يعتبر شهر أكتوبر (تشرين الأول) هو شهر التوعية بمرض سرطان الثدي وقد انطلقت فكرة التوعية به منذ عام 2006، وتم اتخاذ اللون الوردي كشعارٍ له، ووفقًا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، فإنه يتم سنويًا تشخيص حوالي 1.2 مليون إصابة بسرطان الثدي

يعتبر شهر أكتوبر (تشرين الأول) هو شهر التوعية بمرض سرطان الثدي وقد انطلقت فكرة التوعية به منذ عام 2006، وتم اتخاذ اللون الوردي كشعارٍ له، ووفقًا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، فإنه يتم سنويًا تشخيص حوالي 1.2 مليون إصابة بسرطان الثدي، وأكثر من 500 ألف يموتون بسببه، وبالرغم من المخاوف المُحيطة بذلك المرض، لكنّ التوعية به أصبحت أمرًا محتومًا، لتقليل نسب الوفاة.

تناولت السينما والدراما العربية والأجنبية هذا المرض مراتٍ عديدة، بزوايا معالجة مختلفة، في هذا التقرير نستعرض بعض الأفلام والمسلسلات التي تناولت هذا المرض.

1-decoding annie parker

الفيلم الأمريكي الذي عُرض عام 2014، يحكي قصة حقيقية عن السيدة «آني باركر»، واكتشافها في الثلاثينات من عمرها مرضها بسرطان الثدي، حيث طالها هاجس المرض قبل ذلك، بسبب إصابة شقيقتها وجدتها به، لكن المرض لم يُضعف من عزيمة «آني»، بل جعلها أكثر قوة؛ حيث استمرت في البحث وراء المرض، للوصول إلى سببه، حتى تعرفت على عالمة الجينات الأمريكية «ماري كلير كينج»، ليتمكنا معًا الوصول إلى الصلة بين الحمض النووي ومرض السرطان، واكتشفا الجين المسئول عن  كثير من سرطان الثدي وسرطان المبيض، وهو BRCA1، وأن 5 إلى 10% من جميع سرطان الثدي وراثية، الفيلم بطولة «هيلين هانت»، و«سامنثا مورتون»، ومن إخراج «ستيفن برنستين»، وقدرت تكلفته بـ 2 مليون دولار.

2- the family stone

يُمكن أن تراها كقصة عادية عن فتاة يدعوها حبيبها للقاء أسرته، وقضاء الكريسماس معهم، لكنها ليست عن ذلك فقط، فالفيلم الذي يستعرض لك المواقف بين الحبيبة وأفراد الأسرة، والمُشكلات التي تقع فيها، يفتح الأزمة الأساسية بمرض الوالدة، عقد العائلة، بسرطان الثدي، واحتياجها للاهتمام والحب، الفيلم عُرض عام 2005، وبطولة «سارة جيسكا باركر»، و«ديرمونت ملروني»، وقد ترشحت عنه «سارة جيسكا باركر» كأفضل ممثلة، بجائزة «جولدن جلوب»، وصلت تكلفة هذا الفيلم إلى 17 مليون دولار، وحظى عالميًا بإيرادات أكثر من 92 مليون دولار.

3-Why I Wore Lipstick to My Mastectomy

القصة التي استندت على مذكرات حقيقية نُشرت عام 2004 بنفس العنوان، تسرد حكاية السيدة «جيرلان لوكاس»، مع وصولها إلى سن 27 لاحقها سرطان الثدي، وهو سن صغير تُصاب فيه بالمرض، هي الشابة الحاصلة على شهادة الصحافة من جامعة كولمبيا، الفيلم يعرض قصة جيرلان لمكافحة المرض، ومراحله المختلفة مع استئصال الثدي والعلاج الكيميائي، الفيلم عُرض على التلفيزيون عام 2006، بطولة «سارة تشاك»، ومن إخراج «بيتر وارنر»، كما رُشّح لسبع جوائز من أهمها، جائزة «الإيمي».

4- the hot flashes

يحكي الفيلم عن سيدات في منتصف العمر يكونون فريقًا لكرة السلة في تكساس، يقومون باللعب أمام فتيات المرحلة الثانوية المغرورات، وهدف تلك المباريات هو جمع المال للوقاية من سرطان الثدي، الفيلم عُرض عام 2013، بطولة «بروك شيلدز»، و«واندا سيكس»، ومن إخراج «سوزان سيدلمان»، وكانت تكلفته 4 مليون دولار.

6- pink ribbons

الفيلم الوثائقي الذي يُسمى «أشرطة وردية» لمخرجته «ليا بول»، وأنتج عام 2011، يبحث فيما وراء التوعية بالمرض، عن تفصيلة يُمكن ألا يراها كثيرون، حول اللهاث وراء الحملات التسويقية للشركات المعنية بالتوعية بالمرض، بسبل مختلفة كالأشرطة والـ «تي شيرتات» وغيرها من وسائل تدفع الكثيرين لشرائها، فهل تُساهم فعليًا في الوقاية وإيجاد حلول للمرض، أم أنها مجرد سبل اقتصادية تتاجر به، يستعرض الفيلم آراء عديدين، من بينهم المرضى أنفسهم.

7-The LuLu Sessions

هو فيلم وثائقي صُنع تكريمًا لـ «لويز نوتر»، طبيبة الأورام، وصديقة المخرجة «اس كاسبر وونج»، ويعتبر عملها الأول كمخرجة، أصيبت لويز، التي عرفت باسم «لولو»، بمرض سرطان الثدي، هي الطبيبة التي سعت للبحث وراء علاج من هذا المرض، ولكنها اعتلت به، غير أنها لم تستسلم، جعلت صديقتها كاسبر تقوم بتصوير المكالمة الهاتفية التي أُبلغت من خلالها بتشخيص المرض، الفيلم كما يُعبر عن معاناة لولو، كان عرضًا لصداقة مديدة استمرت حتى وفاتها، حظي الفيلم بإشادات عدة من مجلات وصحف مختلفة من بينها variety الذي وصفه بأنه حمل «سخرية غير متوقعة»، كما ترشح بمهرجانات عدة منها مهرجان الأفلام الأمريكية الأسيوية الدولي.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد