يعتقد الكثيرون أن الاكتئاب حالة تصيب البالغين فقط، لكن ما لا يعرفه البعض أن حوالي 3% من الأطفال يعانون من الاكتئاب أيضًا. وفي أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد، شعر الأطفال مثل البالغين بالقلق والحزن، والعزلة. وهو أمر خطير، خاصةً إذا ارتبط بتصريح الطفل في الرغبة في الموت، فماذا تفعل إذا تمكنت من طفلك أفكار ظلامية كئيبة؟

على جانب آخر، قد يكون الطفل أيضًا مصابًا بالوسواس القهري الذي يجعله يفكر في أشياء سيئة، فيفكر في حوادث قد تصيبه، وتصيب من يحبهم، وتنتابه أفكار حول كراهية وإيذاء الأطفال الآخرين.

وتتسم هذه الأفكار بالتكرار، وتأتي في صورة هواجس، وفي بعض الأحيان تكون أفكار مزعجة وحية للغاية، وأقرب للكوابيس أو أحلام اليقظة.

في هذه الحالة يجب أن تعرف أن الوسواس القهري لا يؤثر على الطفل فقط، بل على عائلته بأكملها، فقد أجريت دراسة في عام 2019 على 79 طفل مكتئب، تترواح أعمارهم بين ثلاث وست سنوات، سئل فيها الأطفال عن بعض الأشياء التي تخص الموت، مثل: هل يمكن للميت أن يتحرك؟ هل لديه رغبات؟ هل يمكنه العودة مرة أخرى؟ فوجدوا أن الأطفال الذين يمتلكون أفكار انتحارية، هم الأكثر فهمًا لفقدان الأرواح!

Embed from Getty Images

وجدير بالذكر أن كل الأطفال الذين كانوا يمتلكون أفكارًا ظلامية انتحارية في هذه الدراسة، كانوا يعانون من اليأس. ومثل هذه الأفكار لا يصرح بها الأطفال مباشرةً، بل تظهر فيما يكتبونه، أو على المواقع التي يزورونها على الإنترنت، أو في الطريقة التي يتعاملون بها مع الآخرين.

فإذا لم يعبر الطفل عن أفكاره في العلن، من المهم التعرف على أعراض الاكتئاب عنده، مثل الشعور باليأس، والانسحاب الاجتماعي. أما إذا كان طفلك يمتلك بالفعل أفكارًا ظلامية فهناك إستراتيجيات يمكنك القيام بها لتحريره من هذه الأفكار، نذكر بعضها في السطور التالية.

1- اكتشف هذه الأفكار الظلامية

لكي تعالج هذه الأفكار يجب عليك أولًا اكتشافها، والتركيز عليها، إذ يجب أن تكون على دراية بعوامل الخطر، بما في ذلك وجود مرض نفسي، أو محاولة إيذاء سابقة للنفس، ووجود تاريخ من الصدمات، أو سوء معاملة، أو تنمر، أو اضطراب الهوية الجنسية والذي يظهر على الطفل من عمر سنتين إلى أربع. عليك ملاحظة سلوكياته وتغيراته المزاجية، أو انسحابه من حياة الآخرين، كي تستطيع المساعدة.

2- لديه أفكار ظلامية؟ إذًا حافظ على هدوئك ولا تنزعج

احتفظ بهدوئك واسأل طفلك مباشرةً، هل تفكر في أفكار ظلامية مؤذية؟ دعه يعلم أنك هنا لمساعدته، وأن هذا الشعور لن يستمر للأبد، اسأله عما يمكنك القيام به لمساعدته في هذه الأفكار السيئة، سواء بأن تجلس بجواره، أو أن تعانقه، أو تمارس معه نشاط ما.

Embed from Getty Images

3- إذًا قم بإزالة وسائل إيذاء النفس

ابق بيئة المنزل آمنة، عن طريق إزالة العناصر غير الآمنة، مثل الأسلحة، والأدوات الحادة، والأدوية، والأحزمة، والحبال، وأعلمه أنه من الممكن التحدث عن الأفكار السيئة معك.

أظهر له التعاطف، فسيساعده ذلك على معرفة أنه مسموع، وسيرتاح في التحدث عن الأفكار الصعبة. ومن الهام جدًا ألا تتركه بمفرده إذا كان يتحدث عن أفكار لإيذاء نفسه، وشجعه على إبقاء باب غرفته مفتوحًا بانتظام.

4- اجعل حديثك مناسبًا لعمره

مجرد إجراء مناقشة مفتوحة مع طفلك يمكن أن تقدم له الدعم، لكن تأكد من أن طفلك يفهم ما تقوله، واستخدم الكلمات التي يمكن له أن يفهمها. استخدم كلمات سهلة بدلًا عن كلمة الاكتئاب، فقارن بينه وبين مرض جسدي مثل الإنفلونزا، والتهاب الأذن. واسمح لطفلك أن يتحدث بصراحة عن مشاعره وأفكاره. فاستماعك له يثبت أنك شخص يمكنك الوثوق به.

5- يجب أخذ الأفكار الظلامية على محمل الجد

ينبغي أن تأخذ أفكار طفلك الظلامية على محمل الجد، لا تتجاهل هذه الأفكار أبدًا، ولا تعده بإبقائها سرًا، فيجب أن يعرف بالأمر طبيب أو أخصائي، وإذا لزم الأمر اذهب بالطفل إلى غرفة الطوارئ، أو اطلب الإسعاف، وإذا لم يهتم الطبيب بأفكار طفلك الظلامية، اطلب رأي مختص آخر، كن على ثقة بحدسك عندما يمس الأمر لطفلك، فأنت تعرفه أكثر من أي شخص آخر.

6- تعرف على أعراض الوسواس القهري وتعامل معها

يمكن أن يصيب طفلك هواجس بشأن النظافة، أو الجراثيم، أو هواجس دينية، ويمكن أن يكون الأطفال ماهرين بشأن إخفاء الهواجس، والأفكار. عليك مراقبة علامات القلق، والاكتئاب، واحترس من نوبات الغضب. واحترس من السلوكيات القهرية، فهي جزء من الأفكار الوسواسية، وانتبه أيضًا كيف يتعامل طفلك مع الآخرين. واعلم أن التدخل المبكر أمر هام بالنسبة للوسواس القهري.

7- الجأ إلى العلاج السلوكي المعرفي

بالنسبة للطفل المصاب بالوسواس القهري، من المهم أن يتعلم الأب والأم إستراتيجية لإدارة الوسواس القهري. إذا قرر الطبيب أن طفلك مصاب بهذا الأمر، فاتبع طريقة العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو علاج نفسي متخصص، يساعد على تعلم الروابط بين الأفكار، والمشاعر، والسلوكيات. ويساعد هذا العلاج على مقاومة الإكراه تدريجيًا، واطلب الدعم لنفسك أيضًا، بعض معالجين الأطفال يقدمون الدعم أيضًا للآباء، فقد تحتاجه إذا كان طفلك يعاني من أفكار ظلامية.

تربية

منذ 4 شهور
ما هو السلوك المعادي للمجتمع لدى الأطفال؟ وكيف يُمكنكِ التعامل معه؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد