الاكتئاب مرض شديد الانتشار، وهو أكثر من مجرد حزن، إنه يؤثر على كل وظائفنا الحياتية، وعلى العمل، وعلاقاتنا الاجتماعية. والاكتئاب لا يخضع لسبب واحد بالتأكيد، بل للعديد من الأسباب. ومن الملاحظ أن هناك فارقًا كبيرًا بين نسبة النساء اللاتي يصبن بالاكتئاب الحاد، مقارنةً بالرجال. إذ تصاب النساء بالاكتئاب أكثر مرتين من الرجال، بمعدل امرأة من بين كل أربع نساء. كذلك تعاني النساء بنسب كبيرة من اكتئاب تغير الفصول، ومن الاكتئاب المستمر، لكن ما هي الأسباب التي تسبب اكتئاب النساء؟ وكيف يمكن التغلب عليه؟

الأمر خارج عن السيطرة.. أسباب هرمونية تدعم اكتئاب النساء

تبدأ التقلبات المزاجية عند النساء من البلوغ، وما يصاحبه من تغيرات هرمونية، ومشاكل بحث عن الهوية، ومعارك مع الأهل، وضغوط مدرسية، ومجتمعية. بعد البلوغ تصاب النساء بالاكتئاب أكثر من الرجال أيضًا؛ لأن النساء يبلغن قبل الرجال الذين في السن ذاته، لكن منحنى الاكتئاب يبلغ قمته عند النساء في فترة الخصوبة، وهي الفترة من 25 إلى 44 عامًا.

تمثل الهرمونات عوامل خطر للإصابة بالاضطرابات المزاجية، فيؤثر الإستروجين، والبروجسترون في الموصلات العصبية، والغدد الصماء، والغدد التي تتحكم في العمليات الحيوية، التي نمارسها يوميًا، والذي يؤثر بدوره على الحالة المزاجية.

ومن دلائل تحكم الهرمونات في الحالة النفسية؛ الاضطرابات المزاجية التي تصيب النساء قبل الدورة الشهرية بأيام، والتي يصاب فيها النساء بسوء الحالة المزاجية. أما أهم الفترات الزمنية التي يتعاظم فيها الشعور بالاكتئاب أيضًا، فهي فترة ما قبل انقطاع الطمث، وخاصةً لمن يمتلكون تاريخًا مرضيًا من الاكتئاب، كما يؤدي قصور الغدة الدرقية لدى النساء إلى الإصابة بالاكتئاب.

كلٌ يكتئب بطريقته.. الرجال أيضًا يكتئبون ولكن!

يرى الباحثون أن في عالم يطبّع عدم إظهار الرجال للحب، والخشونة، وعدم إظهار مشاعرهم، ويُظهرها على أنها صفات أنثوية، يختلف فيه طبيعة الاكتئاب عند الرجال والنساء. كذلك تختلف طريقة تعامل الرجل عن المرأة في هذا الصدد. ويرى باحثون آخرون أن الرجال لا يلجأون إلى تشخيص نفسي من الأساس بالنسبة نفسها التي تبحث بها النساء عن المساعدة، فهم يطلقون على الاكتئاب أسماء أخرى مثل الغضب، أو الضغط، أو اتباع سلوك عنيف، كما أن النساء يبحثن عن المساعدة بدرجة أكبر، إذا شعرن بسوء الحالة النفسية.

النساء واكتئاب تغيّر الفصول

في الوقت الذي يختلف فيه الناس على محبة الشتاء أو الصيف، يغفل البعض أن هناك نوعًا من تدهور الحالة المزاجية يتعلق بتغيّر الفصول، يُسمى «SAD» أي اكتئاب تغير الفصول. هذا الاكتئاب يبدأ وينتهي في الوقت ذاته كل عام، وتصاب به النساء بمعدل أربع مرات أكثر من الرجال.

سبب ارتفاع نسبة النساء المصابة بهذا الاضطراب غير معلومة كليًا، لكن بعض الباحثين يرجحون أن ضوء الشمس يقلل من نسبة السيروتونين الذي يؤدي إلى تأرجح هرمون الإستروجين عند النساء؛ مما يُعرضهم لهذا الاكتئاب.

صحة

منذ سنة واحدة
الاسكيتامين.. علاج للاكتئاب المقاوم لن تأخذه معك إلى المنزل!

ضغط مجتمعي.. فتّش عن الأسباب الأخرى لاكتئاب النساء

دائمًا ما توضع النساء تحت ضغط، وهذا ما تؤكده الدراسات المجتمعية، وتؤكد أيضًا أن النساء تصاب بالاكتئاب لما يواجهونه من ضغوط، ولأن النساء عادةً ما تختبر أحداث عنيفة، من إساءات أثناء الطفولة، وتحرشات جنسية، وعنف منزلي، وهذه الصدمات يبقى أثرها طويلًا على المخ، خاصةُ عندما تحدث في وقت مبكر من الحياة.

أما الضغط الآخر الذي يقع على عاهل النساء فهو الفقر، إذ إن متوسط رواتب النساء أقل من الرجال الذين يشغلون الوظيفة نفسها بوجه عام، وكذلك لوقوع تربية الصغار وإعالتهم ماديًا على عاتق الأمهات في كثير من الأحيان.

«الفترة الزرقاء».. الحمل والإنجاب!

تجربة الحمل وإنجاب طفل هي تجربة غنية بشلال من المشاعر. خوف وقلق وسعادة واضطرابات مزاجية، وصعوبة في النوم. تصاب النساء باضطرابات مزاجية أثناء الحمل، نتيجة التغيرات الهرمونية، وتغير نظام الحياة، وما قد يتبع الحمل من مشكلات عاطفية، أو عدم وجود دعم من الشريك، أو توقف استخدام مضادات الاكتئاب، إذا كانت تعاني من اكتئاب سابق.

Embed from Getty Images

ويعاني 10 – 15% من النساء من اكتئاب ما بعد الحمل، لفترة تصل من ثلاثة إلى ستة أشهر، وتشمل هذه الحالة البكاء الشديد، وفقدان الشهية، والتعب، وفقدان الطاقة، وصعوبة التركيز، والهواجس، وتراجع الثقة بالنفس، وتغلب شعور الخوف من أن تكون أم سيئة، ومشاكل الرضاعة، وقد تصل الحالة إلى الانتحار أحيانًا.

لكن.. اكتئاب النساء لا ينبغي أن يستمر إلى الأبد

لا تختلف طريقة علاج الاكتئاب للنساء عنها للرجال. فأول طريق للعلاج هو الاعتراف بوجود مشكلة نفسية، والبحث عن دعم نفسي واجتماعي، والذهاب إلى الطبيب، والابتعاد عن الأفكار المغلوطة عن مضادات الاكتئاب، فهي تساعد في علاج 65 إلى 85% من المرضى.

وقد ينصح الطبيب بضرورة الخضوع للعلاج الكلامي، أو الـ«psychotherapy»، وهو جلسات علاجية، يتحدث فيها المريض إلى الطبيب النفسي، أو العلاج النفسي الديناميكي، الذي يركز على لا وعي المريض، وعلاقته بتصرفاته الحالية. وكذلك العلاج النفسي السلوكي، الذي يساعد على تحسين سلوكيات المريض.

ويختار الطبيب العلاج الأمثل لكل حالة، فلا يوجد علاج واحد للجميع، فمثلًا يفيد العلاج بالصدمات الكهربية النساء الحوامل، اللاتي لا يستطعن تناول أدوية اكتئاب لتأثيرها على الجنين. المهم هو ألا يبقى هذا الاكتئاب للأبد.

صحة

منذ 6 شهور
أشهر 4 خرافات عن أدوية الاكتئاب ودليلك للتعامل معها

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد