شارك حشد كبير من الفلسطينيين في تشييع جثمان والد الطفل الرضيع الذي قتل بعد قيام مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين بحرق منزل أسرته منذ حوالي أسبوع.

الوالد سعد الدوابشة فارق الحياة متأثرًا بالجراح التي أصيب بها نتيجة حرق منزله ليتوفى ابنه ذو 18 شهر فقط ويصاب زوجته وابنه الثاني.

تسببت وفاة الوالد في موجة جديدة من الغضب التي اجتاحت مشاعر الكثير من الفلسطينيين وتحولت إلى اشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بعض المناطق.

[sasa_gallery id="41374"]

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد