إذا كنت تبحث بشكل محموم لمعرفة ما سيحدث بعد نهاية الحلقة النهائية من الموسم السابع للمسلسل الملحمي صراع العروش «Game Of Thrones»، فأنت بالتأكيد لست وحدك، فبعد خروج الأحداث في المسلسل عن خط النهاية الذي ذكر في الرواية المقتبس منها، قد يضطر المعجبون إلى الانتظار حتى عام 2019 ليروا كيف ستكتمل ملحمة جورج مارتن، مؤلف الرواية الأصلية.

ويبدو أن بطلي المسلسل جون سنو ودانيريس تاريجيريان، سيكون لديهما الكثير من الوقت للانتظار والخمول، مثلهم مثل الكثير من الجماهير التي تنتظر الموسم الثامن والأخير من لعبة عروش، والذي قد لا يرى النور قبل عام 2019، فقد نقل موقع vox، طبقًا لتقارير وصفها بأنها «غير مؤكدة» من هوليوود، أن الشركة المنتجة تخطط لتمديد الفاصل بين الموسم السابع الذي اختتم منذ أيام قليلة والموسم النهائي لتصل إلى 16 شهرًا أو أكثر، والسبب هو تمديد وقت الإنتاج بشكل موسع، والذي من المقرر أن يبدأ في أكتوبر (تشرين الأول) 2017 وحتى أغسطس (آب) 2018 – أو في وقت لاحق.

من هنا، ومن أجل أن تعطينا بعض المواد الجديدة التي يحتاج إليها البعض من أجل عمليات «تحليل أكثر من اللازم» في الوقت الراهن، بدأت خوارزمية (برمجية) في القيام بكتابة الكتاب السادس من الروايات، والذي ضم توقعات تدعم بعض النظريات التي يتناولها الجمهور منذ فترة طويلة.

فبعد تغذية نوع من أنواع الذكاء الاصطناعي المعروف باسم «الشبكة العصبية المتكررة – recurrent neural network» بما يقارب الـ 5000 صفحة من الكتب الخمسة السابقة التي ألفها جورج مارتن، تمكن مهندس البرمجيات زاك ثوت من استخدام هذه الخوارزمية للتنبؤ بما سيحدث بعد ذلك.

والشبكة العصبية المتكررة (RNN)، هي فئة من الشبكات العصبية الاصطناعية حيث الوصلات بين الوحدات تشكل دورة موجهة، وهذا يسمح لها بعرض السلوك الزمني الديناميكي، على عكس الشبكات العصبية الأخرى، يمكن استخدام الذاكرة الداخلية لهذه الشبكة لمعالجة تسلسل تعسفي من المدخلات، وهذا يجعلها قابلة للتطبيق على مهام مثل التعرف على الكتابة اليدوية غير المجزأة، أو التعرف على الكلام.

قد يكون هذا الأمر هو أفضل ما سنحصل عليه لفترة من الوقت؛ لأن العديد من الناس مدمنون للمسلسل، ولا يقدرون على الانتظار لفترة أطول منتظرين تسليم مارتن قصته حول هبوب رياح الشمال و«الليلة الطويلة»، حتى أن مارتن نفسه ربما لا يعلم متى سينتهي من الكتاب السادس.

وصراع العروش هو مسلسل تلفزيوني درامي خيالي أمريكي، أنتجه ديفيد بنيوف ودانيال ويس. ويمثل تعديلًا لسلسلة روايات «أغنية الجليد والنار»، التي ألفها جورج مارتن. عرض المسلسل لأول مرة على قناة HBO في الولايات المتحدة يوم 17 أبريل (نيسان) 201، وانتهى الموسم السابع في 27 أغسطس (آب) 2017. وستختتم السلسلة مع الموسم الثامن في عام 2018 أو 2019.

وتبنى قصة المسلسل على قارتي ويستيروس وإيسوس الخياليتين، وتتميز بأن لديها العديد من خطوط المؤامرات، لكنها تركز على ثلاثة محاور رئيسة. المحور الأول يتمثل في العرش الحديدي للممالك السبع، ويتبعه شبكة من التحالفات والصراعات بين الأسر النبيلة التي تتنافس على المطالبة بالعرش أو الكفاح من أجل الاستقلال عن العرش.

ويركز المحور الثاني على آخر سليل من سلالة الحاكم المخلوع في المنفى، ومحاولتها في العودة إلى الحكم من جديد. أما قصة المحور الثالث فتركز على الأخوة القديمة المكلفة بالدفاع عن العالم ضد التهديدات القديمة للشعوب الشرسة والمخلوقات الأسطورية التي تقع في أقصى الشمال، خصوصًا مع قرب الشتاء الذي يهدد العالم.

السيناريوهات المحتملة

ووفقًا لتوقعات برمجية الذكاء الاصطناعي، فإن بعض نظريات المتابعين ستبدأ في التحقق في الكتاب الجديد المكون من خمسة فصول، والتي تم إنشاؤها بواسطة الخوارزمية، مثل أن يقتل جيمي لانيستر أخته سيرسي، وركوب جون سنو للتنين، وقيام فاريس بتسميم دانيريس تارغيريان.

الفصل الخامس على سبيل المثال يبدأ بعبارة «جايمي قتل سيرسي، كان باردًا ومليئًا بالكلمات، واعتقد جون سنو أنه الذئب الآن، والميناء الأبيض». يمكنك قراءة جميع الفصول بالكامل على صفحة المشروع، حيث يبدأ كل فصل باسم إحدى الشخصيات، تمامًا مثلما كتب جورج مارتن روايته.

ولكن بالإضافة إلى دعم ما يتوقع العديد منا أنه سيحدث بالفعل، فإن برمجية الذكاء الاصطناعي أيضًا قدمت بعض المؤامرات غير المتوقعة إلى حد ما، بل إن هناك أحداث وقعت في الكتاب الجديد نحن متأكدون أنها لن تقع في كل من المسلسل أو في وراية مارتن الجديدة. على سبيل المثال، هناك إدخال لشخصية جديدة تتمثل في قرصان يسمى غرينبيرد، وبعض الأمور المتعلقة بشخصية سانسا وكونها من بيت باراثيون.

وقال زاك ثوت «من الواضح أن هذا الكتاب الجديد ليس مثاليًا، هذا البرنامج لا يبني قصة طويلة الأجل والقواعد ليست مثالية، ولكن هذه الشبكة العصبية قادرة على تعلم أساسيات اللغة الإنجليزية ونمط كتابة جورج مارتن من تلقاء نفسها».

الشبكات العصبية

والشبكات العصبية هي نوع من خوارزمية التعلم الذاتية التي هي مستوحاة من قدرة الدماغ البشري، ليس فقط على حفظ واتباع التعليمات، ولكن في الواقع قدرتها على التعلم من التجارب السابقة.

وتمثل «الشبكة العصبية المتكررة» فئة فرعية محددة، والتي تعمل بشكل أفضل عندما يتعلق الأمر بمعالجة تسلسل طويل من البيانات، مثل نص مطول من خمسة كتب سابقة. من الناحية النظرية، يجب أن تكون خوارزمية ثوت قادرة على خلق تتمة حقيقية لأعمال مارتن، على أساس الأشياء التي حدثت بالفعل في الروايات.

ولكن في الممارسة العملية، فإن الكتابة ظهرت بشكل غير متقن، ومعظم الوقت، لا معنى له، كما أنها أشارت أيضًا إلى الشخصيات التي ماتت بالفعل: «هذا جعل نيد يتوقف حتى سقطت النار، واقفا تحت قوس من حقل بعيد لا يزال محطمًا حيث غطى برج الظل المخيم وراءه».

وذكر ثوت أن النموذج المثالي لهذه البرمجية كان من المفترض أنه سيأخذ كل ما حدث في الكتب السابقة في عين الاعتبار، ولا يكتب عن الشخصيات التي ماتت على أنها لاتزال على قيد الحياة.

وأضاف: «في الواقع، على الرغم من ذلك، هذا النموذج ليس جيد بما فيه الكفاية للقيام بذلك، وإذا كان النموذج جيدًا جدًا فربما كان سيكون المؤلفين في ورطة حقيقية… لكن البرمجية الحالية ارتكبت الكثير من الأخطاء لأن التكنولوجيا الخاصة بتدريب مولد النصوص المثالي الذي يمكنه تذكر المؤامرات المعقدة على مدى الملايين من الكلمات، غير موجودة حتى الآن».

واحدة من القيود الرئيسة هنا هو حقيقة أن الكتب فقط لا تحتوي على ما يكفي من البيانات للخوارزمية، على الرغم من أن أي شخص سيقرأ هذه الروايات سوف يشهد بأنها جميلة جدًا، إلا إنها تمثل في الواقع مجموعة بيانات صغيرة جدًا للشبكة العصبية كي تتعلم منها.

ولكن في نفس الوقت فهي تحتوي على الكثير من الكلمات الفريدة والأسماء والصفات التي لا يتم استخدامها في المعتاد، مما يجعل من الصعب جدًا على الشبكة العصبية تعلم أنماطها، وقال ثوت إن أفضل مصدر لتعليم البرمجية وتدريبها سيكون كتاب 100 مرة أطول من روايات مارتن كلها، ولكن مع مستوى مفردات مستمد من كتب الأطفال. لكن هذا بالطبع من شأنه أن يدمر الغرض من هذه السلسلة التي يحبها غالبية الناس.

ومع ذلك، هذه الفصول الخمسة الجديدة، بالرغم من أنها غير متقنة، إلا إنها أفضل ما لدينا عندما نجلس في انتظار مارتن لإنهاء كتابه الأخير، أو قيام الشركة المنتجة بالإفراج عن الموسم النهائي، وهذا الأمر الأخير سيكون له الأولوية بالنسبة للكثيرين بالتأكيد.

حتى الآن نحن لانزال نبحث عن أي أدلة يمكن أن بما سيحدث لاحقًا، ومن يدري، ربما الخوارزمية لديها بعض الأفكار حول كيفية إسقاط التنين الجليدي المرعب.

المصادر

تحميل المزيد