي النوايا الحسنة أو أحبائك من رئيسك ذي الشخصية النرجسية، ونصحوك بأشياء مثل أن تستقيل على الفور، ولا تقبل هذه الإساءة، وآخرون قالوا لك ألا تدعهم يتحدثون إليك بهذه الطريقة، وأن تضعهم عند حدهم. ومع أن كل هذا قد يبدو صحيحًا، إلا أنه ليس من الواقعي دائمًا أن يترك الأشخاص وظائفهم، وأيضًا قد يؤدي التحدث مع رئيسك في العمل حول الأمر إلى التوبيخ أو الفصل.

وإذا كنت عالقًا مع أحد هؤلاء الرؤساء، وكان هدفك هو البقاء في وظيفتك الحالية، وبذل قصارى جهدك للتعايش مع رئيسك الحالي؛ فإليك بعض الاستراتيجيات التي قد تساعدك في التعامل مع مديرك النرجسي، وفقًا لما ينصح به علماء النفس.

1. أحط علمًا بمن تتعامل معه

يقول ماكوبي: «هناك فرق بين شخص مصاب بالأنانية، يتملكه شعور غامر بالأهمية الذاتية، وشخص آخر مصنف شخصية نرجسية». لذلك لا تتسرع في وصف رئيسك الأناني بأنه نرجسي، وعندما تتعامل مع الشخصية النرجسية، يفضل أن تجيد التعامل مع ما يثير حفيظته. على سبيل المثال، اقرأ وتعلم أكثر عن هذا النوع من الشخصيات، ويضيف ماكوبي «كلما فهمت الناس أكثر، كانت علاقاتك أفضل».

كذلك، يوضح ماكوبي أن النرجسيين يملكون رؤية مثالية، أو مثل أعلى لمن يعتقدون أنهم يجب أن يكونوا. وغالبًا ما يكون النرجسيون المنتجون خبراء استراتيجيين مبدعين، لديهم بعد نظر، ويجدون المعنى في التحدي المحفوف بالمخاطر، والمتمثل في تغيير العالم وترك بصمتهم وراءهم. لذلك ينصح ماكوبي ببذل الجهد لفهم من يريد رئيسك أن تكون؛ فمن شأن ذلك أن يخدمك على المدى الطويل في اتخاذ خطوات؛ للارتقاء إلى مستوى هذا المثل الأعلى.

2. أشبع غروره

عند التعامل مع الشخصيات النرجسية، يمكن لتقديم الإطراء لهم أن يحقق لك كل ما تريد منهم. يقول تشامورو بريموزيتش: «يريدون النرجسيون أن يحبهم الناس، وسوف يصدقون أي مجاملة تقدمها؛ لذلك فإن التظاهر بالإعجاب برئيسك النرجسي سيكون فعالًا بشكل عام. جامل رئيسك بمهارة، وافعل ذلك عندما تكون أنت وهو فقط وحدكما؛ حتى لا تُنفر الزملاء الآخرين. وإذا كان مدحك لرئيسك النرجسي أمام الآخرين يبدو مبالغًا فيه، فلا تفعل ذلك. لكن على الأقل كن حياديًا ودبلوماسيًا».

فضلًا عن ذلك، توجد طريقة أخرى لكسب ود مديرك، وهي تلميع صورته أمام الرؤساء الأعلى رتبة، مثل أن توجه له الثناء ومنحه بعض الفضل في إنجاز عملك، وأن تصبح من المدافعين عنه ومؤيديه. وقد تبدو هذه سياسة ماكرة، ولكن وفقًا لما يقول تشامورو بريموزيتش، حاول أن تتذكر أن هدفك هنا هو النهوض بحياتك المهنية. قد يبدو هدفًا أنانيًّا، ويصعب تنفيذه، لكنه في النهاية يعود بالنفع عليك.

3. لا تشك إلى زملاء العمل

يحافظ الأشخاص ذي الشخصية النرجسية على بقائهم في السلطة من خلال التأرجح بين أن يكونوا لطيفين جدًا، ومُتسلطين جدًا بالتناوب. لذلك فإن الانغماس في القيل والقال في مكان العمل ليس بالفعل الحكيم، خاصةً عندما يكون رئيسك نرجسيًّا. قد يكون ذلك خطيرًا؛ إذ يمكن أن يشي بك زميلك في العمل الذي تذمرت له بشأن نرجسية رئيسك، إذا قام رئيسك بإغرائه أو بمعنى آخر رشوته بأمر ما.

ويقول تشامورو بريموزيتش: «يميل هؤلاء الأشخاص إلى الشعور بجنون العظمة، ورؤية الأعداء في كل مكان. ومن المرجح أن أي شيء ستقوله سوف يصل إلى رئيسك في العمل؛ إذ يحاول النرجسيون دائمًا جمع معلومات حول ما يفكر فيه الآخرون. كن محايدًا قدر الإمكان عندما يظهر اسم رئيسك في محادثة، ولا تتفوه بأي شيء في مراسلات البريد الإلكتروني». أما إذا أردت أن تتحدث وتنفس عما بداخلك، يمكنك التحدث إلى أحد أفراد عائلتك، أو أصدقائك المقربين، شرط ألا يكونوا معك بالشركة نفسها أو مجال العمل.

4. اعتنِ بنفسك وحافظ على احترامك لذاتك

يمكن أن يكون العمل مع الشخص النرجسي تجربة مُهينة ومُجهدة؛ لذلك من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها في هذا الموقف، هو الاعتناء بنفسك. يقول تشامورو بريموزيتش، أنت في وضع «البقاء على قيد الحياة»، وللتعامل مع ذلك، تحتاج إلى العثور على منافذ خارج وظيفتك تجلب لك المتعة، وتعطيك شعورًا بقيمتك.

أيضًا يقول ماكوبي: «لا يمكنك شغل كل تفكيرك في هذه العلاقة. إنها ضارة جدًا بتقديرك لذاتك. أنت بحاجة إلى أساس مستقل بعيدًا عن عملك، تستمد منه قيمتك الشخصية. يُعد هذا النهج صحيحًا عامةً في الحياة، لكنه يصبح أكثر أهمية خاصة عندما يكون رئيسك نرجسيًّا». وينصح علماء النفس بالانغماس في أنشطة أخرى مثل الانضمام إلى مجموعة موسيقية، أو الجري مسافات طويلة، أو البدء في العمل على كتاب.

5. ارسم حدودك بوضوح وانتبه لعلامات الإجهاد الشديد

تقول الدكتورة كارين أرلوك، ذكّر نفسك بأنك أنت من يملك السيطرة هنا، حتى لو لم تكن تشعر بذلك. وإذا كان مديرك يقوم بأي فعل مُسيء، أو غير قانوني، أو غير مقبول، ابحث عن الشخص المناسب في الموارد البشرية (HR) لمعالجة الأمر. وإذا كان رئيسك يصرخ في وجهك وأنت في مكتبه، ولم تتمكن من تحمل ذلك؛ فيمكنك أن تغادر بعد أن تقول: «لقد سمعت ما قلته، وأحتاج إلى معالجة ذلك، شكرًا».

أيضًا خذ بعض الوقت لمراجعة قيمك الخاصة، والتفكير في ما يعنيه العمل بالنسبة لك في المطلق. وهل يمكنك الاستمرار في تحقيق أهدافك الشخصية والمهنية المهمة بنزاهة خلال العمل مع هذا المدير؟ إذا كانت الإجابة «لا»؛ فربما قد حان الوقت لاستكشاف فرص جديدة في مكان آخر.

عند نقطة ما، قد تشعر أنك لم تعد تملك الطاقة الكافية للعمل مع هذا النوع من القادة ذي الشخصية النرجسية. وإذا وجدت نفسك تعاني من أعراض عقلية وجسدية، تشبه الأعراض المصاحبة لاضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، ولم تعد قادرًا على المشاركة في الأنشطة داخل العمل وخارجه، ولم تعد تهتم بأدائك المهني، أو تظهر لديك أعراض القلق الشديد أو الاكتئاب. عند وصولك إلى هذه المرحلة؛ فاعلم أنه قد حان الوقت المغادرة، وطلب الدعم النفسي.

علم النفس الجنائي.. كيف يساعد التحليل النفسي في حل أعقد الجرائم؟

المصادر

عرض التعليقات
s