أثارت تصريحات مفتي الجمهورية المصرية علي جمعة بخصوص انتماء ملكة بريطانيا لآل بيت النبي محمد ردود فعل عاصفة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام الإلكترونية المختلفة.

علي جمعة صرح قائلًا أنه تم إلقاء القبض على أحد الأشخاص المنتمين لبيت آل هاشم في بريطانيا، وأرغموه على التنصر، وأن هذا الشخص يقال أنه هو جد ملكة بريطانيا الحالية الملكة إليزابيث.

شاهد ما قاله علي جمعة خلال برنامج “والله أعلم” الذي يذاع على فضائية سي بي سي.

وعاد علي جمعة من جديد ليؤكد كلامه عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك بالأمس حيث نشرَ تقريرًا لأحد علماء الأنساب البريطانيين الذي يؤكد بالفعل المعلومة. كما قام علي جمعة بنشر مصادر عديدة تؤكد كلامه.

هل الملكة تنتمي لنسب النبي بالفعل؟

عالم الأنساب البريطاني “بيرك” نشر عبر صحيفة “الأخبار المتحدة الدولية” في عددها العاشر الصادر في أكتوبر 1986م تقريرًا عن السُّلالة الملكية البريطانية وأن دمائها ممتزجة بدماء النبي محمد.

هذه العلاقة تم الكشف عنها عندما طالب الناشر الخاص ببيرك – ويدعى “هاولد بيكر”- رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارغريت ثاتشر بحمايةٍ أقوى للعائلة المالكة لأن ارتباط هذه العائلة بنسب النبي محمد لا يمكن التعويل عليه في حماية العائلة من المسلمين الإرهابيين على حد وصفه.

هذا النسب يأتي عبر ملوك الأندلس العرب وخصوصًا مُلوكُ أشبيلية؛ الذين انتقلت دمائهم وأنسابهم من خلال ملوك البرتغال وكاستيلا ومنه إلى الملك إدوارد الرابع ملك إنجلترا في القرن الخامس عشر.

رسم توضيحي 1جزء مما ذكرته الصحيفة البريطانية عام 1986م نقلته أحد المواقع الأجنبية

ونشر موقع “أرابيك بيزنس” تقريرًا يوم 7 يوليو 2013م يشيرُ إلى قيام مختصين في النسب برسم شجرة العائلة الخاصة بطفل الأمير “ويليام” وزوجته “كيت ميدلتون”. وقد أوضحت هذه الشجرة أن سلسلة النسب الخاصة بهذا الطفل تربطه بملكة فرنسا “ماري دو مديسيس” وهي منحدرة بدورها من سلالة “ألفونسو السادس” ملك قشتالة وزوجته “زيدا” التي كانت أميرة مسلمة تنتسب بحسب أقوال عالمِ الأنساب “جان لوي بوكارنو” إلى أسرة أحد ملوك أشبيلية الذي ينحدر مباشرة من سُلالة النبي.

البحر الأبيض المتوسط

وتشير مصادر أجنبية عدة تتعلق بالأنساب إلى أن منطقة البحر الأبيض المتوسط شهدت اختلاطًا كبيرًا في الأنساب على مر آلاف السنين.

الصقلّيّون (أو الذين يطلق عليهم الإيطاليون الأمريكان) لهم أسلاف منتمون إلى الحضارة العربية الإسلامية.

العكس أيضًا صحيح، حيث يشير علماء الأنساب إلى أن هناك مصريين وأردنيين ولبنانيين لهم أصول أوروبية مسيحية من خلال اختلاط الأنساب في فترات الحملات الصليبية.

يُلاحظ هذا بوضوح من خلال شيوع اسم “حسين” في أسلافِ عدد ليس بالقليل من الأوروبيين والأمريكيين. وبالتالي فإذا صح أن الملكة إليزابيث لها نسب مع النبي؛ فإن هذا سيأتي عبر أحد حفيديه الحسن أو الحسين.

جدل في شجرة الأنساب

وهناك خلافات كبيرة حول نسب عدد من القادة الأوروبيين إلى النبي محمد. حيث نشر عدد من المواقع شجرةَ أنسابٍ لعددٍ من الملوك الأوروبيين والتي تظهر بوضوح أن نسبتها في النهاية تأتي لنبي الإسلام محمد.

لكن ومن أجل المصداقية التامة فنحن نؤكد على أن هناك خلافًا بين المواقعِ حولَ حقيقةِ هذا الأمر بين مؤكدٍ ورافضٍ أو متشكك، حيث يحتاج الموضوع لبحثٍ ضخمٍ شاملٍ يقوم به علماء الأنساب يحتاج بالتأكيد لسنوات طويلة.

السِّر في هذا الخلاف طبقًا لما تقوله عدد من المصادر الإسلامية يكمن في “زيدا”؛ التي ترجح هذه المصادر أنها ابنة أو زوجة ابنة “أبو الفتح المأمون” أمير قرطبة. وبعد سقوط أشبيلية لجأت “زيدا” إلى “ألفونسو السادس” ملك قشتاله حيث ظلت جارية عنده لمدة 10 سنوات حتى تزوجته بعدما تحولت للمسيحية وتوجت ملكة وأنجبت له ابنه الوحيد وابنتين.

يأتي الخلاف من نقطة ما إذا كانت توجد زوجة أخرى لملك قشتالة تدعى “إيزابيلا” وأنها هي أم ابنه الوحيد في حين أن “زيدا” هي أم ابنتيه.

كما يأتي الخلاف من نقطة أخرى حول “زيدا” وكونها هي نفسها من نسب آل البيت أم لا، حيث يوجد جدل حول كون بعض أمراء أشبيلية قد قاموا بوضع أسماءٍ وهميةٍ في شجرة عائلتهم حتى ينسبوا نفسهم للنبي محمد؛ لأن من شروط تولي الإمامة عند بعض الفرق أن يكون الأمير له نسب لآل بيت النبي محمد.

هذه على سبيل المثال صورة من من أحد المواقع التي تبين نسب الإمبراطور الروماني “فريديريك الثاني” الذي حكم خلال القرن الثالث عشر الميلادي.

وهذا نسب للملك بيتر ملك قشتالة وليون؛ يبدأ فيه النسب بالنبي محمد مرورًا بـ”زيدا”. لكن هذا الموقع يشكك في صحة النسب ويسخر قائلًا “بهذه الطريقة فإن جميع الناس نسبهم للنبي محمد”.

يمكن مشاهدة العديد من أشجار الأنساب الخاصة بالنبي محمد وما تفرعت منه من أنساب محتملة من هذا الرابط.

ويظهر في هذا الموقع العديد من الأمراء الأوروبيين من بينهم ملكة إنجلترا الحالية إليزابيث الثانية والتي جاءت عبر ما يسمى بالخط “2A” من نسب النبي.

حيث يتضمن الموقع السابق خمسة تفرعات رئيسية لنسب النبي محمد تم ذكرها.

المغردون يستهزئون

وبغض النظر عن صدق هذه النظرية أم كذبها فقد قابل رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذه التصريحات بالكثير من التعليقات الساخرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

لكن البعض دافع عن علي جمعة.

 

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد