لقراءة الجزء السابق من هنا.

عند التحدث عن الدول الأكثر هشاشة يتم وضع عدة معايير تقوم بقياس ذلك، وقد تمت تغيير هذه التسمية من الدول الأكثر فشلًا وفي تسميات أخرى الدول الأكثر ضعفًا إلى الدول الأكثر هشاشة، لتتناسب مع المعايير التي يتم قياس الدول عليها من أوضاع اقتصادية واجتماعية وعدد آخر من المعايير، ونشر موقع فورين بوليسي قائمة بالدول الأكثر هشاشة في العالم وسنقدم لكم من بينهم الدول العربية الأكثر هشاشة في هذا العام.

سنتناول في هذا التقرير الدول العربية المستقرة قليلا وهما: الكويت وعمان، وأيضًا الدول العربية المستقرة وهما: قطر والإمارات العربية المتحدة. سنحاول أن نشرح تفصيلا لمَ هذه الدول موجودة في هذا التصنيف. ونود أن نشير إلى أنه لا توجد أي دولة عربية في المعايير الثلاثة الأعلى فلا توجد دولة عربية ضمن الدول المستقرة جدًا أوالتي ذات استقرار دائم أوالتي ذات استقرار دائم جدًا.

 

دول مستقرة قليلا: الكويت وعمان

الكويت

درجة الهشاشة: 59.0

الترتيب في اللائحة: 127

تأتي الكويت الدولة الخليجية الثرية كما يبدو في الظاهر والتي تحفل بمشكلات داخلية مؤرقة من الباطن – ضمن الدول العربية في هذا التصنيف – التصينف السابع – وهو الدول المستقرة قليلا. تشهد الكويت من حين إلى آخر بعض الاضطرابات المتمثلة في المد الطبيعي للربيع العربي الذي بدأ من عام 2011 ويبدو أن انتهى أو سينتهي قريبا على الأقل قبل أن تشهد الكويت أي تغييرات جسيمة.

يشكل الشيعة في الكويت هاجسًا مقلقًا دومًا لحكام الكويت. كما تشكل انتفاضاتهم التي يقومون بها من آن إلى آخر بعض المشاكل التي تثار كثيرًا بخصوصهم وخصوص الحريات المدنية وحرية الاعتقاد في الكويت. كما أن آثار داعش القريبة للغاية من الكويت تقلق أهل الكويت كلهم سواء كانوا سنة أم شيعة. الكويت ليست دولة هشة كباقي الدول العربية إلا أنه مستقبلا وفي خضم الظروف التي تمر بها المنطقة العربية ككل قد تتحرك مرتبتها تلك وترتيبها إما للأفضل أو للأسوأ.

.

 

 

عمان

درجة الهشاشة 53.1

الترتيب في اللائحة: 135

تشترك عمان مع الكويت في نفس الترتيب وفي نفس الأحوال في الواقع أيضًا إلا أنها تسبقها في حالة من الثبات الذي استطاع السلطان الحالي السلطان قابوس أن يدخل السلطنة ككل فيه، فهي لا تشترك في خلافات أو نزاعات العرب المعتادة وتخطط السلطنة ككل لأن تصبح واحدة من أقوى وأغنى الدول العربية في المستقبل القريب.

كونها تتشارك نفس المنطقة مع إيران جعل من عمان هدفًا للعديد من الدول. وهذا الأمر على المدى البعيد قد يجعل من عمان في حالة خلافة السلطان قابوس إما حليفًا لإيران في حالة تولي سدة الحكم أحد الموالين للنظام الإيراني أو حليفًا للنظام السعودي، الأمر الذي سيجعل من عمان في غضون بضع سنوات مسرحًا لأحداث ثرية سواء على المستوى الإقليمي أو المستوى العربي والدولي.

جاءت معظم نقاط معايير اختيار ذلك التصنيف لعمان متوسطة، فهي دولة ثرية تحاول أن تنأى بنفسها عن الأزمات كما سبق وأن أشرنا إلا أن ذلك مستقر قليلا كما هو حال تصنيف الدولة ذاتها.

اقرأ أيضا: وفاة السلطان قابوس هل تكون الكارثة المقبلة للشرق الأوسط؟

 

دول مستقرة: قطر والامارات

قطر

درجة الهشاشة: 87.8

الترتيب في اللائحة: 139

في مطلع التصنيف الثامن الذي يضم الدول العربية المستقرة لم تدخل قائمة ذلك التصنيف سوى دولتين عربيتين هما قطر والإمارات. قطر الدولة الشابة التي تحاول أن تطبق نظريات جديدة في سيادة الدول حيث تستثمر في عدد كبير من الأصول في الخارج وتقوي البنية الداخلية قدر ما تستطيع.

تستثمر قطر الكثير من عوائد البترول لديها لإنفاذ سياستها الخارجية وفقًا لأجندة تحاول تحديدها وأن تكون ملائمة دومًا لمصلحتها طبعا في العموم. يبقى عدد سكانها القليل بشكل ملحوظ وجيشها المحدود عوائق لأي دولة تقبع في تلك القائمة فهي تجاور دولًا مثلا إسبانيا وإيطاليا إلا أن المستقبل القريب قد يشهد صعودًا لقطر لمراتب متقدمة أكثر ثباتًا أو متأخرة أقل ثباتًا وأكثر هشاشة.

 

الإمارات

درجة الهشاشة: 86.9

الترتيب في اللائحة: 143

أقل الدول العربية هشاشة. تحتل المركز ال 146 عالميًا من حيث درجة الهشاشة وهو أفضل المراكز العربية وفقا لتصنيف فورين بوليسي للعام 2014. مجموع درجات معايير الهشاشة في الإمارات هو الأقل من نواحي الهجرات الداخلية والنزوح للاجئين وكذلك معدل استقرار الحكم الداخلي وعدم التعرض لوجود فصائل قبلية وكذلك عدم وجود تهديدات عسكرية داخلية.

يصنع اقتصاد الإمارات الذي يتعافى يومًا بعد يوم نطاقًا حولها يضعها دومًا في مراتب الاستقرار الاقتصادي لعدة عقود مقبلة كما يرجح خبراء الاقتصاد. تسعى الإمارات كما قطر إلى تدعيم شعبها وجيشها الأمر الذي يكفل لهما الثقل الذي تبحثان عنه مما يضفي عليهما الاستقرار وكذلك عدم الهشاشة الناتجة عن كونهما من الدول الغنية والقوية في آن واحد.

 

المصادر

تحميل المزيد