يحدثنا الكاتب توني روبسون عن أن الصُحبة التي تحيط نفسك بها لها تأثيرقوي على الحياة التي تعيشها. فإنهم يؤثرون على البرامج التلفزيونية التي تشاهدها، والأماكن التي تقضي فيها وقتك ،والكتب التي تقرؤها أوإذا كنت حتى تقرأ أم لا. عامة معروف جدا تأثير صحبتك على حياتك وتوجهها .

ولكن في كثيرمن الأحيان، تأخذنا سفينة الحياة ، و لانجد الوقت لفحص هذه الصحبة حولنا والتأكد هل هم داعمون لنا في مسيرة حياتنا أم معوقون. لأن من خلال قضاءالوقت مع الأشخاص المناسبين، يمكنك تحقيق أهدافك بكل سهولة .

لذا دعونا نبحث عن أهم خمسة علامات يجب أن تحذر منهم في اختيارك للصحبة لكي لا يكونوا معوقين في طريق نجاحك.

1 – الأخذ بدون عطاء .

الصداقة لا تقوم بأجهزة الآلة الحاسبة أو الفوائد المادية المتبادلة . ولكن إذا وجدت صديقاً لا يعرفك أو يقوم بتحيتك إلا عندما يحتاج إلى شيء ، فإن هذا الشخص انتهازي أكثر منه صديق ، وإذا صادفت معوقات تحتاج مساعدة منه فرأيته دائما ما يظهر عدم استطاعته ، فلا بد أن تعيد تقييم هذا الشخص هل هو حقا صديق .

2 – مهاجمة ثقتك بنفسك .

هذه إحدى أهم علامات التعاسة في الصحبة فاحذر منها جدا . في كثيرمن الأحيان الناس لايؤمنون بقدراتهم الذاتية ، لذلك عندما يرون شخص آخر يتوجه بطموحاته إلى النجوم، فإنهم يحبطونه على الفور . هذا الكلام يبدو سخيفا لكنه يحدث في كل وقت. صديق من هذا القبيل سيكون كارثة لك. جزء كبير من النجاح هوأن تكون واثقاً في نفسك وقدراتك ، عليك أن تكون قادراعلى النظر في المرآة وتقول: “أستطيع أن أفعل ذلك.”..

لذا كون أقرب شخص لك يصعب عليك الأمور دائما ويحبطك عند محاولة الصعود ، فهذا أمر يجعل الحياة لا تطاق وصعبة ووقتها النجاح سيكون بعيد المنال.

3 – أن تكون دائما أنت القائد

إذ اكنت دائما أول صفك المدرسي ، إذا أنت في الفصل الخاطئ ، لا تستعجب من ذلك فإن التحديات هي التي تستفز الطاقات لإنتاج أحسن وحياة أفضل . حتى إذا كانت خبراتك وقدراتك أعلى من المحيطين بك عليك أن تقبع لفترة مع ناس أكثر منك معرفة وخبرة ، لأن ببساطة لايمكنك قيادة نفسك دائما . أحيانا عليك أن تكون تابعا حتى تتمكن من معرفة شيء جدير بالاهتمام.

إذا كنت دائما ألمع نجم في دائرةحياتك، ستكتشف أن شخصيتك ستنمو ببطء. فإن النجاح يتطلب استكشاف مناطق جديدة وتحمل تحديات مختلفة عن ماضيك . إذا كنت الأول دائما فستجد أن الجميع يتعلم منك وأنت لا تتعلم أبدا إلا من تجاربك ، إنما لو من فترة إلى أخرى وجدت في بيئة تنافسية اعلم أن تعلمك الجديد الذي يساعدك في النجاح سيزداد بمعدلات كبيرة .

4 – المنعمين في مناطقهم المريحة

لعلك تعرف أن الحياة تبدأ عند نهاية منطقة الراحة الخاصة بك . فإن كل أمر نجحت في القيام به كان يتطلب منك مجهودا مضاعفا وحتما يأخذك خارج نطاق منطقتك المريحة . لذا إذا كان من حولك يعيشون داخل منطقتهم المريحة  ومرصودين لكيلا يخرجوا عنها ، فأنت بالطبع ستكون كذلك . تكمن تلك المشكلة أن أصدقاءك يفعلون ذلك النوع من الخمول بدون أي وعي بأنهم مضرون لك، بل إنهم يسحبوك بحجج وأفكار في غاية الإقناع من وجهة نظرهم وبدون وعي لكي تكون خاملا مثلهم ومنغمسا في منطقتك المريحة . ويقاومون أي شيء جديد حتى لو أدى إلى النجاح .

لذ ا ليس عليك فقط أن تكون وسط أفراد دائما يدفعون أطرهم وحدودهم إلى الأكبر ولكن أيضا تشجيعك على القيام بذلك ، فمن السهل أن تعيش على الحافة عندما يكون شخصا بجانبك يريد أن يقفز معك .

5 – صحبة بلا طموح.

ليس من المفترض أن يكون كل من حولك نجوم في تخصصاتهم ، لكن المشكلة أن تجد أغلب المحيطين بك بلا هدف لتطورهم أو لا يملكون خططا أو رغبة في النجاح .

ألقى نظرة على أحد أقرب أصدقائك ، فكر ماذا كان منذ خمس سنوات ، وماذا كان يفعل ، وماذا أصبح الآن وماذا تطور فيه ، إذا وجدت أن في خمس سنوات لا يوجد أي تطور أو تقدم أو تغير ، فأنت في مشكلة حقيقية عليك حلها بالجري بكل سرعتك بعيدا عنه ، لأن مصيرك سيكون حتماً الفشل .

عرض التعليقات
تحميل المزيد