5,284

سمكة تسير على أقدام، وفأر أعمى بشع المنظر عاري الجسد، وينتظر أقدامًا ليغرس أنيابه فيها، وسمكة أخرى تشبه ثعبانًا بفم دائري كفك الوحوش المفترسة التي نراها في الأفلام الخيالية؛ تلك ليست حيوانات منقرضة، أو كائنات خيالية في روايات قديمة؛ بل هي حيوانات غريبة تعيش معنا على كوكب الأرض الآن؛ فتعال معنا في رحلة مع سبعة من أغربها.

سلطعون العنكبوت الياباني.. هل تستطيع أكله؟

على مرضى فوبيا المفصليات أن يمتنعوا عن المشاهدة.

هذا الحيوان المائي الغريب؛ يعد كابوسًا حيًّا لكل شخص يخشى العناكب أو المفصليات عمومًا، وهو سلطعون العنكبوت الياباني وهو من فصيلة سرطانات البحر، ويعيش في المياه المحيطة باليابان.

يمتلك سلطعون العنكبوت الياباني أطول أقدام بين كل المفصليات؛ بطول يصل إلى ما يزيد عن خمسة أمتار، ويزن هذا الحيوان الضخم ما يقرب من 20 كليوجرامًا، وعلى الرغم من شكله المخيف فإن علماء الحيوان يؤكدون أن طباعه لطيفة، ولا يهاجم الإنسان، بل إن طعمه لذيذ أيضًا بالنسبة لبعض البشر، ويؤكد على ذلك؛ طبخه وتقديمه في المطاعم اليابانية وجبة مغذية.

شاهد سلطعون العنكبوت الياباني في أحد مطاعم اليابان من هُنا.

ولأنه كائن لطيف يعيش في البحار؛ فهو في حاجة لحماية من الكائنات الضخمة الأخرى التي قد تفترسه، مثل الأخطبوط، ولذلك يملك هياكل خارجية مدرعة تحميه من الافتراس، ولكنها لا تحميه من تحويل الإنسان له إلى طعام، ولذلك يستخدم بعض الحيل الدفاعية مثل التخفي الجيد بين الصخور في قاع البحر.

طيور «انتحارية» وجرذان تحفر أنفاقًا.. أغرب سلوكيات الحيوانات التي حيرت العلماء

جلكى بحرية.. ليست وحشًا فضائيًّا ولكنها تشبهه

تشاهد فيلمًا عن الوحوش الفضائية؛ ويفتح الوحش فمه لتجده دائريًّا ممتلئًا بعدد هائل من الأسنان الحادة المخيفة؛ فتسعد أنه مجرد فيلم من صنع الخيال، وأنك لن تقابل أبدًا هذا الكائن على أرض الواقع، ولكن سمكة الـ«جلكى البحرية» تخبرك أن تعيد التفكير في الأمر.

جسد تلك السمكة يشبه الثعبان، وفمها يبدو صغيرًا وهو مغلق، ولكن حينما تفتحه عن آخره؛ تظهر أسنان حادة في صفوف دائرية متتابعة؛ وتلك الأسنان يمكنها أن تلتصق بجسد الفريسة لتمتصه دون كلل، حتى لو كان جسد إنسان، كما يظهر المقطع المصور السابق، وتعيش تلك السمكة في شمال المحيط الأطلسي وغربه، على طول شواطئ أوروبا وأمريكا الشمالية.

فأر الخلد العاري.. لا تنظر إليه كثيرًا

إذا كنت تخشى الفئران؛ فهذا الحيوان كابوس حي بالنسبة لك، فلا تنظر إليه كثيرًا، وإذا كنت تظن الفأر حيوانًا مقززًا، فعليك أن تعرف أنه وسيم للغاية مقارنة بتلك الفصيلة الغريبة من القوارض، والتي تسمى فأر الخلد العاري.

إنه أعمى، ولا يشعر بالألم، ويعيش في شرق أفريقيا تحت أقسى الظروف الجوية، دون أن تهتز له شعرة من شعره القليل المتبقي، وهذا لقدرة جسده الفريدة على التكيف. وعلى الرغم من مظهره؛ فهو حيوان اجتماعي بين فصيلته؛ فيعيش في مستعمرة تحكمها ملكة تحمل الصغار وتلدهم، وتعمل باقي المستعمرة على حفر الجحور وتأمين العشيرة.

سلطعون جوز الهند.. لا تثق بالأسماء

يبدو من اسمه أنه ودود، وربما شهي أيضًا، ولكن انتظر حتى تراه وهو يفترس حمامة صغيرة بيضاء؛ وبعدها أصدر الحكم؛ فهو من أكبر اللافقاريات التي تعيش على اليابسة، ويستطيع أن ينمو لأحجام كبيرة قد تصل إلى ثلاثة أقدام، وخمسة كيلوجرامات.

هذا الحيوان يستطيع أن يعيش على تناول الفواكه والمكسرات، أثناء وجوده بين الأشجار، ولكن طبيعته المفترسة تدفعه لتزيين وجبته ببعض من لحوم الفئران والطيور، ويعيش سلطعون جوز الهند في إندونيسيا، وبعض الجزر التي تقع عبر المحيط الهندي، وأجزاء من المحيط الهادي، وقد نظفت المناطق المأهولة بالبشر من هذا الحيوان لحمايتهم من هجماته المفترسة، ولكن هذا أيضًا لم يمنع بعض الناس من تناوله طعامًا.

أخطبوط دامبو.. غريب ولكنه ليس خطيرًا

هل تتذكر شخصية الفيل دامبو الكارتونية الودودة، بأذنه الكبيرة وعينيه الطفولية؛ إنه يشبه كثيرًا هذا الحيوان المائي المميز بزعانفه التي تشبه أذن دامبو؛ ولذلك أطلق عليه هذا الاسم بينما اسمه العلمي هو «Grimpoteuthis».

قد يبدو دامبو في المقطع السابق كبير الحجم، ولكنه عادة ما يكون صغيرًا للغاية إذا كنت تراه بعينك المجردة دون تقريب عدسة الكاميرا، ويصل حجمه إلى ثماني بوصات فقط، وأكبر دامبو رصد كان طوله مترًا واحدًا.

ولدى دامبو جسد ناعم، تخرج منه ثماني أذرع متصلة بعضها ببعض من خلال جلد رقيق للغاية، ويضع دامبو اثنين من تلك الأذرع أو الزعانف على جانبي الرأس ليبدو مظهرهما كالأذن، وتتنوع فصائله بين الألوان الأحمر، والأخضر، والبرتقالي، ويوجد في المياه المحيطة بنيوزيلندا وأستراليا، وخليج مونتيري، والفلبين، ويعيش في قاع تلك المياه على عمق 4 آلاف متر.

الفرضية المُحرَّمة.. هل تمتلك الحيوانات وعيًا مثلنا؟

خلد نجمي الأنف.. أسرع مفترس في العالم

«إذا رأيته وجهًا لوجه؛ تظن أن رأسه قد استبدلت بأخطبوط صغير» هكذا وصف أحد تقارير «ناشيونال جيوجرافيك» تلك الفصيلة من القوارض، والتي صنفها -التقرير- بكونها أسرع مفترس في العالم، وواحدًا من أغرب الحيوانات التي تعيش على كوكب الأرض الآن.

سريع إلى أي مدى؟ إنه لا يحتاج إلا ربع ثانية حتى يقضي على فريسة كاملة، وعلى الرغم من تلك الدقة والسرعة فإن حيوان الخلد نجمي الأنف أعمى لا يرى فريسته، وإنما يشعر بنبضها؛ فيطلق سراح سلاحه النجمي الشكل الموجود في منتصف وجهه، والمكون من 23 زائدة لحمية، والتي تجعله أشبه بالكائنات الفضائية وليس القوارض، ولكنه يعيش في أمريكا الشمالية وليس كوكبًا آخر.

Red-lipped batfish.. السمكة المُستاءة

السمكة المُستاءة ليس اسمها العلمي، ولكن هو الوصف الأمثل لشكل تلك السمكة الغريبة، والتي تمشي على أقدام في قاع البحر، بينما تلوي شفة حمراء اللون وكأنها مصبوغة للتو بمستحضرات التجميل النسائية؛ مما منحها اسم «Red-lipped batfish»، بينما اسمها العلمي هو «Galapagos batfish».

تلك السمكة تسير على زعانفها الصدرية؛ لأنها ليست سبّاحة ماهرة، وتعيش في جنوب شرق المحيط الهادي، وتتغذى على الأسماك واللافقاريات الصغيرة، والرخويات وسرطان البحر، ولكنها ليست سمكة مفترسة في حين أن مظهرها يبدو كذلك.

بعد انتحار قرد في غزة.. لماذا «تنتحر» الحيوانات؟