يظلّ الشيخ «محمد فركوس» أحد الشخصيات الدينيّة الجزائرية المثيرة للجدل في السنوات الماضية؛ فهو الشيخ الذي اشتهر بفتاواه المثيرة للجدل، مثل: المظاهرات والإضرابات حرام، وثورات الربيع العربي غزو فكري، وزواج المسيار جائز، والمجالس المنتخبة مخالفة للدين؛ لأنها اشتراك في الحاكمية مع الله، هكذا تعددت فتاوى الشيخ السلفي الجزائري؛ ليعاود هذه الأيام الظهور من جديد بعد أفولٍ. فتوى هذه المرة هي إخراج غالبية الشعب الجزائري من أهل السنة؛ باعتباره الإخوان والصوفية والأشاعرة خارجين عن أهل السنة والجماعة.

الشيخ «محمد فركوس».. عرّاب التيار السلفي المدخلي في الجزائر

قد تبحث طويلًا عن صوره، ولا تجدها إلّا نادرًا؛ ربما لتحريمه الصور والتصوير؛ هكذا تبدأ رحلتك في البحث عن شخصية محمد فركوس شيخ السلفيين في الجزائر. ولد الشيخ «محمد علي فركوس» بحي القبة بالجزائر (العاصمة) يوم 25 نوفمبر (تشرين الثاني) 1954 في العام الذي شهد الثورة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي، والتحق بالمدرسة الجزائرية، وتدرّج  بها إلى المرحلة الثانوية، ثم درس بكلية الحقوق والعلوم الإدارية؛ ليسافر بعدها إلى المملكة العربية السعودية للدراسة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنوّرة. هناك التقى بعدّة مشايخ سلفية؛ كان أبرزهم: محمَّد المختار الشنقيطي، وأبو بكر الجزائري، والشيخ عطيَّة محمَّد سالم؛ ليتشرّب بالفكر السلفي، ويعود إلى الجزائر سنة 1982 حاملًا معه هذا الفكر، ويشرع في التدريس بمعهد العلوم الإسلامية – الخروبة بالجزائر، ويرقى بعدها مديرًا للدراسات والبرمجة بالمعهد.

وفي الوقت الذي شهد فيه الفكر السلفي خلافًا نتيجة حرب الخليج الثانية التي أنتجت تحالفًا دوليًا ضد نظام صدام حسين، بعد أن سطعت معضلة الاستعانة بـ«الكفار» في المشهد، بحسب الوصف السلفي؛ ما أدى بالتيار السلفي إلى الانقسام؛ إذ رأى تيارٌ عدم الاستعانة بالكفار، ومثّله فتوى الألباني، وتيارٌ رأى عكس ذلك مسايرًا رأي  الشيخ ابن باز، الذي يرى الاستعانة بالكفار باعتباره أخفّ الضررين، بحسب توصيفه.

هذا الاختلاف ولّد – فيما بعد – جماعة ترى بوجوب طاعة ولي الأمر طاعةً مطلقةً، وتحرم في المقابل الانتخابات والديمقراطيّة عمومًا، وتنأى عن الدخول  في أي عمل سياسي، متمثلةً في أتباع الشيخ «ربيع المدخلي»، والشيخ رسلان في مصر، وظهر تيار سلفي آخر يرى العمل السياسي، وجواز دخول الانتخابات دفعًا للمفاسد، وكان على رأسه الشيخ الألباني، والشيخ ابن باز، والشيخ ابن عثيمين؛ وما بين هذين التيارين اختار الشيخ فركوس أن يمشي تحت ظلال الشيخ ربيعٍ المدخلي؛ الذي أثنى مرارًا في رسائله على الشيخ الجزائري، كان آخرها الرسالة التي زكى بها الشيخ فركوس معتبرًا إيّاه «رأس وشيخ الدعوة السلفية في الجزائر»، مطالبًا أنصار التيار المدخلي باتّباعه.

وكان الشيخ فركوس قد إستقال العام الماضي من مجمع «دار الفضيلة»، التي يؤطرها التيار المدخلي في الجزائر، وأرجع فركوس استقالته إلى الظروف الصحية التي باتت تواجهه، وهذا على خلفية نشر وسائل إعلام جزائرية عن وجود خلافات بين أعضاء التيار المدخلي؛ أجبرت الشيخ فركوس على الاستقالة.

شيخه ربيع المدخلي.. ومعاد للربيع العربي

في تعريفه المنشور على موقعه الشخصي؛ يتباهى الشيخ فركوس بعلاقاته مع مشايخ التيار المدخلي؛ والثناء الذي يقدمه ربيع المدخلي على فتواه، خصوصًا فتوى تحريم المظاهرات التي أفتاها الشيخ فركوس مع انطلاق شرارة الربيع العربي؛ محرّمًا بذلك  كل مظاهر الاحتجاجات والاعتصامات، مقيدًا جواز ذلك بشرط خروج الحاكم عن الإسلام خروجًا ظاهرًا يشهد به أهل العلم، مع القدرة على إزاحته عن منصبه، دون الحاجة لاستعمال السلاح أو الفوضى والصراعات الداخلية التي تؤدي إلى إراقة الدماء؛ ويعدّ الشيخ فركوس من بين المناهضين للربيع العربي، معتبرًا أنّ الثورات التي قامت في كلٍ من تونس ومصر واليمن وسوريا هي ثورات باطلة نهى عنها الرسول – صلى الله عليه وسلّم – مطالبًا أنصاره بطاعة ولاة الأمور مهما ظهر منهم من جور وظلم للرعية.

ربيع المدخلي، مصدر الصورة ( فيسبوك)

وشهدت الجزائر في الأيام الماضية سلسلة احتجاجات وإضرابات مسّت مختلف القطاعات؛ ليخرج الشيخ فركوس ويدلي بدلوه معتبرًا الإضراب الذي قامت به نقابة الأساتذة حرامًا شرعًا، مطالبًا الأساتذة المضربين بالعدول عن قرار إضرابهم، والصبر حتى تحلّ مشاكلهم.

من حرمة أكل مادة «الكاشير» إلى إخراج الإخوان والصوفية من «أهل السنة»

تنوعت الفتاوى المثيرة للجدل للشيخ الجزائري فركوس؛ بعد أن أفتى بإباحة زواج المسيار؛ وهو الزواج الذي يتضمّن تنازل الزّوجة عن بعض حقوقها الشّرعية باختيارها ورضاها، مثل النّفقة والسّكن والعدل مع الزّوجات الأخريات؛ وهي الفتوى التي أثارت جدلًا في الأوساط الجزائريّة، خصوصًا بعد تحريمها من طرف الشّيخ الألباني وعلماء آخرين. كما نالت فتوى حرمة أكل وجبة الكاشير بسبب استبدال المواد الملونة بالملوّن الغذائي الأحمر (E 120) الذي يستخرج من حشراتٍ قشريةٍ موجودةٍ في الصبَّار، ويرجع سبب التحريم حسب فركوس أن هذا الملوّن يسبب أضرارًا للإنسان.

جدل فتاوى الشيخ فركوس امتد إلى الانتخابات البرلمانية؛ بدايةً بتحريمه مشاركة المرأة في البرلمان بسبب اختلاطها مع الرجال، وخروجها لغير حاجةٍ، وبدونِ ضوابطَ شرعيةٍ؛ وصولًا إلى تحريمه للانتخابات جملةً وتفصيلًا؛ بسبب الوقوع في شرك الحاكمية.

إحدى تجمعات السلفيين في الجزائر

مسلسل الفتاوى تواصل ليحط الرحال إلى باب الخروج من منهج السنة والجماعة، وهذه كانت آخر خرجات فتاوى الشيخ فركوس ضمن كلمته التي ينشرها شهريًا على موقعه الرسمي، قدّم فيها ما يعتبرها شروطًا للانتساب إلى أهل السنة والجماعة.

وحسب ما ورد في كلمة فركوس، فإن «الإسلامَ الذي يُمثِّله أهلُ السُّنَّة والجماعة – أتباعُ السلف الصالح – إنَّما هو الإسلام المصفَّى مِنْ رواسب العقائد الجاهلية القديمة، والمبرَّأُ مِنَ الآراء الخاطئة المُخالِفةِ للكتاب والسنة».

وتابع موضحًا بأن إسلام أهل السنة «مجرَّدٌ مِنْ مَوروثاتِ مَناهجِ الفِرَق الضَّالَّة، كالشيعة الروافض، والمُرجِئةِ، والخوارجِ، والصُّوفيةِ، والجهميةِ، والمعتزلةِ، والأشاعرة، والخالي مِنَ المناهج الدَّعْوية المُنحرِفة، كـ«التبليغ والإخوان»، وغيرِهما مِنَ الحركات التنظيمية الدَّعْوية، أو الحركات الثورية الجهادية ـ بحد زعم ـ كـ«الدواعش والقاعدة»، أو مناهجِ الاتِّجاهات العقلانية والفكرية الحديثة للمُنتسِبين إلى الإسلام. مخرجًا بذلك كلًا من الإخوان والصوفية والإباضية المتواجدين بقوّة في الساحة الجزائرية من منهج السنة والجماعة.

يعلّمون القرآن أم يحشدون للسلطة.. قصّة التحالف بين النظام والصوفية في الجزائر

علماء الجزائر والأزهر يردون على فركوس

أثارت فتوى الشيخ فركوس الأخيرة – باعتبار الإخوان والصوفية والإباضية خارجين عن السنة والجماعة – جدلًا كبيرًا، خاصة وأن  الشيخ فركوس يعتبر من أكثر رموز السلفية استقطابًا للمتابعين والمريدين، وما صدر عنه يعتبر بالنسبة للكثير من القيادات الدينية دعوى إلى الفتنة والتفرقة في المجتمع الجزائري.

وفي أوّل ردّ فعلٍ على فتوى فركوس أصدرت «جمعية معالي للعلوم والتربية» ميثاق الحفاظ على السنة ووحدة الوطن، بينت فيه موقفها من مصطلح السنة والجماعة، ومعتبرةً تصريح فركوس يدخل في باب تفريق المسلمين، واستلاب مفهوم أهل السنة والجماعة، واستبعاد المخالفين، والتمكين للشقاق بين مكونات الأمة والمجتمع الجزائري الواحد، وإثارة النزاعات المذهبية القديمة في ظل وجود تحديات داخلية وخارجية ينبغي أن تتكاتف الجهود لمواجهتها، كما طالب الميثاق الذي صادق عليه 55 عالمًا جزائريًا  الشعب الجزائري بالالتفاف حول المرجعية الوسطية الوطنية، ونبذ الفرقة والتطرف.

هذه قائمة المشايخ المصادقين على ميثاق الحفاظ على السنة ووحدة الوطن، نشكر كل المشايخ على تفاعلهم وينبغي أن أوضح أننا في…

Geplaatst door ‎نورالدين لعموري‎ op Maandag 26 maart 2018

وفي حديثه مع «ساسة بوست» أبرز الأستاذ والداعية الجزائري نورالدين لعموري، نائب رئيس جمعية المعالي، أنّ «الميثاق الصادر من العلماء الجزائريين ليس ردًا على الشيخ فركوس شخصيًا؛ إنما أتى بعد أن أجمع العلماء الموقعون على الميثاق في فتوى فركوس تهديدًا حقيقيًا لوحدة الوطن؛ فالجزائر بها اختلاف الرؤى والمذاهب؛ فيها المالكية، والإباضية، والصوفية، والإخوان المسلمون، ونحن نأخذ رأي الإمام عبد الحميد بن باديس الذي تعاون مع الجميع من أجل الإصلاح»، وأضاف لعموري أن «تصريح فركوس يدل على التخبط الذي يعيشه التيار السلفي في الجزائر؛ نتيجة الخلافات والصراعات التي تحدث بين رموزهم، وانعكست حتى على اتباعهم، وهي ارتدادات للصراعات الحادثة بين العلماء في المملكة العربية السعودية، وارتدادات أيضًا لتغيّر السياسة السعودية».

https://www.youtube.com/watch?v=uhd_ku7j8m8

من جهته أعرب «عدة فلاحي» المستشار الإعلامي السابق بوزارة الشؤون الدينية أن «الشيخ فركوس ومن خلال كلمته الشهرية بموقعه الإلكتروني يتحدى الجميع، وفي مقدمتهم وزير الشؤون الدينية محمد عيسى، بعد رسالته الأخيرة المعنونة بـ«أيها السلفيون كونوا جزائريين وكفى» فيبدو بأن الشيخ فركوس لا يتقاسم نفس النظرة لمفهوم السلفية مع محمد عيسى».

وكانت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين قد سارعت لانتقاد الكلام الصادر عن زعيم السلفيين في الجزائر، مؤكدةً أن ما جاء على لسانه خطرٌ على وحدة الأمة، وأن من شأنه إشعال نار الفتنة وتأجيجها بين أبناء الشعب الجزائري، ونشرت الجمعية على موقعها على «فيسبوك» أنه إذا كان خطر يهدد الجزائر، فهو خطر المدخلي الهدام، ذراع الماسونية في العالم الإسلامي، الذي يقوم على تعطيل مشاركة المسلمين في الحضارة العالمية.

وحدة الأمة في خطر : كلمة خطيرة في مضمونها على وحدة الأمة وتماسكها و سلامة أفكارها . على علماء الجزائر…

Geplaatst door ‎جمعية العلماء المسلمين الجزائريين‎ op Dinsdag 20 maart 2018

كما انتقد «مجمع البحوث الإسلامية» التابع للأزهر الشريف في مصر بشدة فتوى الشيخ فركوس، وقال عضو المجمع المصري للبحوث الإسلامية، الدكتور «محمد الشحات الجندي»: «إنّ فتوى الشيخ الجزائري خطيرة وغير مؤسسة، على اعتبار أنها تقدح في الأشعرية والمتصوفين»؛ وأضاف الجندي أن «التيار السلفي عُرف بعداوته وكراهيته للصوفية والمتصوفين، والمذهب الأشعري»، مُوضّحًا أن الخلاف بين التيارين سياسي، وليس دينيًا.

الحكومة الجزائرية تتوعد فكر فركوس بالاستئصال

انتقل الجدل المرافق لفتوى فركوس إلى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية؛ إذ أكّد وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري  «محمد عيسى» أن «الدولة ستتولى مواجهة هذه الأفكار النحلية، والطائفية، التي تحاول تقسيم المجتمع بعيدًا عن انتمائه إلى السنة والجماعة، وهدد بتطبيق القانون على أصحابها».

وأضاف  الوزير أنه «مطلوب من المساجد والزوايا والمدارس القرآنية العمل على تعزيز السلم الذي استقر في الجزائر بعد سنوات من العنف والإرهاب بفضل تضحيات قوات الأمن والمواطنين، وبفضل سياسة المصالحة الوطنية التي اعتمدها رئيس الجمهورية عبر ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، من خلال زرع المحبة والألفة بين أفراد المجتمع، ورفض التصنيف والإقصاء كمنهج دخيل على المجتمع الجزائري».

بوتفليقة رفقة الشيخ العلامة محمد باي بلعالم أحد أقطاب الصوفية في الجزائر

وأبرز عيسى أن «دور التربية الروحية في تعزيز السلم ومحاربة العنف والتطرف متواصل منذ فجر الإسلام من خلال رفض الدعوات الأولى للتكفير والإقصاء عند ظهور المعتزلة، وظهور منطق تكفير مرتكب صغائر الذنوب، وتواصل مع ظهور ظاهرة التشيع وتكفير بقية المجتمع والإساءة إليهم وبينهم صحابة رسول الله وزوجاته».

وختم عيسى ردّه على الشيخ فركوس بالقول: إن «الخطر القادم الذي يواجه المسلمين بعد تلاشي تنظيم الدولة الإسلاميّة (داعش) كمجموعة صنعتها مخابرات أجنبية لتحقيق مآرب سياسية، والتموقع ضمن خطط عالمية هو انتشار للمادية، وثقافة الاستهلاك التي بدأت تلوي رقاب الأمم، وتدفعها إلى تقديم تنازلات أساسية، والردة عن مواقف جوهرية رغبة في عدم التقهقر نحو مستوى معيشي أدنى، وينبغي على الأسرة المسجدية، والزوايا ومؤسسات التصوف – حسب الوزير-  التأهب بقوة لمواجهة هذه النزعة».

جرى تعديل هذا التقرير بتاريخ 30 مارس (آذار) 2018.

المصادر

تحميل المزيد