من بين عشرات الدعاة الإسلاميين ظل عمرو خالد منذ مطلع الألفية الجديدة اسمًا كبيرًا بالنسبة لقطاع كبير وواسع من الشباب المصري، اسمًا مرتبطًا في أذهان الكثير من الشباب بالإسلام “الوسطي” السمح، وبالخطاب الديني السهل، وبالمحاضرات التي يسهل فيها الحصول على تركيبة “قيمة أخلاقية، معلومة دينية مدعمة بقصة تاريخية، وأمر بسيط يمكن فعله كتطبيق ودليل على أثر المحاضرة”.

الثورة كسبب في اتخاذ موقف

وهكذا وبمنهج يتماسّ كثيرًا مع قواعد “علم التنمية البشرية” من حيث وجود قواعد للنجاح إذا اتبعناها سننجح، استمر الرجل ذو الـ48 سنة خلال ال15 عامًا الأخيرة من حياته فارضًا وجوده في الشأن المصري العام، إن لم يكن بفكره وقدرته على إيجاد حلول والمشاركة في تنفيذها، فبعدد الشباب الذين يرون فيه مثلًا ونموذجًا ويتابعون ما يقدم مهما اختلف وبعد عن المنحى التقليدي للدعوة الإسلامية.

إلا أن ذلك الطريق التنموي الهادئ البعيد عن المشكلات السياسية الذي حاول عمرو خالد المحافظة عليه طول 11 عامًا قبل ثورة يناير كان قد وصل إلى نهايته مع الثورة وتحركات الرجل بعدها. فقد يكون الموقف السياسي سهلًا من الثورة نفسها إذا ما اعتبرناها قد انتهت يوم الحادي عشر من فبراير مع رحيل مبارك، إلا أن اتخاذ مواقف مع كل حدث تعرضت له الثورة المصرية بعد رحيل مبارك، من السلطة العسكرية الحاكمة وقتها لم يكن في رأي الكثيرين موفقًا.

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=” https://www.youtube.com/watch?v=Naa7fNPkn8E” width=”650″ height=”450″ ]

 

حيث يظهر عمرو خالد دائمًا غير متخذ لموقف محدد، وإذا اتخذ موقفًا فيكون بعد تفكير وترتيب طويل، فالرجل الذي عانى في بداية مسيرته الدعوية من المنع والوقف فكان سفره وعمله لبرامجه من دول مختلفة خارج مصر، عاد عام 2010 بعد هدنة مع نظام مبارك وشائعات حول اتفاقٍ عقده مع الحزب الوطني، للدعوة ولتقديم برامجه من مصر.

مبادرات كثيرة وحزب سياسي

ومع ثورة يناير والغياب عنها في أول أيامها كانت مشاركته فيها بعد ذلك واقتراحه لمبادرات تنمويه على إثرها، منها “العلم قوة”، تلك المبادرة التي لم تحقق هدف القضاء على الأمية تمامًا من مصر كما كان مقررًا لها، أو حملة “اوعى” التي كانت تهدف للتوعية عن خطورة المخدرات، أو الحث على الأمل من خلال برنامج إذاعي يدعى “بسمة أمل”، أو حملة “إحنا شعب أصيل”.

ثم كان إطلاقه لحزب مصر المستقبل في 2012، وليستقبل عمرو خالد أول تهنئة على تأسيس الحزب من الفريق شفيق، أحد أبرز رجال الدولة القديمة، ذلك الحزب السياسي الذي يقول أن أحد أهدافه “اجتناب الصراعات السياسية”! إلا أن عمرو خالد لم يكمل السنة مع حزبه حتى أعلن استقالته منه بحجة التفرغ لمسيرته الدعوية.

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=” https://www.youtube.com/watch?v=BDx_s98VeCo” width=”650″ height=”450″ ]

 

تلك الرسالة الدعوية التي انقطع فترة كبيرة بين عامي 2011 و2012 عنها أثناء تقديمه لبرنامجه غير الدعوي “بكرة أحلى” على التلفزيون المصري، والذي استضاف فيه الكثير من السياسيين المحسوبين على النظام المصري القديم، بل وبعض أعضاء المجلس العسكري.

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=” https://www.youtube.com/watch?v=2HHPI3o7i0g” width=”650″ height=”450″ ]

استقالة من الحزب وإقالة من جمعية صناع الحياة

ومع استقالته من الحزب كانت إقالته من جمعية صناع الحياة، أحد أهم مشاريعه الخيرية التي شارك في صناعتها منذ بدايته الدعوية، تلك الجمعية التي تنافس على رئاستها بعد رحيل عمرو خالد اللواء محمد عبد السلام المحجوب وزير التنمية المحلية ومحافظ الإسكندرية خلال نظام مبارك، والدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي في حكومة مبارك.

سياسة اللاموقف بعد عزل مرسي وأحداث رابعة

وبخلاف محاولة عمرو خالد للوقوف في المنتصف عقب عزل مرسي دون التعليق على ما حدث في رابعة أو غيرها، وذكره في قناة العربية بأنه غير مؤهل ليعطي موقفًا سياسيًّا أو رأيًا دقيقًا، فإن تأكيد وقوفه بجانب السلطة المصرية الحاكمة وقتها ظهر واضحًا مع دعوته وتبنيه لموقفها بالتصويت بـ”نعم” على الدستور.

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=” https://www.youtube.com/watch?v=P2FKY7fHOKM” width=”650″ height=”450″ ]

 

يغيب عمرو خالد دائمًا عن الإدلاء برأيه في أمور كبيرة تحدث في البلد، فالرجل لم يعلن أثناء انتخابات الرئاسة المصرية الأولى عقب الثورة لأي طرف يميل، ثم بعد الانقلاب على الرئيس المعزول مرسي لم يخرج مصرحًا بأي رأي فيما حدث لمدة طويلة، حتى كان فض رابعة وإذاعة هيئة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة لهذا الفيديو الذي صدم الكثيرين من محبيه.

 

رافي بركات وقواعد النجاح

1

وإن كان الاطلاع على منهج ومسيرة عمرو خالد يؤكد لنا تمسك الرجل بقاعدتين أساسيتين، 1) عدم الانحياز السريع وسياسات اللاموقف حيث الوقوف في المنتصف قدر المستطاع  2) يمكنني فعل كل شيء (جمعية خيرية – برامج تلفزيونية دعوية – حزب سياسي – برامج حوارية – كتب إسلامية). فإن القاعدة الثالثة والتي تظهر جلية مع روايته “رافي بركات” هي قاعدة “كل شيء يمكن أن ينجح إذا ما صُنعت له دعاية جيدة”، حتى إن كانت رواية أدبية، المعيار الأساسي فيها هي ذوق القارئ لا كم الدعاية.

حيث قام الرجل بصنع أكثر من فيديو لروايته يدعو الناس فيها لشرائها، بطريقه رآها البعض تناسب السلع الغذائية لا رواية أدبية:-

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=” https://www.youtube.com/watch?v=fjFLagc6BkQ” width=”650″ height=”450″ ]

 

الأمر الذي استفز الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وجعلهم يسخرون من الرواية والفيديوهات الدعائية لها قبل صدورها:

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=” https://twitter.com/SaSa_ELSouLY/status/549282239906062338″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/Rania__ayman/status/548076518354993153″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/Ateyya/status/553288129613135874″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/mostafaly1/status/552431537489477632″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/AhmdAlish/status/552111209588490241″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/mugadallah/status/549274420679016448″ ]

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.youtube.com/watch?v=-TKwMIlqkZk” width=”650″ height=”450″ ]

اقرأ لدينا: الدعاة الشباب وموقفهم من الأحداث السياسية

 

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد