«كان عقله من أثر طبيعتيه كالعقلين لرجلين مختلفين، فله يد مع الملائكة، ويده الأخرى مع الشياطين».

* مصطفى الرافعي، وحي القلم

كان ابنًا لعبد تركي لدى الخليفة العباسي المأمون، أُرسل إلى مصر عام 868 حاكمًا على الفسطاط، ولكنه في غضون عامين أصبح حاكمًا للبلاد بأكملها. وبعد ذلك بوقت قصير، نصَّب نفسه حاكمًا مستقلًّا لمصر، بعد رفضه إرسال الجزية السنوية إلى البلاط العباسي.

إنه أحمد بن طولون، الذي قال عنه المؤرِّخ شمس الدين الذهبي :«كان بطلًا شجاعًا، مقدامًا مهيبًا، سائسًا، جوادًا، ممدحًا، من دهاة الملوك». وفي سياق آخر قال عنه «لكنه جبار، سفاك للدماء». فما قصته؟ وكيف بسط نفوذه على أرض النيل ليصبح أول من يستقل بها عن الخلافة.

طموح سياسي كبير

وُلد ابن طولون عام 835 في بغداد، وكانت أمه جارية تركية، ووالده مملوكًا لدى الخليفة المأمون، وترجع أصوله إلى قبيلة التغزغز التُركيَّة، وتحديدًا إلى أُسرةٍ كانت تُقيمُ في بُخارى. وعندما كان ابن طولون طفلًا دخل في الخدمة الخاصة للخليفة العباسي في العاصمة الجديدة سامراء.

وعن هذه النشأة يروي الرافعي في كتابه «وحي القلم»: «أن ابن طولون وُلد في منصب ذلة تستظهر بالطغيان، وكانت هذه طبيعته إلى آخر عمره، فذهب بهمته مذهبًا بعيدًا، ونشأ من أول أمره على أن يتم هذا النقص ويكون أكبر من أصله ، فطلب الفروسية والعلم والحديث، وصحب الزهاد وأهل الورع، وتميز على الأتراك وطمح إلى المعالي».

سافر ابن طولون إلى مدينة طرسوس (تقع في تركيا اليوم)، ليبدأ تعليمه، وشارك في الجهاد ضد الحكم الروماني البيزنطي، وهناك اشتهر اسمه في القتال وسبقه صيته إلى عاصمة الخلافة آنذاك سامراء.

عاد ابن طولون من طرسوس بسمعة رفيعة، وفي عام 868، دخل ابن طولون الفسطاط ملازمًا في خدمة حاكم مصر الوالي التركي باكباك. وفي مصر، رأى أن مركز السلطة الحقيقي يقع في يد وزير المالية. وخلال السنوات التالية، كافح من أجل إخضاع هذه الدائرة لسيطرته.

تاريخ

منذ 5 شهور
أبطال الصعاليك.. كيف روت السير الشعبية جزءًا مهملًا من تاريخ مصر؟

الاستقلال عن الخلافة

كانت مصر منذ الفتح الإسلامي حتى قدوم أحمد بن طولون وتأسيسه للدولة الطولونية، لا تعدو كونها إمارة تابعة للخلافة الإسلامية، وكان الخلفاء العباسيون مثل سابقيهم من الأمويين يرسلون إلى مصر الأمراء لتوليها، وكانوا يعتمدون على خراجها الكبير في تعمير بيت المال للدولة الإسلامية، كما يوضِّح كتاب «المجمل في تاريخ مصر» للمؤرخ المصري ناصر الأنصاري.

وكان من عادة الخلفاء العباسيين تولية مصر لمن يثقون بهم من القادة الأتراك، وكان من عادة القائد التركي الذي يتولى حكم مصر أن يبقى في عاصمة الخلافة، ويرسل نائبًا عنه لإدارة شؤون البلاد. وقد عيَّن الخليفة العباسي المعتز واليًا تركيًا على مصر يُدعى باكباك، الذي كان أيضًا زوج أم ابن طولون.

واختار باكباك أحمد بن طولون لينوب عنه في حكم مصر، ولاحقًا غضب الخليفة على باكباك، وانتقلت ولاية مصر إلى القائد التركي يارجوخ، الذي كان والد زوجة أحمد بن طولون. وفي عام 873م، توفي والد زوجته فبسط ابن طولون نفوذه على مصر، وأعلن نفسه أميرًا عليها. وبعد توليه، استطاع ابن طولون القضاء على الحركات المعارضة له؛ وذلك بعد أن سنحت له الفرصة بتكوين جيش خاص به، عندما كلَّفه الخليفة، أبو العباس أحمد المعتمد على الله، بإخماد الثورات في الشام.

Embed from Getty Images

رسمة لمسجد أحمد بن طولون في مصر في القرن التاسع عشر. 

ولتحقيق هذه المهمة، بدأ ابن طولون في بناء جيش، واشترى ابن طولون عددًا كبيرًا من العبيد لزيادة قوة الجيش ليكون النواة الأساسية لسلطته السياسية، وأصبح هذا الجيش فيما بعد أكبر قوة عسكرية في الخلافة العباسية، ووصل تعداده إلى 100 ألف جندي، بحسب ما يُورد كتاب «المجمل في تاريخ مصر».

وبهذه القوة العسكرية استطاع ابن طولون القضاء على منافسيه في مصر، حتى إنه أرهب الخليفة نفسه، الذي آثر عدم التعرض لابن طولون، بل كان يطلب منه الدعم العسكري والمادي أحيانًا. ومع ذلك، لم يذهب أحمد أبدًا إلى حد إعلان الاستقلال الرسمي عن الخليفة العباسي، لكن استقلال حكمه كان من الواضح تهديدًا لسلطة الخليفة، خاصةً بعد أن توقف عن إرسال الجزية إلى العباسيين.

إنجازات الوالي الجديد

لم يمض على قدوم ابن طولون إلى مصر 12 عامًا حتى اتسع حكمه جنوبًا ليضم النوبة، وشرقًا ليضمَّ الشام، وغربًا ليضم برقة الموجودة في ليبيا اليوم. ويرجع صعود ابن طولون إلى أسلوبه الإداري والمالي في حكم مصر.

سابقًا كان عمل والي مصر الأساسي هو الإشراف على جباية الضرائب وإرسالها للخليفة في بغداد، إلا أن أحمد بن طولون خرج عن هذه الحدود وبسط نفوذه كاملًا على مصر، وأشرف مباشرةً على البريد وجمع الضرائب، وعلى الولايات والمقاطعات الأخرى التابعة لمصر، وهو ما لم يفعله أسلافه من ولاة مصر.

ولترسيخ إمارته على مصر دشَّن ابن طولون نظمًا ودواوين للحكم تحاكي مثيلاتها في عاصمة الخلافة، وبنى لنفسه قصرًا على طراز قصور الخلفاء في بغداد وسامراء. ومع توسع ثروة دولته عمل على تقوية الجيش وتسليحه، ولما زاد عدد جنوده بنى لهم ضاحية من الفسطاط سُميت «القطائع»، وصارت عاصمةً جديدةً له بناها على غرار بغداد وسامراء.

استطاع ابن طولون تثبيت سلطته على مصر (873- 884) إلى حد جعل الإمارة على مصر مورَّثة في أسرته من بعده لنحو 38 عامًا، ليعود التوريث لمصر لأول مرة منذ عهد البطالمة قبل الميلاد.

جامع ابن طولون.. أقدم جوامع مصر الباقية

من أبرز مظاهر اهتمام ابن طولون بالمعمار جامعه المعروف والقائم اليوم في مصر.

تبرز مئذنة جامع أحمد بن طولون بطرازها الفريد الذي لا يوجد له مثيل وسط مئات المآذن في القاهرة مدينة الألف مئذنة، ويقع جامع ابن طولون في حي السيدة زينب بالقاهرة، ويُعدُّ ثالث جامع بُني بمصر.

وقد أسس ابن طولون هذا الجامع عام 879، فوق ربوة صخرية كانت تعرف بـ«جبل يشكر»، بمدينته «القطائع»، ليكون جامعًا وقت صلاة الجمعة. وقد ساهمت نشأة ابن طولون في العراق في نقل الأساليب المعمارية العراقية إلى مصر في عهده، والتي تطغى على عمارة المسجد من حيث التصميم والتخطيط والزخرفة.

Embed from Getty Images

يتوسط الجامع صحن كبير، عبارة عن فناء مكشوف مربع، تُحيطه 4 إيوانات من الجهات الأربعة، وأكبرها وأعمقها إيوان القِبلة، الذي ينقسم إلى خمسة أروقة. في حين صُممت المئذنة التي يبلغ ارتفاعها 40 مترًا على طراز المئذنة الملوية في مدينة سامراء، ويلتف حولها سلم خارجيٌّ يصل إلى سطحها.

أضيفت للمسجد المسوَّر من ثلاث جهات بعض التوسعات في عهد السلطان المملوكي لاجين عام 1296. وشهد المسجد عددًا من التحولات؛ إذ جرى تحويله إلى ورش عمل، ثم إلى ملجأ للعجزة، قبل أن يجري ترميمه في أوائل القرن العشرين.

ومع أن المسجد كان ثالث مسجد بُني في مصر بعد جامع عمرو بن العاص في الفسطاط، وجامع العسكر في مدينة العسكر، فإنه الوحيد الذي بقي على حالته الأصلية، ولذا يعد أقدم المساجد في مصر. وفي عام 2005، رممت وزارة الثقافة المصرية زخارفه وافتتح من بين 38 مسجدًا ضمن مشروع القاهرة التاريخي.

تضارب الأقوال في ابن طولون

تضاربت أقوال المؤرخين حول ابن طولون، فقيل إنه اشتهر بالنفقات في أوجه الخير، وكان يوزع الأطعمة والصدقات على الناس. وينقل الرافعي عن الصوفي، أبو الحسين بن بنان، ممن سكنوا مصر في عصر ابن طولون، قوله عنه:«هو أول من نظر في المظالم من أمراء مصر، وصاحب يوم الصدقة، يُكثر من صدقاته كلما كثرت نعمة الله عليه. وكان يقيم في داره الموائد التي يُذبح فيها ويُغرف للناس.. وينادي: من أحب أن يحضر دار الأمير فليحضر». ويُضيف أنه رغم كل ذلك « كان رجلًا طائش السيف، يجور ويعسف».

توفي أحمد بن طولون عام 884، بعد نزاع على السلطة، إثر تمرد خادم اسمه بازمار، واستيلائه على طرطوس وتنصيب نفسه حاكمًا فيها، ولم تنجح محاولة ابن طولون للتخلص منه، وعاد بجيشه إلى مدينة أنطاكية وتوفي فيها، وأولى ابن طولون لابنه خمارويه بالإمارة من بعده، وبايعه الجند بعد وفاة أبيه.

وحينها حاول الخليفة العباسي استعادة مصر تحت الدولة العباسية وتنحية الأسرة الطولونية عنها، إلا أن الأحوال استقرت فيما بعد بين الطرفين، وتأكد الصلح بعد وفاة الخليفة المعتمد وتولي المعتضد، الذي تزوج قطر الندى، بنت خمارويه.

وهدأت الأمور بين الخليفة وخمارويه بعد هذا الزواج، ووسَّع المعتضد أراضي ولايته، وتركه يدير الخراج والقضاء بمصر وجميع شؤون الحكم بشرط دفع مبلغ محدد بشكل دوري للخليفة ببغداد.

ورغم قصر المدة التي حكمت فيها الأسرة الطولونية مصر، فإنها تركت بصمة معمارية، ونظَّمت شؤون إدارة البلاد وماليتها، وقوَّت الجيش في مصر.

تاريخ

منذ شهر
كيف تحكَّم المماليك في مصر قبل سنوات من قيام دولتهم؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد