البدايات دائماً ما تكون مفعمة بالكثير من الشغف، مع مرور الوقت يقل هذا الشغف تدريجياً ويصبح الانسان عرضة لتكرار نفسه وعدم التجديد أو الإبداع، الابتكار في فرق العمل بشكل عام، وفي الشركات الناشئة بشكل خاص، من أصعب المهام التي يمكن الحفاظ عليها لفترات طويلة من الزمن، سواء كنت تدير فريقا صغير لشركة ناشئة، أو أي فريق عمل، كتلك التي تعمل معها علي تنظيم الأنشطة في الجامعة علي سبيل المثال، بغض النظر عن المؤسسة التي تعمل بها تحتاج إلي بناء بيئة عمل مبدعة حتي تتمكن من التفوق علي منافسيك والخروج دائماً من دائرة التقليد والتكرار.

 

1-  فريق متنوع

 

عبقرية الفرد الواحد أو التوجه الواحد لا يمكنها بناء شركة أو العمل علي مشروع طويل المدي، يمكن لعبقرية الشخص الواحد أن تأتي بفكرة، لكن من أجل تحويل هذه الفكرة إلي شركة ناشئة تحتاج إلي فريق متنوع من حيث خلفياته المعرفية والأكاديمية، وكذلك خبراته ورؤيته للحياة، الآراء المتنوعة المختلفة في بعض الأحيان تساعد بشكل كبير على إثراء النقاش في الشركة، وهذا يقود بدورة إلى المزيد من الإبداع.

 

2- المشاكل علي هيئة أسئلة

 

لا يحب الناس التعامل مع المشاكل بشكل مباشر، لكن قد يحب عدد كبير من فريق العمل لديك الإجابة على سؤال فيه الكثير من التحدي لقدراتهم، يجب أن تتوقف عن عرض المشاكل على فريق العمل بشكل مباشر بصفتها سبب في تأخر تقدم الشركة. في المقابل اعرض هذه المشاكل على فريق العمل بصفتها أسئلة تحتاج إلى إجابة، هذه الطريقة ستدفع الفريق للبحث عن إجابة عن هذا السؤال الصعب.

 

3- العمل ليس كل شيء

 

كيف يمكن لموظف أن يبدع في عمله إذا لم يجد وقتا إلا للقيام بالمهام اليومية الروتينية، طبعاً المهام الروتينية مهمة لأي شركة، ولا يمكن النجاح بدون القيام بها، لكن في المقابل يحتاج الموظفون إلى فترة راحة بعيداً عن المهام التي يقومون بها كل يوم، شركة جوجل، على سبيل المثال: تسمح لكل موظف بالعمل علي شيء يحبه مرة في الأسبوع، يمكن للموظف في هذا اليوم ترك كل شيء؛ بشرط أن يعمل علي شيء آخر مفيد لجوجل، مهما كان هذا الشبء.

 

4- تصميم لبيئة عمل مفتوح

 

التصميم من العوامل الأساسية للغاية في تأسيس فريق عمل مبدع، الشركات الناشئة في وادي السيليكون أدركت هذه المعلومة مبكراً لذا تجد تصميم مكاتب شركات كفيس بوك وجوجل هو تصميم مفتوح بدون وجود عوائق أو حوائط تفصل مكاتب الموظفين عن بعضهم البعض، الجميع يجلس في مكان مفتوح، حتي المدراء يمتلكون مكاتب مشابهة لباقي الموظفين، هذا التصميم يساعد على تبادل الأفكار بشكل كبير، وزيادة معدل الإبداع في الشركة

 

5- تصالح مع الفشل

 

ما الذي سيحدث إذا قمت بمعاقبة كل شخص يفشل في مهمة جديدة في شركتك؟ مع الوقت سيتوقف الموظفون عن ابتكار أي شيء جديد؛ خوفاً من العقاب في حال فشلوا في بناء هذا الشبء الجديد، وهو احتمال وارد للغاية، يمكنك أن تضع عقوبات لتكرار الفشل ـ على سبيل المثال ـ أكثر من مرة حتي يكون أعضاء الفريق أكثر حذراً، لكن التجربة للمرة الأولي يجب أن تكون مفتوحة تماماً لدرجة التصالح مع الفشل حتى يشعر الفريق بالأمان للإقبال على بناء شيء جديد ومبتكر.

 

6- تفويض الإدارة لأصحاب الأفكار المبدعة

 

أفضل طريقة لإدارة فكرة مبدعة أن يكون صاحب الاقتراح أو الفكرة هو القائم على إدارة تفاصيل التنفيذ، لا تسري هذه القاعدة في كل الأحوال؛ إذ ربما لا يكون هذا الشخص يتمتع بقدرة على الادارة، لكن الأفضل أن هو المسئول عن إدارة الفريق؛ بهذه الطريقة يكتسب الفريق الكثير من الثقة في نفسه، وسيصبح كل شخص حريصا على الاجتهاد من أجل ابتكار أفكار جديدة حتى يصبح هو في منصب الإدارة أو القيادة

 

7- لا تقتل الأفكار في الحال

 

عندما يكون فريق العمل في اجتماع ويقوم أحد الأعضاء باقتراح فكرة معينة لا تقم بقتل الفكرة في مهدها، عليك التعامل مع الأفكار بروية وصبر أكثر، حتى ولو كانت الفكرة في ظاهرها غير مناسبة وليس في الإمكان تنفيذها، عليك إعطاء الفرصة لباقي الفريق لنقد الفكرة وتفنيدها، لن تقوم بتنفيذ كل فكرة يتم عرضها بالطبع، لكن علي الأقل الأفكار التي تحظي بقبول الأغلبية في فريق العمل، فعليك على الأقل تجريب العمل عليها، ولو لفترة قصيرة؛ للتأكد من فعاليتها أو عدم فعاليتها.

 

8- ضع دائماً أهدافا لفريق العمل

 

العمل بدون محطة وصول صعب للغاية؛ إذ يشعر الموظفون في بيئات العمل هذه بالتيه وعدم القدرة علي التركيز في مهمة معينة، في المقابل الفرق التي تمتلك أهداف واضحة في مدى زمني محدد يمكنها الإنجاز والانتهاء من الأعمال بشكل أفضل، هذا يتطلب بالطبع أن يكون فريق العمل مؤمنا بالهدف، وقادرا على تحقيقه في المدى الزمني المتوقع.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد