قرابة الأسبوعين قبل الليلة الكبيرة والصوفية من دروب الاقاليم والمحافظات المختلفة يأتون ويفترشون الطرق المحيطة بجامع السيدة زينب في الحي المسمى على اسمها بمحافظة القاهرة.

أسبوعان يقوم فيهم الصوفية ورواد آل البيت بزيارتها مقامها والتبرك بها وشراء الحلوي والاستماع للابتهالات والانشاد الصوفي، الا أن الليلة الكبيرة يكون لها مذاقها الخاص.

فهي كأول أيام العيد الصغير بعد رمضان بالنسبة للصوفية، حيث آخر يوم وفرصة للقدوم من المحافظات، وحيث كل أنشطة المولد من أنوار وكهارب ملونة تغطي الميدان بكل الشوارع المحيطه به وابتهالات وإنشاد ديني وحلقات ذكر ورقص وبيع للحلوى والاستمتاع بألعاب المولد.

والسيدة زينب هي أخت الحسن والحسين وبنت الإمام عليّ وحفيدة الرسول محمد عليه السلام. ويكون الاحتفال بمولدها آخر ثلاثاء من شهر رجب كل عام، إلا أن الطرق الصوفية قررت تقديمه أسبوعًا هذه السنة بسبب انتخابات الرئاسة المصرية.

وبخلاف تقديم موعد المولد اسبوعًا بسبب الانتخابات، فقد غلب الطابع السياسي المولد، فصور السيسي متراصة، لا يكاد يخلو منها متر، والمنشدين والمداحين يغنون تسلم الايادي بجانب أناشيدهم، والزوار يحملون صور السيسي معهم.

وهذه بعض مما التقطته عدسة ساسة بوست في المولد:-

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد