السفر إلى الفضاء، ورؤية الأرض مثل كرة زرقاء عملاقة، يدور حولها العديد من الأقمار الصناعية، ويُزين سماءها قمر طبيعي برّاق، حُلم يداعب خيال الكثيرين. ولسوء الحظ، لم يحظ بهذه التجربة الفريدة سوى عدد محدود من البشر؛ رواد الفضاء، أو أولئك الذين يغبطهم الجميع؛ لتمكنهم من التحليق عاليًا خارج مدار الكوكب.

لكن لكل شيء إذا ما تمّ نُقصان، ففي حين أن رواد الفضاء هؤلاء محظوظون، إلا أنهم يفتقدون القدرة على القيام بأبسط الأمور، التي نحظى بممارستها بشكل روتيني في حياتنا اليومية. دعونا نستعرض خلال السطور التالية ستة أشياء يتعذر على رواد الفضاء القيام بها.

1- الخروج دون بذلة فضاء

أن تكون عالقًا في مركبة فضاء ضخمة عدة أشهر، أمر محبط قليلًا وممل بلا شك، حتى مع حقيقة وجودك في الفضاء الخارجي، الذي يبدو أمرًا مُثيرًا وخارجًا عن المألوف. ورغم قدرتنا على الخروج للتنزه أو قضاء غرض ما على كوكبنا الأم بحرية وأريحية، فإن رواد الفضاء لا يملكون رفاهية الخروج تلك دون ارتداء بذلة خاصة.

مصدر الصورة: nbcnews

ينبغي لرائد الفضاء ارتداء بذلة فضاء خاصة، تكون متصلة بجهاز تنفس مركب يمُدّه بالأكسجين، والذي يعمل باستمرار في المحطة الفضائية؛ حتى يتمكن من الخروج إلى الفضاء وأداء المهمات المطلوبة منه.

وتحمي هذه البذلة رواد الفضاء من التعرض للبرد القارس أو الحر الشديد، وتُزودهم بالماء، بالإضافة إلى أنها تحميهم من التعرض للأذى بسبب الغبار الفضائي، وبدونها يختنق رائد الفضاء في حوالي 25 ثانية فقط، ويفقد الوعي ولا يستيقظ مجددًا.

2- رؤية النجوم تتلألأ

لقد اعتدنا رؤية النجوم عند النظر إلى السماء في ليلةٍ صافية، وهي ساطعة تتلألأ في صورة نقاط صغيرة صفراء، وزرقاء، وبيضاء، وبرتقالية، تُنير عتمة سماء الليل وتُزينها رغم بعدها الشديد عنا. وقد يعتقد البعض أن النجوم تتلألأ هكذا في مكانها، الذي يبعد عنا ملايين السنوات الضوئية، لكن الواقع يختلف عن ذلك.

رواد الفضاء

مصدر الصورة: Patch

الأمر الذي يجعلنا نرى النجوم تتلألأ، هو الغلاف الجوي الغازي للأرض، وعندما يمر الضوء الصادر عن النجوم عبر الهواء فإنه يتشتت؛ مما يجعل النجوم تبدو كأنها تلمع وتتلألأ. وفي حالة رائد الفضاء، فإنه لن يرى النجوم تتلألأ في الفضاء الخارجي، لعدم وجود غلاف جوي مُحيط به، بل سيرى ضوءًا ثابتًا فقط، مثل أشعة الشمس، إذ لا يوجد غلاف غازي يتشتت عبره الضوء.

3- رؤية غروب الشمس

يبدو الكون خارج الكرة الأرضية وما يُحيطها من غلاف جوي، بطانة ضخمة من اللون الأسود تتمدد إلى ما لا نهاية. وحين ننظر إلى سمائنا الزرقاء، تبدو لنا كذلك نتيجة انكسار أشعة الشمس وتشتتها عبر النيتروجين، الذي يُشكل الجزء الأكبر من غلافنا الجوي. ونرى أيضًا شروق الشمس وغروبها في كل صباح ومساء؛ نتيجة دوران الأرض حول نفسها دورة واحدة في كل 24 ساعة تقريبًا، خلال دورتها حول الشمس.

مصدر الصورة: yp.scmp

أمَّا عن رائد الفضاء، فإنه لا يتمتع برؤية شروق الشمس وغروبها مثلنا على الأرض، بل يرى الشمس مشرقة أمامه على الدوام، على عكس ما نراها نحن على كوكبنا تُشرق في الصباح، وتختفي عن السماء ليلًا، حين تغرب إلى الأسفل؛ إذ إنها تبدو دومًا في الفضاء، عبارة عن كرة بيضاء متوهجة وسط سواد الكون العميق.

4- استخدام قلم عادي في الكتابة

شاعت أسطورة في الماضي، تقول بأنه خلال ذروة سباق الفضاء بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي للوصول إلى القمر أولًا؛ وجد الأمريكيون أن الأقلام لن تعمل في الفضاء. وشاع أنهم أنفقوا مليار دولار من أجل تطوير قلم خاص للكتابة في الفضاء، في حين استخدم السوفييت الأقلام الرصاص.

 

لكن الأمر لم يجرِ على هذا النحو بالضبط، فقد استخدم كل من الأمريكان والروس أقلامًا من الرصاص للكتابة في الفضاء. كذلك، استخدم الأمريكيون الأقلام الملونة، إلى أن ابتكر مخترع يُدعى بول فيشر قلمًا طوّره خصيصًا؛ لكي يُستخدم في الفضاء وسيلة مساعدة للكتابة التي كانت مُتعسرة؛ بسبب انحسار الحبر عن الانغماس في بيئة منعدمة الجاذبية.

واليوم، مع انتشار استخدام تكنولوجيا الحاسبات على نطاق أوسع، لم يعد استخدام الأقلام ذا أهمية كبيرة، إلا أن فكرة الكتابة في الفضاء ذاتها تُظهر مستوى البراعة والجهد الذي كان مطلوبًا؛ من أجل القيام بأبسط المهام، مثل الكتابة.

5- التكاسل عن أداء التمارين الرياضية

إنه عمل شاق أن تقضي فترات طويلة من الزمن في الفضاء، فبالإضافة إلى كونك بعيدًا عن الأهل والأصدقاء، أيضًا تُصبح غير قادر على القيام بأبسط الأمور، مثل الوقوف متزنًا على قدميك! وتؤدي عدم قدرة رواد الفضاء على الحركة النشطة، إلى بعض التأثيرات السلبية على الجسم؛ إذ يتسبب التواجد فترة طويلة في بيئة منعدمة الجاذبية في تلف العضلات.

 

ومن المعروف أن الخمول البدني وعدم ممارسة الرياضة بانتظام، يؤدي إلى ضمور العضلات مع الوقت، فالعضلة التي لا تستخدمها سوف تضمر وتضعف وظيفتها. وكذلك الحال مع رواد الفضاء، إذ يلزمهم ممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة، والإبقاء على حالة النشاط البدني بانتظام؛ لضمان الحفاظ على قوة عضلاتهم عند العودة إلى الأرض.

6- التمتع بشرب المياه العذبة

يحتاج رواد الفضاء إلى مياه الشرب كغيرهم من البشر للبقاء على قيد الحياة، ولكن ليس من السهل أو الممكن إعداد خزان كبير من المياه العذبة في موقع مثل محطة الفضاء الدولية. ومن أجل توفير مياه الشرب على متن محطة الفضاء الدولية وغيرها من مركبات الفضاء، تجري عدة عمليات لإعادة تدوير المياه، ومن بين الطرق التي يستخدمها رواد الفضاء الأمريكيون للحصول على المياه طريقة تنقية البول وتصفيته.

 

يستخدم رواد الفضاء الأمريكيون أيضًا إلى جانب الروس طريقة تكثيف بخار الماء، الموجود في هواء السفينة، والذي يتنفسه الرواد، من أجل توفير مياه الشرب. وبذلك، فإن شرب المياه العذبة غاية لا يُدركها رواد الفضاء، ويلجؤون في الأغلب إلى إعادة تدوير مصادر المياه المتوفرة لديهم.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد