أحيت أرمينيا يوم أمس ذكرى ما تعتبره أسوأ ما مر عليها في تاريخها، مذابح الأرمن.

الرئيس الأرميني لم يكن وحده بل شاركه أكثر من 56 شخصية سياسية كبيرة ومنظمة عالمية، حتى تسائل البعض عن سر عودة الاهتمام الدولى بمذابح الأرمن في الوقت الذي أصبح لتركيا دور كبير في منطقة الشرق الأوسط وما يدور فيها من صراعات.

هل يحاول العالم أو بعض القوى الدولية والأرمينية استخدام ورقة الأرمن لإحداث ضغط مستقبلي ما على تركيا؟ هذا ما ستوضحه عن الأيام القادمة.

المصادر

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد