دائمًا ما نهتم بالأفلام الطويلة، ونفضلها على الأفلام القصيرة؛ لاعتقاد راسخ لدينا بأن الأفلام الطويلة مضمونها يكون أقوى، والأفلام القصيرة مضمونها أقل في القيمة نظرًا لعدم انتشارها، ولأن المشاهد دائمًا ما يهتم بالكم أكثر من الكيف، ويعتقد أن الفكرة يجب أن تكون طويلة في العرض، حتى يستطيع الجمهور فهمها، لكن في الحقيقة هناك أفلامًا قصيرة، من الممكن أن تعرض فكرتها في ثلاث دقائق أو أكثر، ويصل مضمون هذه الفكرة للجمهور، أفضل من بعض الأفلام الطويلة، التي تعرض فكرتها في مدة ساعتين ونصف، وفي النهاية تكون النتيجة سلبية، هنا سنعرض بعض هذه الأفلام القصيرة في مدة العرض، لكنها تحمل في مضمونها معنى وهدفًا أقوى .

1- My Shoes«حذائي»

الفيلم للمخرج الإيراني «نيما رؤوفي»، من إنتاج عام 2012، حصل على جائزة أحسن فيلم قصير في العالم، قصة الفيلم تدور حول طفل فقير يرتدي ملابس مهلهلة وحذاءً ممزقًا، يشاهد طفل في مثل عمره؛ لكنه يرتدي ملابس أنيقة وحذاءً جميلًا، يتمنى الطفل أن يصبح مكان الطفل الغني، ليتحقق الحلم، ويحدث تبادل للأدوار؛ ليجد الطفل الفقير المفاجأة في انتظاره!

Smile Sister -2 «ابتسمي أختي»

فيلم روسي قصير، يدور حول فتاة صغيرة تريد أن تشتري «قلادة»، لأختها لكي تبتسم من جديد؛ لأنها منذ وفاة الأم لا تبتسم، فيسألها صاحب المحل هل معك نقود؟ فتعطيه كل النقود التي معها، وهي لا تكفي لشراء القلادة. هل سيعطي صاحب المحل القلادة للطفلة أم يطردها؟ لأن الإنسانية أصبحت شيئًا نكرة؟

3- واحد على مائة من الثانية

تدور قصة الفيلم حول مصورة صحفية، تُعرض حياتها للخطر، من أجل التقاط صورة مهمة، وهي لفتاة تقتل أمام عينيها، وبدلًا من أن تساعدها ظلت مستمرة في التقاط الصورة، لتحصل على أفضل صورة، لهذا العام فتذهب إلى حفل التكريم، وهناك يحدث شيء سيغير حياتها تمامًا، الفيلم من إنتاج عام 2006، وحصل على جائزة  أفضل فيلم قصير من مهرجان مانهاتن.

4- Gift «العطاء»

«أن تكون غنيًّا ليس في كم تملك؛ بل في كم تعطي»، لكن البشر ترى دائمًا أن امتلاك الأموال هو الأهم، وهذا ما جعل بطل الفيلم أيضًا يتمرد على حياة الفقر لكي يصبح غنيًا، وبالفعل يصبح غنيًا وتحدث مفأجاة، لكن هل ستأتي هذه المفأجاة بنتائج إيجابية أم سلبية؟ هذا ما سنعرفه عند مشاهدة الفيلم.

5- كما تُدين لا تدان

هل حقًّا كما تُدين تدان؟ هذا ما سنعرفه عند مشاهدة الفيلم، الذي تدور أحداثه حول شخص، يقع منه هاتفه الجوال في الحديقة، ليجده شخص آخر، ويقرر أن يرحل من الحديقة، قبل أن يصل صاحب الهاتف ويجد حافظة نقود، هل للشخص الذي سرق هاتفه، كيف سيكون رد فعل هذا المسروق منه الهاتف؟!

6- 2+2=5

يبدأ المعلم في الدرس بمسألة 2+2=5، ويطلب من الطلاب تكرار ذلك، فيعترض طالب على هذا الأمر بأن 2+2=4، ويرفض أن يغير الطالب كلامه، حتى يأتي المعلم بالشرطة المدرسية، التي تقوم بتصويب السلاح في وجه الطالب أثناء حل المسألة، هل يغير الطالب من رأيه وينجو من الموت، أم سيحدث شيء آخر؟ الفيلم رشح في عام 2011 لجائزة أفضل فيلم قصير من الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون «البافتا».

7- Ripple «موجة»

مساعدة الغير، كنز المستقبل المجهول، قصة الفيلم تحكي عن طفل صغير ذهب مع أمه لكي تشتري له «كعكة» عيد ميلاده، لكن الأموال التي معها لم تكف، فتحاول أن تقنع طفلها بتأجيل فكرة شراء الكعكة، في أثناء ذلك يستمع رجل للحديث الذي يدور بين الأم وابنها؛ فيقرر أن يشتري هو كعكة عيد ميلاده ويهديها له، يكبر هذا الطفل، ويحدث نفس الموقف أمامه؛ لكن هل يرد المعروف الذي حدث لهُ قديمًا؟ أم يكون رد فعله سلبيًّا ولا يمد يده بالمساعدة. الفيلم للمخرج دانيال يام.

8- Tumble Dry Low

الفيلم للمخرج جيفرسون شتاين، تدور قصة الفيلم، حول أب وابنته يتعرض المنزل الذي يعيشان فيه للاحتراق؛ مما يؤدي إلى فقدان كل شيء في المنزل مما يُعرض الأب والابنة للحزن الشديد؛ لكن هل يستمر هذا الحزن دائمًا، أم هناك شيء آخر سيغير حياتهما، لمشاهدة الفيلم من هنا.

عرض التعليقات
تحميل المزيد