رمضان موسم المعلنين، تلك حقيقة لا غبار عليها، لكن ما تفسير ذلك الربط؟ ولمذا تحرص الشركات والمؤسسات الكبرى أن يكون لها إعلاناتها في رمضان كل عام؟

للأمر أبعاد مختلفة، لكن منها بالتأكيد عدد ساعات المشاهدة التي تزيد أمام التلفاز بهذا الموسم مع شراء القنوات لكم كبير من المسلسلات والبرامج الجديدة.

ومنها أيضًا استقرار تلك الفكرة في عقول المشاهدين، بكون رمضان هو موسم للإعلانات، فأصبح المشاهدون هم من ينتظرون الجديد في الإعلانات التي ستعرض مع كل رمضان. بل يزيد الأمر لتصل حد النوستالجيا، ويصبح رمضان هذا مرتبط بالإعلان هذا، وهكذا.

الأمر أيضًا متعلق بالـprime time وقت الذروة، وهو المختلف حسب البلد، فنجد في دول أوروبية موعد الإفطار محدد، والغداء وإغلاق المحلات، ومن ثم يصبح المعلنون على دراية بالوقت الذي يصبح فيه أكبر عدد من أفراد الدولة في بيوتهم أمام شاشات التلفاز. وهو ما يبدو عشوائيًا في عالمنا العربي، إلى أن يكون رمضان وتكون فرصة قسم الدعاية والإعلان بالشركات الكبرى لمعرفة وقت الذروة الذي سيتجمع فيه أكبر عدد من العرب على المائدة وأمامهم التلفاز.

ومن بين عشرات الإعلانات التي عرضت يمكننا تصنيف تلك الإعلانات وفق ثلاثة موضوعات رئيسية، “إعلانات التبرعات” وهي ما وصفتها جمعية حماية المشاهدين والمستمعين بـ “إعلانات التسول”حيث على المصريين بعد مشاهدتها التبرع لمرضى الكبد وسرطان الأطفال ومستشفى مجدي يعقوب وبنك الطعام والجمعيات الخيرية التي ترعى الأيتام وغيرهم الكثير.

ويرى الخبراء أن زيادة تلك الإعلانات في رمضان أمر طبيعي، حيث يكون المسلمون في ذلك الوقت في حالة روحانية مناسبة ورغبة في فعل الخير.

وهو الأمر الذي يؤكده ممدوح شعبان مدير جمعية الأورمان بكون التبرعات تزيد بالفعل مع تكثيف الإعلانات بنسبة من 10% إلى 15% فيرد مدير الجمعية على من يطالب بتوفير قيمة الإعلانات والاستفادة منها فى إعانة المحتاجين: “هناك قاعدة معروفة وهي أنه اذا أنفقت جنيهًا في إعلان فسيأتي لي بعشرة أو 12 جنيهًا، ثانيًا هناك من الإعلانات ما تكون تبرعًا من القنوات سواء بجزء من حقها أو بحقها كاملاً”.

ثم بعد إعلانات التبرع يأتي نقيضها، إعلانات الشقق والفيلات والمدن الجديدة ذات الملايين، وأخيرًا إعلانات شركات الاتصالات، والمعروفة بإبداعها مع كل رمضان.

وهذا عرض لأكثر 10 إعلانات أثارت الحديث حولها:

1- ظهور جورج سيدهم في إعلان بيبسي

 

 

 

 

يبدو أن شركة بيبسي أدركت أن لعبها على النوستالجيا أمر جيد ومحبوب للكثيرين خاصة بعد إعلانها في رمضان الماضي الذي أظهرت فيه شخصية فؤاد المهندس، لتعود هذا العام بإعلان جديد زاد عدد مشاهديه عن الـ5 ملايين ونصف، وتدعوا فيه “لعودة لمتنا” لكن بظهور الفنان جورج سيدهم تلك المرة بعد غياب طويل.

 

2- رقص العمال والفلاحين المصريين في إعلان بنك مصر

 

 

 

 

أحد الإعلانات التي ثار ضدها نقد كبير، وموضع النقد من كثير من مشاهدي الإعلان على شبكات الإعلام الاجتماعي كان عدم تعبيره عن المصريين حقيقةُ، فليس في مصر عمالًا وفلاحين يرقصون هكذا، وكون فكرة الإعلان ممتلئة بالاغتراب والبعد كل البعد عن المصريين.

 

3- اتصالات: اللي مبيجددش بيختفي

 

 

 

 

بخلاف شركات الاتصالات المصرية الأخرى كانت شركة اتصالات هي الأقل إنفاقًا على إعلانها الرمضاني، حيث برسالة بسيطة عن التجديد، ومشاهد ليس بها غناء أو بهرجة كان إعلانها الوحيد الذي اقترب من المليون مشاهدة على يوتيوب خلال شهر رمضان.

 

4- حملة جمعية رسالة “وراء كل صورة قصة”

 

 

 

 

كان قرار جمعية رسالة هذا العام بالتغيير وعمل شيء مختلف بعد 15 عامًا قد مروا على الجمعية، وذلك بتقديم ما وراء الصورة، وجعل الأطفال والمرضى الذين ساعدتهم رسالة يتحدثون ويحكون سعادتهم بما قدمته لهم.

 

5- بنك الطعام ومسلسل الجوع

 

 

 

 

مشاهد سينمائية جيدة الإخراج والتصوير، تلك كانت كلمة السر في حملة بنك الطعام المصري، والتي جاوز مشاهدو إعلانها على يوتيوب ربع مليون مشاهدة.

 

6- البنك الأهلي المصري: ما تقوم تطمن على فلوسك

 

 

 

 

إعلان بنكي آخر استفز الكثير من المشاهدين على مواقع التواصل الاجتماعي بتكراره نفس المشهد ونفس الجملة أكثر من مرة خلال مدة الإعلان.

 

7- المدينة صعبة .. عليك العيش في ماونتن فيو

 

 

 

 

يظهر الرجل الأخضر (هالك) في الإعلان كإشارة لما قد تتحول عليه نتيجة صعوبة حياة المدينة، ولذلك عليك الذهاب لحياة الهدوء في ماونتن فيو.

 

8- موبينيل: عشان مبنجمعش في رمضان

 

 

 

 

الكوميديا كانت هي ما يميز إعلانات موبينيل في رمضان هذا العام، وذلك عن طريق مشاهد تمثيلية يظهر فيها الصائمون في رمضان غير قادرين على تذكر ما ينبغي قوله، واستهلاكهم لوقت أكثر من اللازم فيكون حل موبينيل لهم هو عرض خاص بالدقائق خلال شهر رمضان.

 

9- قطونيل هاني رمزي

 

 

 

 

واحد من أكثر الإعلانات التي استفزت جمهور شبكات التواصل الاجتماعي، والتي لاقت نقدًا سلبيًا كبيرًا طوال شهر رمضان.

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/A__Aref/status/495730235175079936″ ]

10- كوكولا: اسمك على العلبة التي ستشتريها

 

 

 

 

من علامات الإعلان الناجح هو تسويقه لنفسه، فيصبح من استهدفهم الإعلان مروجين له بأنفسهم، هكذا فعلت كوكاكولا هذه المرة بطلبها شراء العلبة ذات اسم من تحب، وستتكفل الشركة بكتابة أسماء من تحبهم.


عرض التعليقات
تحميل المزيد