أجبرت الظروف البيئية الصعبة بعض الحيوانات على تطوير مهاراتها للتأقلم وحماية نفسها من المفترسات، ذلك بالتزامن مع حدوث طفرات، كانت تساهم في تشكيل هذا التطور الذي يرفع من قدرة الكائن على التأقلم والبقاء والتميز داخل محيطه البيئي. الذكاء هو إحدى هذه القدرات التي طورتها الكثير من الحيوانات بشكل مذهل، وقد اكتسب بعضها القدرات المعقدة على صنع واستخدام الأدوات من أجل تحقيق مهام متفاوتة في درجة تعقيدها.

في المسار التطوري للبشر، كانت مرحلة اختراع الأدوات هي المرحلة التي اختلف بعدها التاريخ البشري عما يسبقه من مراحل طويلة من الارتقاء البطيء، والآن ومع اهتمامنا المتزايد باستكشاف قدرات الحيوانات من حولنا، فقد استطعنا رصد قدرة بعض الحيوانات على القيام بالكثير من المهام الصعبة والمعقدة؛ حتى إن بعض تلك الحيوانات قد اكتسبت من مهارات الإنسان وتفوقت أطفالها على الطفل البشري في بعض الاختبارات، وهنا سنعرض لكم ستة من أذكى هذه الحيوانات في عالمنا.

1- فيما يخص الأرقام.. الشمبانزي يمتلك ذاكرة أقوى من البشر

يشارك الشمبانزي الإنسان في 99% من الحمض النووي له، ويختلف عن البشر فقط في الشفرة الوراثية، واستطاع الشمبانزي تصميم لغة إشارة للتواصل مع البشر، ونقلها الآباء للأبناء، وكذلك اكتسب مهارات التعايش بشكل سريع نسبيًا، والتي لم تكن من أجل التكيف فقط، ولكنها أظهرت قدرته على التخطيط وتنفيذ مناورات هجومية من أجل الحماية.

في تقرير لمعهد بحوث الرئيسيات بجامعة كيوتو اليابانية، جاء أنه كان هناك افتراض عام بأن ذاكرة الشمبانزي الرقمية أقل من ذاكرة الإنسان، شأنها شأن الوظائف المعرفية الأخرى، ولكن وفقًا لنتائج الدراسات العلمية فإن ذاكرة الشمبانزي قد تكون أفضل من ذاكرة الإنسان في بعض الظروف؛ إذ ظهر أن الشمبانزي يمتلك ذاكرة استثنائية، وقدرة عالية على تذكر الأرقام فاقت قدرة البشر الذين شملتهم الاختبارات.

ولقد قام باحثون باختبار مجموعتين من الشمبانزي، صغار وكبار، مقابل مجموعة من الطلبة، وتعرض الجميع لاختبار قياس القدرات المعرفية، وكان المطلوب هو تذكر مكان وجود عدد من الأرقام من واحد إلى تسعة، موضحين على شاشة تعمل باللمس يظهر عليها الرقم لأقل من ثانية.

وجاءت النتيجة مخالفة للتوقعات، فقد تشارك الطلبة والشمبانزي الأكبر عمرًا نفس الآداء تقريبًا، في حين تفوق عليهم الشمبانزي صغير السن عندما تذكر كل الأرقام، ويعتقد العلماء بأن الشمبانزي الأصغر استخدم شيئًا أقرب للذاكرة الفوتوغرافية؛ والتي تمكنه من تذكر الصورة بتفاصيلها من مجرد النظر إليها لثانية واحدة.

علم ضد العلم.. لماذا تتعارض الدراسات والأبحاث العلمية أحيانًا؟

2. الدولفين قاروري الأنف يسبق الإنسان في إدراك ذاته

يستطيع الدولفين فهم الإشارات والإيماءات والكلمات؛ بسبب مهاراته المتقدمة في فهم اللغة، وكذلك فهمه لخصائص الأشياء من حوله؛ ما يجعله قادرًا حتى على فهم الأسئلة التي تتضمن صياغتها مفردات في محيطها المباشر وإعطاء رد عليها؛ ما يعني قدرته على معالجة ما تلقاه سمعيًا أو بصريًا. وأظهر الدولفين أيضًا قدرة على حل المشكلات التي تواجهه، واستخدام أدوات مساعدة، مثل التقاط أجزاء من أسفنج البحر على منقارة واستخدامها درعًا واقيًا من الأسماك الشوكية.

وأثبتت الاختبارات أن الدولفين يمكنه الاختيار بناءً على معطيات مختلفة؛ ما يعني قيامه بعملية معرفية يتخطى فيها حدود المعرفة إلى التفكير فيما يعرفه وتحليله، ويعد هذا مؤشرًا على امتلاكه لوعي ذاتي وإدراك حقيقي؛ ما ساعده أيضًا في التعرف إلى نفسه في المرآة، وتفحص العلامات في جسمه، والتدقيق فيها.

يعد اختبار المرآة إحدى الطرق التي يقيس بها العلماء الذكاء عند الحيوانات، وذلك بوضع علامات ملونة على جسده ووضعه أمام المرآة، فإذا أدرك نفسه فسيحاول إزالة هذه العلامات، أما إذا لم يتعرف الحيوان على نفسه فسيحاول الهروب، أو مهاجمة انعكاسه في المرآة.

ووفقًا لدراسة ديانا ريس وراشيل موريسون، فإن الدولفين يسبق الإنسان في وعيه بذاته، فعادة ما يظهر وعي الأطفال بأنفسهم خلال السنة الثانية، ومع ذلك جاءت نتيجة الدراسات التي أجريت على الدلافين بأنهم أصبحوا يملكون وعيًا ذاتيًا واجتماعيًا في الأسابيع الأولى من ولادتهم. بالإضافة إلى ذلك فقد قدمت ديانا وراشيل نتائج مراقبتهما لدولفينين صغيرين وحللتا تسجيلات الفيديو التي ترصد استجاباتهما السلوكية خلال أول ثلاث سنوات في حياتهما، وأظهرت الملاحظات ظهور التطور الحركي وتقدمه واكتساب التفاعلات الاجتماعية المعقدة والمتبادلة مع الوعي الجمعي المتطور. وكانت النتيجة أن اجتاز الدولفينان اختبارات المقارنة مع الأطفال والحيوانات الذكية في نفس عمره، وتفوق عليهم بأن أظهر وعيه بذاته في سن أصغر مقارنة ببقية الحيوانات المشاركة، وحتى أطفال البشر.

3. إنسان الغابة الأذكى بين الرئيسيات.. يبني البيوت ويصنع حواجز عالية

يعد الأورانج أوتان (إنسان الغابة) الحيوان الأذكى بين الرئيسيات، متخطيًا بذلك الشمبانزي؛ إذ يستطيع الأورانج أوتان القيام بأعمال النجارة، فيمكنه نشر الأخشاب، وطرق المسامير، وتجميع الأجزاء، وكذلك البناء، وصنع حواجز عالية واقية، مستخدمًا الأدوات المتاحة حوله في البرية؛ حتى أنه صنع بيوتًا بأسطح مائلة لتناسب البيئة المطيرة التي يعيش فيها؛ ما يعني إدراكه الواضح للبيئة القاسية التي يعيش فيها، ومعرفته أيضًا بكيفية التأقلم معها.

تملك فصيلة الأورانج أوتان نظام اتصال قوي لتحقيق تواصل مباشر بين أفراد المجموعة، ونقل الخبرات التي يحتاجها الصغار للبقاء، وتشكيل روابط اجتماعية قوية، ويمكن اعتبار هذا النظام أساسًا لاكتساب أفراد المجموعة العديد من المهارات المعرفية المتطورة. وكذلك يمتلك أفراد الأورانج أوتان القدرة على القيام بأعمال بشرية من خلال تقليدها بالإضافة لسهولة تعلمها المهارات المعقدة الجديدة. بعد ذلك يأتي دور التواصل ونقل الخبرات بين أفراد المجموعة، فيتناقل أفراد الجماعة تلك الخبرات فيما بينهم، وتقضي الإناث سنوات مع صغارها لتعليمهم كل ما يحتاجونه للبقاء والتكيف مع طبيعة الحياة في البرية، مثل كيفية بناء العش، والأطعمة التي عليهم تجنبها، والأخرى الغنية بالعناصر الغذائية الضرورية، وتجنب الوقوع بين فكي مفترس.

وبالتجربة استطاع الأورانج أوتان عيش حياة الإنسان عندما توفرت له نفس الإمكانيات؛ فقد استخدم الصابون، وغسل الملابس، وغسل جسمه وجسم أطفاله بالمنظفات، وطبق نظامًا لطرد الحشرات، ويعد شانتك أشهر أورانج أوتان، بعدما تركته والدته رضيعًا، لكنه تربى بعد ذلك كطفل بشري، وفي شهره التاسع استطاع توصيل الكلمات المرتبطة ببعضها.

«سفينة نوح».. لماذا يجب علينا إنقاذ الحيوانات المعرضة للانقراض وإلا هلكنا؟!

4. الفيل.. يضمد جراح المصابين ويقيم مراسم دفن للموتى

تعد أدمغة معظم الثدييات قزمة أمام مخ الفيل، وقد ساعده هذا الدماغ الضخم على تصميم الهيكل الاجتماعي الأكثر تعقيدًا في عالم الحيوان، ويساعد حب الفيلة الصغيرة  للعب في تطويرهم لمهارات ذاتية واجتماعية، والإبداع في خلق خبراتهم الخاصة والفريدة. إذ استطاعت مجموعات الأفيال في البرية معرفة الآثار الطبية لبعض النباتات والأشجار؛ فهي تعالج نفسها بالأعشاب عندما تمرض، وذلك عن طريق تحديد أنواع من الشجر أو النباتات التي تصلح لعلاج مرض معين، وقد استطاعت كذلك تحديد الكميات المناسبة من كل علاج لتتناسب مع نوع المرض أو العدوى ودرجتها والكمية المناسبة لها.

تتبنى مجموعات الفيلة ما يمكن وصفه بالنظام الأخلاقي، فقد أظهرت الأفيال مشاعر الإيثار والتعاطف مع الأفراد المصابين من المجموعة وقد رصد العلماء حالات تشبه الاكتئاب لدى البشر، والتي كانت بسبب تعرض الفيلة للقتل بوسائل وحشية في الكثير من البلدان الأفريقية. ويعتبر العلماء هذه الصفة دليلًا على الذكاء، وليست فقط صفة نبيلة، وقد شوهدت الفيلة تقوم بنزع الرماح وتضميد جراح الأفراد المصابين، كما تقوم بتهدئة إصابات الفيلة الأخرى برش الغبار عليها. غير ذلك فإن مجموعات الفيلة تدفن موتاها وفقًا لطقوس خاصة مثلها في ذلك مثل البشر، ويعدون بذلك الحيوان الوحيد الذي يقوم بمراسم وطقوس للدفن وتوديع الموتى من المجموعة.

وتجدر الإشارة إلى أن الفيلة نجحت بعد التدريب في استخدام فرشاة الرسم واستخدام الألوان لإنتاج قطع فنية مدهشة، وعندما أجرى باحثون دراسة لقياس مدى ذكاء الفيل اكتشفوا قدرته على فهم الفارق بين اللغات، وما إذا كان المتحدث طفلًا أو رجلًا أو امرأةً. فقد قام هؤلاء الباحثون بتسجيل مطاردات صيادي الفيلة في أفريقيا، وعرضوا على الفيلة تلك التسجيلات وتسجيلات أخرى، وكانت النتيجة أنه عندما سمعت الفيلة أصوات المطاردين ابتعدوا عن مصدر الصوت وأصابهم الرعب، عكس الحال عندما سمعوا أصوات عادية فلم تظهر عليهم ردود فعل غريبة، وعندما سجل الباحثون نفس المطاردات بأصوات نساء وأطفال لم تتحرك الفيلة، فهم فقط يخافون أصوات الرجال لأنهم من يقومون بالصيد.

رقيق ويحترم كبار السن.. رحلة للتعرف إلى الفيل أكثر الحيوانات إثارة لتعاطف البشر

5. الخنزير.. ذكي ويملك حياة اجتماعية معقدة

على عكس الشائع، ترفض الخنازير التبرز في أي مكان يحيط بالمنطقة التي تعيش فيها طالما كان أمامها خيارات أخرى، وتعد الخنازير بهذا السلوك من أكثر الحيوانات وعيًا بمفهوم النظافة، هذا بخلاف أنها طبقًا لبعض العلماء قد تكون أذكى الحيوانات الأليفة التي يمكن تربيتها في المنزل. وما قد يجعل ذكاء الخنزير يفوق الكلاب والقطط كحيوانات يمكن تدريبها وتربيتها هو أن للخنزير حياة اجتماعية معقدة مثل تلك التي تمتلكها الرئيسيات.

ولم يكن يعتقد السلوكيون في قدرة حيوان آخر على إقامة علاقات اجتماعية بالغة التعقيد من غير الرئيسيات، وطبقًا لورقة بحثية، فإن الخنازير تمتلك من القدرات المعرفية ما يجعلها قادرة على منافسة أنواع أخرى شديدة الذكاء مثل الشمبانزي والأفيال، وحتى البشر. وقد أثبت الباحثون في هذه الورقة مجموعة من القدرات المعرفية الفريدة لدى الخنازير، مثل الذاكرة طويلة المدى، وفهم لغات بسيطة قائمة على بعض الإشارات التي تدل على بعض المعاني والأفعال، كما يمكنها التحكم في «عصا الألعاب»، والتي تحرك مؤشرًا على شاشة حاسوب يستخدم في ألعاب الفيديو.

أثبت الخنزير أيضًا قدرته على استخدام المرآة، وبدرجة متقدمة؛ فقد استخدم الخنزير الصورة المنعكسة لتحديد محيطه ومكان الطعام ومن ينافسه عليه. وقد توصل الباحثون إلى التعرف على قدرة الخنزير في التذكر بطريقة مفصلة، كتذكره أماكن الأطعمة التي خبأها، والكمية الموجودة في كل مكان بالنسبة للآخر، كما أنه يلقي ببعض الطعام على الطريق الخاطئ ليبعد البقية عن الوصول لطعامه.

الفرضية المُحرَّمة.. هل تمتلك الحيوانات وعيًا مثلنا؟

6. الماعز.. ذاكرة قوية طويلة المدى

تظهر الماعز سلوكيات أذكى مما قد يظهر على شكلها وسلوكها الذي يميل للمرح واللعب دائمًا. وقد لاحظ ذلك عدد من الباحثين الاستراليين عند إجراء الاختبارات على الماعز لتقييم الإدراك الاجتماعي والمعرفي لهم. وخضعت الماعز لاختبار يسمى «التحدي المعرفي للصندوق الغذائي»: تم فيه تثبيت الفاكهة في مكان تتدحرج فيه للخارج عند شد حبل معلق بها كرافعة، وهنا كان على الماعز استخدام أسنانها لشد الحبل والحصول على الفاكهة. الاختبار الذي نجح فيه تسعة من 12 من الماعز أدركت ما عليها فعله بعد أربع مرات من التجربة؛ حتى أنه بعد محاولة الباحثين إعادة التجربة بعد 10 شهور، كان هناك بعض أفراد الماعز تذكرت طريقة عمل الرافعة وكيفية الوصول إلى الفاكهة وحل المهمة خلال دقيقتين؛ ما يشير إلى امتلاكهم ذاكرة طويلة المدى في حالة ممتازة.

للماعز عدد من الصفات التي ربطها الباحثون بالإدراك المتقدم، مثل نجاحها في استعمار البيئات الجديدة وإقامة مجتمعات معقدة، ولكن يتعلق ذكاء الماعز بوجود حافز للإدراك، واستخدام المهارات، وهو الوصول للطعام بالأساس وبكفاءة في البيئات القاسية، والحصول على النباتات المفيدة والتي يندر وجودها، أكثر من سعيها في اتجاه مصلحة الجماعة. وقد أدى التدجين في بعض الأحيان إلى تقليص حجم الدماغ، والذي يؤثر على قدرة الحيوان الأليف على الإدراك، ودفعه للاختيارات المريحة، ولكن أثبتت الدراسات أن التدجين لم يؤثر على الإدراك المادي للماعز. في المقابل تتناقض القدرات المعرفية المتقدمة لدى الماعز مع النقص الظاهر في قدرتهم على ملاحظة بعضهم والتعلم من الآخرين، ففي تجربة الفاكهة اعتمد الماعز على نفسه، ولم يدرك ما يقوم به أعضاء مجموعته من محاولات ناجحة.

المصادر

تحميل المزيد